نقاط على الحروف بقلم ايلي مجاعص

فيروس السعادين!


On 24 May, 2022
فيروس السعادين!

كنا في فيروس الكورونا.. ثم انتقلنا إلى كورونا أوميكرون.. والآن إلى فيروس جدري القرود.

ولكنّ المثل يقول "جبل على جبل لا يلتقيان".. فهل سيلتقي فيروس السعادين بسعادين السياسة الذين يقفزون من غصن الى غصن؟

بصراحة، نحن لا نخشى فيروس السعادين لأنه لا يؤثر بنا وإلا لكان أصابنا منذ سنين وسنين من خلال سعادين السياسة عندنا...

وسعادين الفساد وسعادين الصفقات وسعادين "حكّلي لحتى حكّلك" وسعادين الإلتزامات بالتراضي.. وسعادين السمسرة والرشوات.. لذا، لا داعي للهلع، لن يأتي الينا فيروس السعادين فالذي فينا من سعادين يكفينا.

ولكن، يدنا على قلبنا إذا انتشر فيروس جديد يدعى فيروس الثعالب.. عندها سنصرخ قائلين:

ياحبيبي إكتمل النقر بالزعرور.. وبين السعادين والثعالب إغزلي يا حنة وإرقصي يا سوزان!

مسكين هذا الوطن كيف يستمر مع السعادين.. نقول "خي" لقد فُرجت ورحلت السعادين، وفجأة نراها تطل علينا من الشبابيك، من فتحة الباب، او تسير على منشر الغسيل.

حقيقة، صدق الذين قالوا لنا من زمان، وما كتبته الصحف عن التسمية التي أُطلِقت على الوطن بأنه جمهورية الموز..

قولكن، ألهذا السبب سعادين السياسة ملزقين بالوطن؟..

والوطن يزحط على قشر الموز..

وطبعاً، حيث وُجِد الموز وُجِدت السعادين، فكيف إذا كان الوطن بكامله جمهورية موز؟...