نقاط على الحروف بقلم ايلي مجاعص

اللقمة!


On 25 August, 2021
اللقمة!

في الحقيقة، المصيبة تجرّ الأخرى .. بالأحرى، المصيبة الكبرى تجعلك تنسى مصائبك الأخرى .. برافو على المنظومة الحاكمة التي قضت على أحلام اللبنانيين وانتصرت  باللقمة .

أين أصبحت الثورة ؟.. الثوار أصبحوا أمام محطات البنزين.

أين أصبحت العدالة؟.. صارت تقف على أبواب الصيدليات.

أين التحقيق في انفجار مرفأ بيروت؟.. لم يعد مهمّاً، فالجميع يطارد ربطة الخبز.

أين ذهبت حقوق أرواح ضحايا عكار؟.. لا يهمّ، فالجميع يبحث عن قارورة غاز.

حقيقة، إذا أردت أن تنتصر على الشعوب المعارضة، حاربهم بالجوع .. لوّح لهم بلقمة العيش.. لوّح لهم بحبة دواء .. ارمِهم على أبواب المستشفيات .. إقطع عنهم الكهرباء والماء .. فالجائع لا يقاوم، لأن تفكيره يصبح محصوراً بكيفية تأمين حياته اليومية .. لا يعود يهمه مَن مات ..ومَن عاش.. المهم أن يجد ما يسدّ به جوع أطفاله..

برافو للمنظومة الحاكمة .. فقد جعلت شعب لبنان الذي يحب الحياة، يتسوّل الموت بكرامة ..

برافو أيتها السلطة الفاسدة، لقد انتصرتِ على كل شيء..

كنا نطالب ونصرخ "كلن يعني كلن" ... فأرسلوا لنا كل المصائب، "كلن يعني كلن"، لتسقط فوق رؤوسنا دفعة واحدة ... وحقيقة، هذه أول مرة نشعر فعلاً بالتغيير..

ولكن، لا بدّ للقيد أن ينكسر مهما طال ظلام الليل .. فالملك فرعون أسقطته عصا موسى وانتصرت عليه.. لا بدّ أن يأتي يوم ينتصر عليهم صراخ أرواح الضحايا ويسقطون.. "كلن يعني كلن".