loader

نقاط على الحروف بقلم ايلي مجاعص

لا استقالة ..ولا تأليف...


On 03 June, 2021
لا استقالة ..ولا تأليف...

...وصرّح الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة اللبنانية سعد الحريري قائلاً: لا تأليف ولا استقالة...

وجاءه الرد من بعبدا يقول: نعم للثلث المعطل .. نعم لتسمية الوزراء .. نعم لإشراف المايسترو جبران باسيل.

واجتمع الرئيس المكلّف في بيت الوسط مع رؤساء الوزراء السابقين.. ثم اجتمع مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، ثم صرح: لا للإستقالة.. لا للتأليف.

فجاء الرد مجدداً من بعبدا قائلاً : نعم لجبران.. ولجبران نعم.. وليكن اسمه وإشرافه مؤبداً.

حقيقة، أصبحت القصة مثل جوقة زغلول الدامور ضد جوقة الجبل.. الجوقتان تتحديان بعضهما البعض.. بيت شعر زجلي من جوقة الزغلول يقابله بيت زجل من جوقة الجبل.

وأفراد الكورس يرددون وراء الزجالين .. منهم مَن يصفق فيما البعض يحمل الدربكة والبعض الآخر يحمل الدف..

والشعراء جالسون على طاولاتهم .. وأمامهم قلب الخسة.. وراس البندورة.. وكاس العرق.. جوقة الزغلول تقول:

لا استقالة ..ولا تأليف .. ولا اعتذار..

جوقة الجبل ترد على جوقة الزغلول قائلة:

نعم لجبران .. وكرمال عيون الصهر الثلث المعطل..

والشعب يتفرج.. ويتفرج .. وتنتهي حفلة الزجل بين الجوقتين.. ويغادر الزجالون الصالة بعد أن شربوا العرق وأكلوا الخسة والبندورة ولم يبقَ على الطاولة إلا الخيار هدية من الجوقتين للشعب اللبناني.

ما هذه المهزلة التي وصلنا اليها.. هل نحن في زمن الرجال؟ هل نحن أمام صانعي الاوطان ..بصراحة يا رجال وطني، أقول لكم بالصوت الملآن:

اتركوا النساء في وطني يتزعمن الوطن.. ارفعوا النساء إلى مراكز القيادة.. إلى رئاسة الجمهورية إلى رئاسة الحكومة.. إلى رئاسة مجلس النواب لأن المسؤولين عندنا ليسوا بذكور ولا بإناث.. انهم على هامش الحياة لا لون لهم ولا طعم .. ولكن رائحتهم أصبحت أشد فتكاً من الكورونا .

يا رب أنقذ لبنان من هؤلاء..!