loader

نقاط على الحروف بقلم ايلي مجاعص

رسالة إلى بيضة !


On 30 March, 2021
رسالة إلى بيضة !

اعذريني يا بيضة.. في عيد الفصح لن أتجرأ على لمسك.. أو النظر إليك.. أو اللعب بك.. أو المفاقسة بك.. أو حملك بيدي!

اعذريني يا بيضة، فأنا حزين.. كنا نتسلى بالبيضة، نلوّنها بألف لون ولون.. كنا نزينها، نضعها في سلة من القش.. نراعيها نهتم بها.. نتباهى بها خصوصاً إذا ربحت المفاقسة.

اليوم أيتها البيضة.. كرتونة البيض بستين ألف أو سبعين ألف ليرة في لبنان، مَن يستطيع شراءك وراتب المواطن أصبح 70 دولارا.

كم أنا حزين أن يمر العيد بدون بيض.. ولا حتى بيضة واحدة بيدي، بيضاء كانت أم حمراء، المهم أن أحمل بيضة.. مستديرة الشكل أو مستطيلة.. المهم أن يكون بيدي بيضة.

عتبي ليس على البيضة.. بل عتبي على الذين حرموني البيضة.. من العهد القوي.. إلى مجلس النواب إلى الحكومة المستقيلة إلى الحكومة المكلفة إلى الاحزاب والتيارات ورجال السياسة.. هؤلاء حرموني البيضة.. ربما فاقد الشيء لا يعطيه! لذا نحن نعيش في أزمة بيض.

فإلى اللقاء يا بيضة، أتمنى أن أصادفك أو ألمسك أو تكوني على مائدتي يوماً ما، وبانتظار هذا اليوم المجيد اتمنى للطائفة الارثوذكسية أن تتمتع بالبيض  الذي حُرمت منه الطائفة الكاثوليكية.. وأتمنى على رجال السياسة أن يدركوا قيمة البيض والمحافظة عليه، فهو مليء بالكالسيوم والفيتامينات  والحديد الذي يعطي قوة وجرأة، لأن الرجال بحاجة إلى مواقف.