loader

نقاط على الحروف بقلم ايلي مجاعص

لدواعٍ أمنية...


On 27 December, 2020
لدواعٍ أمنية...

له له.. يا دولة الرئيس سعد الحريري، هل يعقل أن تصرّح عند خروجك من القصر الجمهوري في بعبدا يوم الثلاثاء الماضي في 22 ديسمبر، بأنك ستعود للإجتماع مع الرئيس عون "ولكنني لن أحدد الموعد وذلك لدواع أمنية".

أوف.. إذا كنت أنت يا دولة الرئيس، تخشى وتعيش هواجس الخوف والرعب من "الدواعي الأمنية" وأنت صاحب السلطة والقرار بيدك.. والجيش بيدك.. وحزب المستقبل بيدك، وتصرّح: "لدواع أمنية لن أقول متى الإجتماع الثاني في بعبدا"...... ماذا يقول المواطن العادي؟؟؟؟؟

إذا كنت أنت تصرح وتقر وتعترف بأن هناك خوفاً من الأوضاع الأمنية، ماذا يقول رب العائلة.. ماذا يقول الموظف.. ماذا تقول الأم لابنها.. ماذا تقول الزوجة لزوجها.. وماذا يقول المغترب عندما يسمع تصريحك الأمني الخطير؟؟؟؟

هل هناك اغتيالات جديدة من رجال أمن ومصورين وموظفي مصارف وغيرهم؟... هل هناك عنابر جديدة؟ وهل هناك مخازن جديدة لمادة الأمونيوم؟.

يا عمي، المسؤولون عادة يطمئنون الشعب.. المسؤولون في كل دول العالم يضيئون الشموع.. أما رئيس حكومة لبنان فيخشى الدواعي الأمنية ؟!

بصراحة، هذا التصريح دمرني يا دولة الرئيس.. قتلني وأنا حيّ أرزق.. وقتلني مرة ثانية وثالثة وعاشرة  لأن لدينا رئيس حكومة يعترف للشعب بأنه خائف من الوضع الأمني؟

حقيقة، الشعب اللبناني يبكي على نفسه.. والوطن يبكي على حاله... والتاريخ يبكي على الرجال الذين رحلوا وبقي .... وبقي ... من دون ذكر الأسماء والأوصاف أفضل!