loader

نقاط على الحروف بقلم ايلي مجاعص

حرارة الجيران!


On 10 November, 2020
حرارة الجيران!

وأخيراً اقتنع المسؤولون، من رأس الهرم حتى أصغر موظف في الدولة، بأن الإقفال التام ضروري لإنقاذ المواطن اللبناني من تفشي وباء كورونا.

فالمستشفيات لم تعد تستوعب عدد المرضى..  والأدوية الأولية مفقودة من الصيدليات.. والمطاعم على قدم وساق تستقبل الجميع.. والأراكيل مشتعلة والازدحام بين المواطنين والكمامة على الله.

وهكذا سينضم لبنان الى قائمة البلدان الأكثر تسجيلاً للإصابات بالكورونا نظراً لعدد سكانه.. ونظراً لعدم التقيد بالارشادات والتباعد الاجتماعي.

وأمام هذه المعضلة، جلست في مكتبي شقراء متناسقة القوام، وبدلال قالت لي: أستاذ، لدي سؤالان، الاول لماذا لا يُصاب رجال السياسة بالكورونا؟

أجبت: الأمر بسيط، لأن لا أحد منهم يتكلم مع الآخر!

فضحكت وقالت سأنتقل إلى السؤال الثاني: لماذا تدعو الدولة اللبنانية للإقفال العام إبتداء من يوم السبت وتترك مطار بيروت مشرعاً لكل زائر يحمل معه فيروس كورونا.

قلت: هذه المرة، إسمحي لي بأن أضحك بدوري لأنني أشبّه الأمر بتلك الطرفة التي تروي أنّ رجلاً كان يعاني من الحرارة فأخذ حرارة جاره، تماماً مثلما قررت الدولة الإقفال العام وترك مطار بيروت مشرعاً!

وهكذا، استرسلنا نحن الاثنان في الضحك مرددين المثل القائل: "الشباك يلي بيجي منه ريح سكروا واستريح"..إلا في لبنان "فوت يا خال.. الباب بلا غال"!