loader

نقاط على الحروف بقلم ايلي مجاعص

كان عظيماً!


On 22 July, 2020
كان عظيماً!

حقيقة، التغيير كان عظيماً.. فقد تغيّر سعر الدولار بالفعل،  ليصل إلى أربعة.. خمسة.. سبعة.. عشرة آلاف ليرة لبنانية.. حقيقة، لقد وعد بالتغيير ووفى.

كان التغيير عظيماً!

حقيقة، لقد وعد بالمحاسبة.. بعدم الغش.. بعدم السرقة.. بالإصلاح.. بالسجن لمن يستحقه.. بكشف المستور.. بكشف الحقائق، وبالأسماء، ولكن، في ليلة غاب عنها القمر، قرر التغيير بما وعد.

كان التغيير عظيماً!

حقيقة، قرّر أن يحارب الظلم.. وإعطاء المواطن حقه  مع استرجاع حقوق المسيحيين وحقوق كل طائفة، بالوظائف وغيرها، ولكن محاربة الظلم صعبة في ظلمة الكهرباء.. لذا، بانتظار عودة الكهرباء 24 على 24 لمحاربة الظلم "على نور".

كان التغيير عظيماً!

حقيقة، كان هناك دولار.. طار الدولار وغادر.. هذا فعلاً جزء من التغيير.. كان هناك طحين وفيول ومازوت ولكن الثلاثة غادروا مع الدولار عبر الحدود غير الشرعية.. هذا ايضاً جزء من التغيير.

كان التغيير عظيماً!

حقيقة، كان لبنان معقلاً من معاقل الحريات الأساسية.. اليوم، أصبحت الحرية وإبداء الرأي الحر عشر قطب بالرأس أو الاعتقال ليلا.. والتوقيف بالبيجاما...

كان التغيير عظيماً!

حقيقة، كان هناك في ما مضى، قصر بعبدا.. قصر الشعب وقصر كل مظلوم.. وملجأ لكل لبناني.. اليوم، أصبح القصر مزنراً بالشريط الشائك وممنوع الاقتراب منه إلا لأفراد العائلة.

كان التغيير عظيماً!

حقيقة، في الماضي، كانت أكثرية الشعب تهلّل لك.. كان الناس يضيئون لك الشموع.. يحلفون بإسمك.. صورك في قلوبهم.. اليوم، آه لو أستطيع أن أبوح لك بما يقوله الشارع الذي تغيرت ألفاظه مع التغيير الذي تغيرتَه أنت.

كان التغيير عظيماً!

حقيقة، تمنيت لو بقيت في الرابية... ولم تصل إلى بعبدا كي تبقى رافعاً شعار الإصلاح والتغيير وتبقى "الجنرال"، لا فخامة الرئيس لأن التغيير الذي وعدتَ به لم يحصل إلا بالألقاب.

كان التغيير عظيماً.. والآتي أعظم!


Voyages Galleon