loader

نقاط على الحروف بقلم ايلي مجاعص

وطن كلّ مين إيدو إلو!


On 06 May, 2020
وطن كلّ مين إيدو إلو!

بصراحة تعبت.. فقد أرهقني لبنان لأنّ قلبي عليه .. أمّا الحكومة والسلطة فبسببهما أشعر بالتعب والإرهاق واليأس والإحباط ألف مرة في اليوم الواحد، في وطن يحكمه رؤساء عدة.. وحكومات عدة .. وما عدنا نعرف ما هو عدد الحكومات ولا عدد رؤساء الحكومة.. ولا عدد الوزراء...
الدولة لديها حكومة برئاسة حسان دياب.. المصارف لديها حكومة خاصة بها ولا تعترف بقرارات حكومة الرئيس دياب.. الصيرفة لديها حكومة خاصة بها ولا تعترف بقرارات الحكومة ولا بقرارات مصرف لبنان ولا بسعر صرف الدولار. السوبرماركت لديها حكومة خاصة بها ولا تعترف بتسعيرة وزارة الاقتصاد..
رئاسة مجلس النواب لديها جيش خاص بها يمتثل لأوامر رئاسة المجلس فقط... فهذه ايضا دولة مستقلة.. بعض الاحزاب لديها جيش خاص بها.. رئاسة الحكومة ايضا لديها فرقة امنية خاصة بها تنفذ أوامر الحكومة..
الثورة لديها قرارات خاصة بها ولا تعترف بالحكومة الحالية... وهكذا دواليك حتى أن كل مواطن أصبحت  لديه حكومة خاصة به.
إنه لبنان الذي يصح فيه القول: وطن كل مين إيدو إلو..

وكيف نبني وطناً لديه، بعدد سكانه، أربعة ملايين رئيس وكل مواطن فيه هو الرئيس.. وهو الحكومة.. وهو السلطة.. إنه وطن مليء بالرؤوس .. ولكنه يفتقد للرأس.

 


Voyages Galleon