مركب الموت - 2: 81 ضحية و20 ناجياً حتى الساعة.. الحزن والغضب يخيّمان على طرابلس وعكار


On 23 September, 2022
Published By Tony Ghantous
مركب الموت - 2: 81 ضحية و20 ناجياً حتى الساعة.. الحزن والغضب يخيّمان على طرابلس وعكار

المركزية - أعلن المرصد السوري عن ارتفاع حصيلة ضحايا قارب المهاجرين إلى 81 قتيلاً.

من جهته، أكد مدير عام الموانئ السورية انتشال ٢٠ ناجياً و ٧٣ متوفياً، كحصيلة غير نهائية لـ "مركب الموت -2" الذي غرق قبالة طرطوس، والذي كان قد انطلق الثلثاء الماضي من منطقة المنية شمال طرابلس بقصد الهجرة الى قبرص، وعلى متنه مهاجرين من جنسيات مختلفة، مشيرا الى ان البحث ما زال مستمرا. 

كما اكد وزير الصحة السوري حسن الغباش، في تصريح "ان عدد ضحايا غرق مركب قبالة ساحل محافظة طرطوس وصل الى 73 شخصا في حصيلة غير نهائية".
 
اضاف: "ان  20 شخصا من الناجين يتلقون العلاج فى مشفى الباسل بالتوازى مع استمرار عمليات البحث عن مفقودين اخرين"، مشيرا الى "ان الكوادر الصحية فى محافظة طرطوس في حال استنفار مستمر وجاهزية تامة منذ بعد ظهر أمس".
 
وقال  مدير عام الموانىء البحرية العميد المهندس سامر قبرصلى فى تصريح:"ان  بعض الجثث وجدت على الشاطىء فى حين تم انتشال البعض الاخر من عمق البحر من قبل زوارق المديرية التى لا تزال مستمرة في عمليات البحث حتى اللحظة".
 
وأكدت رئيسة فرع الهلال الاحمر فى طرطوس الدكتورة رنا مرعى فى تصريح انه "يتم نقل جثث الضحايا الذين تم التعرف عليهم من قبل أهاليهم فى مشفى الباسل بسيارات الهلال الاحمر الى معبر العريضة الحدودى  ليتم تسليمهم أصولا للصليب الاحمر اللبناني".
 
وأشار مدير صحة طرطوس الدكتور أحمد عمار الى أن "بعض أهالى الضحايا جاؤوا من لبنان بالتنسيق مع الصليب الاحمراللبنانى للتعرف على ذويهم وليصار الى تسليمهم الجثث أصولا".

وتم التعرف على جثتين من مستشفى باسل لاسد تعودان لكل من عمر عبد العال وطارق السيد.

مولوي: بدوره، أشار وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال بسام مولوي، الى أن "حصيلة ضحايا غرق القارب قبالة طرطوس غير نهائية".

واعتبر مولوي، في حديث لـ"العربية"، أن "شبكات تهريب منظمة تقف خلف قوارب الهجرة والجيش ضبط عدداً غير قليل من زوارق الهجرة"، مؤكداً أننا “نسعى إلى تأمين ظروف مناسبة للاجئين”.

وختم: "رصدنا مركبي هجرة قبالة السواحل اللبناني".

حمية: وأعلن وزير الاشغال والنقل في حكومة تصريف الاعمال علي حميّة، ان "عدد ضحايا غرق المركب بلغ 75 شخصا، بينهم ٩ لبنانيين، فيما نجا عشرون آخرون، بينهم 5 لبنانيين، 12 سورياً و3 فلسطينين".

كما أكد حمية في حديث تلفزيوني أن "اغلبية الضحايا في حادثة غرق مركب المهاجرين قبالة طرطوس ليس لديهم اوراق ثبوتية"، مضيفا ان "بناء على احد المعطيات من احد الناجين وفق ما اخبرني وزير النقل السوري ان عدد من كانوا على الزورق يفوق الـ120 شخصاً".

ولفت حمية الى ان "الزورق خشبي وصغير جداً وهو وصل الى لبنان منذ شهرين".

واعتبر حمية في جديث لـ"الجزيرة" أن "الهجرة غير المشروعة باتت صناعة منظمة في لبنان".

وأشار الى أن "تنظيم الهجرة غير المشروعة يقوم به أفراد لكن وتيرته بازدياد، ونتواصل مع الجانب السوري بتعليمات من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بشأن حادث غرق قارب طالبي اللجوء".

وأكد أن "لا يمكن مراقبة كل متر من سواحل لبنان لكن أجهزة الأمن تعمل على متابعة ملف الهجرة".​

الصليب الاحمر: الى ذلك، حرّك الصليب الاحمر اللبناني بالتعاون مع عدد من الجمعيات الاهلية، سياراته الى الحدود بإنتظار تسلم جثامين الضحايا اللبنانيين الذين كانوا على متن المركب الغارق قبالة السواحل السورية.

وقد أكد الامين العام للصليب الاحمر جورج كتانة في حديث للـLBCI أن الصليب الاحمر سينقل أهالي الضحايا إلى المستشفيات في سوريا عبر سيارات للتعرف على الضحايا.

حزن وغضب: من جهة أخرى، خضت اخبار العثور على المركب الشارع الطرابلسي والعكاري، فخيّمت اجواء الحزن والغضب لتبدأ رحلة وداع وعذاب جديدة.

وتم العثور على جثتي الطفلين اللذين كانا برفقة والدتهما فيما البحث ما زال مستمرا عن الوالدة ومجموعة من الاطفال الاخرين.

وبعد وصول جثتي الطفلين، تم تشييعهما ودفنهما في جبانة القرقف في عكار.

وتم توجيه دعوة لاهالي المفقودين للتوجه الى مشفى الباسل بطرطوس للتعرف على الجثث الموجدة بالبراد لانها مجهولة الهوية.

من جهة ثانية، انتشرت تسجيلات صوتية من داخل مشفى الباسل في طرطوس تحدّثت عن انتشال 65 جثّة، لم تعرف هوية عدد كبير منهم، ووجهت دعوات لمن يعلم بأشخاص غادروا على متن المركب للتعرف عليهم.

هذا وواصلت السلطات السورية عمليات البحث في البحر عن ناجين محتملين أو عن جثث ضحايا، خصوصاً أن التقديرات تتحدّث عن وجود ما بين 150 و170 شخصاً على متن المركب.

كما انتشر فيديو للحظة غرق المركب:

 

توقيف المشتبه به: وفي سياق متصل، نفّذت عناصر مخابرات الجيش عمليّة دهم في ببنين العكارية، وقامت بتفتيش منزل المدعو علي نديم ديب بحثاً عن إبنه يوسف علي ديب ووالدته خديجة.

ووفقاً للمعلومات، لم يتمّ العثور على يوسف ووالدته خديجة، والبحث عنهما جاء نتيجة الاشتباه بتورّطهما في قضايا الهجرة غير الشرعية.

وإليكم أسماء بعض الناجيين حتى الساعة:

فؤاد أحمد حبلص - 30 سنة - لبنان
محمد حسن بلال - 52 سنة - حلب
حسن قليح - 57 سنة - ادلب
حميده قليح - 20 سنة - ادلب
رؤى حبوش - 20 سنة - لاذقية
راما حبوش - 22 سنة - لاذقية
وسام تلاوي - 37 سنة - لبنان
محمود عثمان - 36 سنة - ادلب
أمجد غبو - 17 سنة - ادلب
زين الدين حمد - 24 سنة - لبنان
دعاء عبد المولى - 22 سنة - طرابلس
صالح أركيل - 32 سنة - ادلب
أحمد غنجو - 27 سنة - لاذقية
فاذي خرفان - 36 سنة - لاذقية
محمد اسماعيل - 40 سنة - نهر البارد
خالد حسن بديوي - 45 سنة - لاذقية
أحمد البكور - 21 سنة - ادلب
جهاد بشلاوي - 35 سنة - فلسطيني
صالح رزوق - 35 سنة - طرابلس
ابراهيم منصور - 29 سنة - نهر البارد

المصدر: "المركزية"

إقرأ أيضاً

ميقاتي: آمل أن يصار في اجتماعاتي مع عون الاسبوع المقبل الى انهاء الملف الحكومي
وزيرة الخارجية الفرنسية: جددنا دعوة المسؤولين اللبنانيين للاستجابة لشعبهم