وفاة الكاردينال يوزيف تومكو


On 08 August, 2022
Published By Tony Ghantous
وفاة الكاردينال يوزيف تومكو

توفي صباح اليوم الاثنين الثامن من آب أغسطس ٢٠٢٢ في روما الكاردينال يوزيف تومكو، العميد الفخري لمجمع تبشير الشعوب والرئيس الفخري للجنة الحبرية للمؤتمرات الافخارستية الدولية، وذلك عن عمر ثمانية وتسعين عاما. وكان الأكبر سنًا بين الكرادلة.

الكاردينال يوزيف تومكو العميد الفخري لمجمع تبشير الشعوب والرئيس الفخري للجنة الحبرية للمؤتمرات الافخارستية الدولية، من مواليد اودافسكيه في الجمهورية السلوفاكية في الحادي عشر من آذار مارس من العام ١٩٢٤. أتم دراسته في كلية اللاهوت في براتيسلاف ثم انتقل إلى روما حيث درس في جامعة اللاتيران الحبرية وجامعة الغريغوريانا الحبرية ونال إجازة في اللاهوت والقانون الكنسي والعلوم الاجتماعية. نال السيامة الكهنوتية في الثاني عشر من آذار مارس عام ١٩٤٩.

في كانون الأول ديسمبر ١٩٧٤ تم تعيينه نائب أمين سر مجمع الأساقفة. وفي الثاني عشر من تموز يوليو عام ١٩٧٩ تم تعيينه أمين عام سينودس الأساقفة، ومنحه البابا يوحنا بولس الثاني السيامة الأسقفية في الخامس عشر من أيلول سبتمبر من العام نفسه.

وخلال السنوات الست التي كان فيها أمين عام سينودس الأساقفة، اهتم بتحضير الجمعيتين العامتين العاديتين لسينودس الأساقفة عام ١٩٨٠ و١٩٨٣؛ والجمعية الخاصة لسينودس الأساقفة من أجل هولندا التي عُقدت من الرابع عشر وحتى الحادي والثلاثين من كانون الثاني يناير عام ١٩٨٠؛ والجمعية العامة الاستثنائية لسينودس الأساقفة التي عُقدت من الخامس والعشرين من تشرين الثاني نوفمبر وحتى الثامن من كانون الأول ديسمبر من العام ١٩٨٥ بمناسبة الذكرى العشرين لاختتام المجمع الفاتيكاني الثاني؛ والجمعية العامة العادية لسينودس الأساقفة التي عُقدت من الأول وحتى الثلاثين من تشرين الأول أكتوبر عام ١٩٨٧ وتمحورت حول دعوة العلمانيين ورسالتهم في الكنيسة والعالم.

وفي المهام العديدة في خدمته الكنسية، تعاون بصفة عضو، مستشار أو مشارك، في نشاطات على مستوى دولي في مجال العمل المسكوني. هذا وكان موفدا من قبل الكرسي الرسولي مرات عديدة إلى اجتماعات الأساقفة ومن بينها الاجتماع عام ١٩٨٠ بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لتأسيس مجلس أساقفة أمريكا اللاتينية والكاراييب والذي عُقد في ريو دي جانييرو؛ واجتماع منتدى مجالس أساقفة أفريقيا ومدغشقر الذي عُقد في ياونده عام ١٩٨١.

عيّنه البابا يوحنا بولس الثاني عميد مجمع تبشير الشعوب في العام ١٩٨٥ وبقي في هذا المنصب ست عشرة سنة، وتحديدا حتى التاسع من نيسان أبريل من العام ٢٠٠١. وكان رئيسا منتدبا في الجمعية الخاصة لسينودس الأساقفة من أجل آسيا التي عُقدت من التاسع عشر من نيسان أبريل وحتى الرابع عشر من أيار مايو عام ١٩٩٨.

ومن الخامس عشر من تشرين الأول أكتوبر عام ٢٠٠١ وحتى الأول من تشرين الأول أكتوبر عام ٢٠٠٧، كان رئيس اللجنة الحبرية للمؤتمرات الافخارستية الدولية.

عيّنه البابا يوحنا بولس الثاني كاردينالا في كونسيستوار الخامس والعشرين من شهر أيار مايو من العام ١٩٨٥.

هذا ومع وفاة الكاردينال يوزيف تومكو، العميد الفخري لمجمع تبشير الشعوب والرئيس الفخري للجنة الحبرية للمؤتمرات الافخارستية الدولية، أصبح مجمع الكرادلة مؤلفًا من مائتين وستة كرادلة، من بينهم مائة وستة عشر كاردينالا ناخبًا.

المصدر: "Vatican news"

إقرأ أيضاً

المطران عودة: أنقِذوا ما تبقّى من ماء الوجه!
مقابلة مع السفير الإيطالي السابق في صنعاء