الأساقفة الأمريكيون يرحبون بقرار المحكمة العليا بشأن الإجهاض


On 26 June, 2022
Published By Tony Ghantous
الأساقفة الأمريكيون يرحبون بقرار المحكمة العليا بشأن الإجهاض

قام قضاة المحكمة العليا الأمريكية بإلغاء الحكم الصادر عن المحكمة نفسها في العام ١٩٧٣ والذي شرع ممارسة الإجهاض في الولايات الأمريكية كافة، وقد سارع مجلس أساقفة الولايات المتحدة ليرحب بهذا القرار مؤكدا أنه على مدى نصف قرن طُبق قانون مجحف في البلاد.

جاء في الحكم – الذي نال ستة أصوات مؤيدة وثلاثة معارضة – أن الدستور الأمريكي لا يضمن الحق في الإجهاض الذي يشكل مسألة خلقية، مع الإشارة إلى أن الدستور لا يمنع الولايات من اتخاذ قرار بشأن تشريع الإجهاض أو منعه. وقد سبب القرار ردود أفعال متناقضة في الأوساط السياسية، ففي وقت نددت فيه رئيسة مجلس النواب، الديمقراطية نانسي بيلوزي، معتبرة أنه يعرض حقوق النساء للخطر، قال مايك بينس، الذي كان نائبا للرئيس ترامب، إن الحياة انتصرت. أما الرئيس الأمريكي بايدن فرأى أن المحكمة حرمت المواطنين من حق دستوري، مضيفا أن المحكمة العليا ارتكبت خطأ فادحاً جاء نتيجة أيديولوجية متطرفة تهيمن عليها، على حد تعبيره.

كنسياً تحدث مجلس أساقفة الولايات المتحدة عن يوم تاريخي بالنسبة للحياة حسبما جاء في بيان حمل توقيع رئيس المجلس رئيس الأساقفة خوسيه غوميز، مؤكدا أن أمريكا طبقت قانونا مجحفاً على مدى خمسين عاما، سمح لبعض الأشخاص بتقرير مصير أشخاص آخرين والاختيار بين حياة هؤلاء وموتهم. ولفت الأساقفة الأمريكيون إلى أن هذه السياسة أدت إلى قتل عشرات الملايين من الأجنة، وهم جيل بكامله حُرم من حقه في الولادة.

أضاف البيان أن أمريكا أُسست على حقيقة ألا وهي أن جميع الرجال والنساء خُلقوا متساوين، وقد منحهم الله الحق في الحياة والحرية والبحث عن السعادة. وأكد الأساقفة الأمريكيون أنهم يصلون على نية المسؤولين المنتخبين كي يسنوا قوانين ويضعوا سياسات تحمي الأشخاص الأكثر ضعفاً وهشاشة.

المصدر: "Vatican news"

إقرأ أيضاً

البابا فرنسيس يعبر عن قربه من سكان الاكوادور
البيان الختاميّ لسينودس أساقفة كنيسة الروم الملكيّين الكاثوليك بالمقرّ البطريركيّ في روما