تعالوا وحلّقوا فوق لبنان... "بحبك لحدود السما"


On 26 June, 2022
Published By Tony Ghantous
تعالوا وحلّقوا فوق لبنان... "بحبك لحدود السما"

مشاهد ملوّنة كربيع دائم. كلها حكايات رائعة، قطع جمال خام من ارض الاجداد، تروي عشقا مدهشا، هيام رجل بوطن اسمه #لبنان. 

‏عذرا، لم يتمكّن مشغّل الفيديو من تحميل الملف.(‏رمز الخطأ: 101102)

 

تعالوا وحلّقوا مع الاب #ايلي قرقماز فوق لبنان، وانظروا الى بلداته وقراه وحقوله وجباله ووديانه واماكنه. هذا الراهب اللبناني الماروني، المصوّر، في مهمة عزيزة على القلب: "ان اكشف للبنانيين المقيمين جمال هذه الارض التي تحمل اسم لبنان"، على ما يقول لـ"النهار". 

 

 

 

 

كعريس يختال في يوم الفرح، هكذا تلاقون لبنان في صفحات الاب قرقماز. صور وفيديوات، عشرات منها، يلتقطها بعين نسر، ليأسر الناظر بالحلم المنساب فيها كنور الصباح. "في وقت اصبح السفر مستحيلا بسبب الانهيار الاقتصادي في لبنان، تحلو الفكرة ان يتعرف اللبنانيون الى بلادهم، من خلال صور وفيديوات تحفزهم على الخروج الى لقاء الارض"، يقول الابونا. 

 

العنوان Fly over Lebanon (اي حلقوا فوق لبنان) مع الاب ايلي قرقماز في انستغرام (هنا)، وفايسبوك (هنا) وتويتر (هنا). ولمحبي السياحة الدينية، خصّص ايضا حساب Religious.tourism (هنا، وهنا). عنده، ستجدون ما لذ وطاب من هذه الارض، من كل ارجائها تقريبا.

 

الاب قرقماز يعرف الطرق والخرائط، بخطوطها الافقية والعمودية، والامكنة واسرارها. وفي الاجندة، موعد مؤجل قليلا لزيارة عكار العتيقة، لا سيما الضنية وعيون السمك. والعين ايضا على الباروك وغيرها ايضا. 

 

في ارشيف الاب قرقماز، وهو مدير مدرسة مار شربل- حريصا، أكثر من 100 منطقة من كلّ لبنان. وهناك دائما المزيد، كهدايا مفاجئة، كلما سنحت الظروف. الموسم السياحي الصيفي بدأ، ورسالته هو "تشجيع اللبنانيين على التعرف الى مناطقهم. فما لاحظته هو ان هناك لبنانيين لا يعرفون جيدا لبنان". ويتدارك: "في وقت تفرّق السياسة بين اللبنانيين، تبقى الصورة هي التي تجمعهم". 

 

 

 

وتجمعهم على حب لبنان المأزوم، الغارق في المأساة. ويقول: "اذا كان الوضع في لبنان سيئا، والسياسيون خيبوا آمال الشعب، فهذا لا يعني انه يجب التخلي عن لبنان او ان تقل محبتنا له. بالعكس يجب ان نحبه أكثر. اذا لم نحبه نحن، فلا يمكن ان نجعل الآخرين يحبونه ويقدرونه".  

 

هذا ما "يرسمه" الاب قرقماز، بواسطة كاميرته، لوحات حب مذهلة تحكي عما اسبغه الله الخالق من جمال وطبيعة على هذا البلد... وشهقات تتعالى عفويا عند النظر اليها.  "لبنان بحبك لحدود السما"، على ما كتب الابونا. 

 

في أفق هذه المهمة التي بدأها منذ اعوام عمل تعاون مع وزارة السياحة اللبنانية لتشجيع السياحة في لبنان. وتلك الحسابات التي يديرها ويغذيها بصوره وفيديواته فسحة للتعرف الى صور وفيديوات لأشخاص آخرين، يشارك فيها من وقت لآخر. "تعاون وايجابية، وانفتاح على الآخرين، رسالة تبشير بلبنان الافضل"، على ما يحلو له ان يقول. 

 

 

 

 

 

 

 

 

المصدر: النهار

هالة حمصي

المصدر: "النهار"

إقرأ أيضاً

"تاتو" النجوم... موضة وجدل وهوس
وثيقة نادرة بخط سعيد عقل الى صبري الشريف: "حبّبني الإسلام بـ5"