نقص الحيوانات المنوية يُضطر البريطانيات إلى الطلب من الخارج


On 24 June, 2022
Published By Tony Ghantous
نقص الحيوانات المنوية يُضطر البريطانيات إلى الطلب من الخارج

يجبر النقص الحادّ في عدد المتبرعين بالحيوانات المنوية على مستوى البلاد، النساء البريطانيات للّجوء إلى بنوك الحيوانات المنوية عبر الإنترنت والمتبرعين الأجانب.

 

وتقول صحيفة "التايمز" البريطانية أنّ ثلاثة أرباع الحيوانات المنوية المتبرع بها والمستخدمة في المملكة المتحدة مشحونة من الخارج، وغالباً ما يتتمّ شراءها عبر الإنترنت من عيادات سيئة التنظيم.

 

وقال التقرير الصادر عن مؤسسة "بروغرس" Progress Educational Trust)) الخيرية المختصة بمجال الخصوبة إن النقص في الحيوانات المنوية يعرّض النساء لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياّ ويزيد من احتمال إصابة أطفالهن بحالات وراثية. وتدعو إلى حملة تطوّعية تهدف إلى تبرّع رجال إنكلترا بالحيوانات المنوية إلى هيئة الخدمات الصحية الوطنية، وتُشجّع الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 عاماً ولا يعانون من أي مشاكل صحية على التسجيل.

 

وتنظّم هيئة الإخصاب البشرية وعلم الأجنة  هذه الحملة حيث يخضع جميع المتطوعين لعدد من الفحوصات بحثاً عن حالات طبية وراثية. وبموجب قانون المملكة المتحدة، لا يمكن دفع المال للمتبرعين، كما لا يمكن إبقاء هوياتهم مجهولة حفاظاً على حقّ الأطفال لمعرفة هوية والده في عيد ميلاده الـ 18.

 

يمكن للنساء الحصول على الحيوانات المنوية من متبرع بها من عيادة خصوبة مرخصة سواء عبر خدمات الصحة الوطنية أو عن طريق الدفع  شخصياً، ولكن قوائم الانتظار الطويلة بسبب نقص الحيوانات المنوية المزمن في إنكلترا تُشير إلى أنّ عدداً كبيراً منهنّ يلجأن إلى الطلب بدلا من الانتظار. ويمكن للعيادات الخاصة الاستيراد من بنوك الحيوانات المنوية في الخارج التي تقدم ملفات تعريف عبر الإنترنت للمتبرعين، وتظهر خصائص وجينات الأب بما في ذلك لون العينين والعرق ولون الشعر.

وتتراوح الأسعار بدءاً من 950 جنيه لكل قارورة من الحيوانات المنوية، المطلوبة لكل مرحلة من مراحل علاج الخصوبة مثل التلقيح الاصطناعي، وقد تصل تكلفتها إلى حوالي 5000 جنيه إسترليني.

 

من جانبه أكّد خبراء في معهد "بروغرس" الحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لتمكين الرجال في إنكلترا من التبرع بالحيوانات المنوية، ما قد يحدّ طلب النساء شحنات من الخارج. كما وجدت دراسة استقصائية شملت 2233 بالغاً أن 53 في المئة من الرجال على استعداد للنظر في التبرع بالحيوانات المنوية بينما أكّد 20 في المئة منهم رفضهم للتّبرّع قطعاً.

 

إنّ استيراد الحيوانات المنوية من الخارج متاحاً بسهولةٍ أكبر لأن القواعد الخارجية قد تكون أقلّ صرامة من قواعد المملكة ويمكن أن يجني الرجال مكاسب من خلال تبرّعهم.

 

من جهتها أكّدت سارة نوركروس، مديرة معهد "بروغرس" ضرورة اتّخاذ الإجراءات اللازمة حتى لا يتراجع استعداد الرجال للتبرع. إن القدرة على الوصول إلى الحيوانات المنوية المانحة من خلال عيادة مرخصة أمر مهم بشكل خاص نظراً لانتشار استخدام التبرعات غير المنظمة عبر الإنترنت، مما يعرض النساء لمخاطر، هنّ بغنى عنها، مثل الأمراض المنقولة جنسياً وإصابة أطفالهنّ بأمراضٍ وراثية.  

المصدر: "المصدر: النهار العربي"

إقرأ أيضاً

هل شرب الماء قبل النوم مفيد؟
للتمتع بصحة جيدة.. الميكروبات تمنحك أكثر مما تتوقع