الاتحاد الأوروبي يبحث في طلب ترشح أوكرانيا: روسيا تقترب من مدن استراتيجية في دونباس شرقاً وتدمّر خزانات وقود جنوباً


On 23 June, 2022
Published By Tony Ghantous
الاتحاد الأوروبي يبحث في طلب ترشح أوكرانيا: روسيا تقترب من مدن استراتيجية في دونباس شرقاً وتدمّر خزانات وقود جنوباً

من المفترض أن يصادق قادة الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، الخميس، على طلب أوكرانيا الترشح للانضمام إلى التكتل، في خطوة ترتدي طابعا رمزيا كبيرا بعد أربعة أشهر على بدء غزو هذا البلد من قبل الجيش الروسي الذي لا يزال يتقدّم ويقصف في شرق البلاد.

 

وصرح رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال بأنّ هذه القمة المخصصة لمنح أوكرانيا وجارتها موالدافيا وضع المرشحتين إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي ستكون "لحظة تاريخية على المستوى الجيوسياسي".

 

وأضاف "يجب اتخاذ خيار اليوم من شأنه تحديد مستقبل الاتحاد الأوروبي واستقرارنا وأمننا وازدهارنا".

 

وقال من جهته الخميس مدير مكتب الرئاسة الأوكرانية أندري يرماك "ننتظر الضوء الأخضر"، مذكّرًا بأن "الهدف الواضح هو انضمام أوكرانيا بشكل كامل إلى الاتحاد الأوروبي"، غير أن هذه العملية قد تستغرق سنوات. 

 

ومن المتوقع أن تحصل كييف الخميس على وضع المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، إلّا في حال حصول أي مفاجأة. وأصدرت السلطة التنفيذية الأوروبية رأيا إيجابيا بشأن ترشح أوكرانيا قبل أيام قليلة، بينما تحدثت فرنسا التي تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي، الثلثاء عن "إجماع تام" بين الدول السبع والعشرين بشأن هذه القضية.

 

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مساء الأربعاء "كما نناضل من أجل قرار إيجابي من الاتحاد الأوروبي بشأن ترشيح أوكرانيا، نكافح يوميا للحصول على شحنات من الأسلحة الحديثة". 

 

وواصل الرجل، الذي يردد منذ أسابيع أن جمهوريته السوفياتية السابقة تنتمي إلى "الأسرة الأوروبية"،"ماراتون الاتصالات الهاتفية" مع القادة الأوروبيين لانتزاع إجماع على قبول طلب انضمام أوكرانيا.

 

ويمكنه الاعتماد على دعم رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين التي دعت القادة الأوروبيين إلى أن يكونوا "بمستوى المناسبة" عبر الموافقة على طلب كييف. 

 

وفرضت الحرب في أوكرانيا هذا السيناريو الذي لم تكن تفكّر فيه دول الاتحاد الأوروبي. لكن عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي تبقى طويلة جدًا بالنسبة لأي دولة مرشحة.

 

لكن قال رئيس الوزراء الألباني ايدي راما ساخرًا لدى وصوله إلى بروكسيل إن "مقدونيا الشمالية مرشّحة منذ 17 عاما إذا لم أكن مخطئًا، وألبانيا منذ ثماني سنوات. أرحّب بأوكرانيا". 

 

وأضاف راما "إنه لأمر جيّد أن تمنح أوكرانيا الوضع (الدولة المرشحة). لكنني آمل ألا يكون لدى الشعب الأوكراني الكثير من الأوهام".

 

- اقتراب الروس من مدن استراتيجية -

على الصعيد العسكري، تشدد القوات الروسية حصارها لجيب المقاومة الأوكرانية دونباس حول مدينتي ليسيتشانسك وسيفيرودونيتسك الصناعيتين الاستراتيجيتين الواقعتين في منطقة لوغانسك التي دمرها تبادل القصف المدفعي.

 

وتشكل مدينتا ليسيتشانسك وسيفيرودونيتسك خطوة أساسية للروس في خطتهم للسيطرة على دونباس، وهو حوض ناطق باللغة الروسية ويسيطر عليه جزئيا انفصاليون موالون لموسكو منذ 2014. 

 

وكتب حاكم منطقة لوغانسك سيرغي غايداي صباح الخميس على تلغرام أن الروس "يزيدون من هجماتهم لمحاصرة فرقنا". وأشار إلى أن القوات الروسية استولت على بلدتيْ لوسكوتيفكا وراي-أوليكساندريفكا على بعد بضعة كيلومترات من ليسيتشانسك، بالإضافة إلى هجومها على سيروتيني القريبة من سيفيرودونيتسك. 

 

وأكّد ممثل الانفصاليين الموالين ل#روسيا أندري ماروتشكو الخميس أن المقاومة الأوكرانية في ليسيتشانسك وسيفيرودونيتسك "غير مجدية".

 

وقال لوكالة فرانس برس في اتصال عبر الفيديو "بالوتيرة التي يتقدّم بها جنودنا، سيتمّ تحرير جميع أراضي جمهورية لوغانسك الشعبية قريبًا جدًا".

 

وأعلن زيلينسكي ليل الأربعاء الخميس أن الروس "يريدون تدمير كل دونباس، خطوة خطوة. بالكامل. ليسيتشانسك وسلوفيانسك وكراماتورسك... يريدون تحويل كل المدن ماريوبول" المدينة المنكوبة في جنوب أوكرانيا. 

 

وشمالًا بدت شوارع خاركيف ثاني مدينة في أوكرانيا ويسيطر عليها الأوكرانيون وتقصف يوميا، خالية من المارة الأربعاء، بحسب فريق آخر تابع لوكالة فرانس برس كان في المكان.

 

وقال رومان بوهولياي (19 عاما) في أحد شوارع هذه المدينة الواقعة على مسافة خمسين كيلومترا عن الحدود "غادر عدد كبير من الناس المدينة ولم يبق فيها سوى الجدات".

 

ويواصل الجيش الروسي قصف منطقة ميكولايف (جنوب) حيث أعلن الخميس عن تدمير 49 خزان وقود.

 

- زيلينسكي ينتقد اسرائيل -

ولفت المعهد الأميركي لدراسة الحرب Institute for the Study of War إلى أن القوات الروسية استعادت على ما يبدو الضفة الشرقية لنهر إينهوليتس الواقع بين ميكولايف التي ما زالت تحت سيطرة الأوكرانيين، وخيرسون شرقا التي يحتلها الروس.

 

وتوقف العمل في ميناءي ميكولايف وأوديسا منذ بداية النزاع، ما شل حركة النقل البحري للمواد الأولية الزراعية التي كانت طريق التصدير الرئيسي لأوكرانيا.

 

لكن الحصار الطويل يمكن أن يكون له عواقب خطيرة على الغذاء في العديد من الدول التي تعتمد على الحبوب الأوكرانية والأسمدة الروسية.

 

وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس الخميس خلال زيارة إلى أنقرة أن "هذه الأزمة طارئة ويجب حلّها بحلول شهر، لأن العواقب قد تكون مدمّرة"، متهمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ"استخدام الجوع كسلاح" في هذا النزاع. 

 

ورفعت ألمانيا "مستوى التأهب" الخميس بموجب خطتها الطارئة بشأن تأمين إمدادات الغاز، ما قرّب البلاد خطوة من التقنين، عقب انخفاض بنسبة 60% في عمليات التسليم من موسكو عبر خط أنابيب الغاز "نورد ستريم".

 

في غضون ذلك، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمة افتراضية لمجموعة بريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا) "عبر الاستناد فقط الى تعاون صادق وذي فائدة متبادلة، يمكن أن نبحث عن مخارج للوضع المتأزم الذي يضرب الاقتصاد العالمي بسبب الأفعال الأنانية والمتهورة لبعض الدول"، في إشارة الى تأثير العقوبات على الاقتصاد العالمي والذي يتجاوز في رأيه أخطار الحرب على أوكرانيا.

 

وأعلنت وزارة المال الروسية الخميس أن روسيا سددت بالروبل مدفوعات الفائدة على ديونها بالدولار، بسبب العقوبات التي فرضت عليها منذ بداية غزوها لأوكرانيا. 

 

بعد القمة الأوروبية، يفترض أن تعقد قمة أخرى لمجموعة السبع وثالثة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) بمشاركة الرئيس الأميركي جو بايدن. وستكون مسألة المساعدة المالية لكييف في قلب مناقشات الاجتماعات الثلاثة.

 

وتعهد مسؤول كبير في البيت الأبيض الأربعاء أن تفضي قمة مجموعة السبع في ألمانيا في نهاية الأسبوع الجاري إلى "مجموعة من المقترحات الملموسة لزيادة الضغط على روسيا وإظهار دعمنا الجماعي لأوكرانيا".

 

وأكد البيت الأبيض أن فولوديمير زيلينسكي سيلقي كلمة عبر الانترنت خلال هذين الاجتماعين.

 

وانتقد الرئيس الاوكراني فولوديمير زيلينسكي إسرائيل الخميس آخذا عليها عدم فرض عقوبات على روسيا، وذلك في كلمة عبر الفيديو القاها أمام طلاب في الجامعة العبرية في القدس.

المصدر: أ ف ب

المصدر: "النهار"

إقرأ أيضاً

أوكرانيا: وصول قاذفات الصواريخ الأميركية "هائلة التدمير"
أزمة كاليننغراد.. تهديدات روسية "ساخنة" لليتوانيا بـ4 رسائل