بعد فقدان الأمل.. أسطح منازل اللبنانيين اتشحت بلوحات سوداء


On 12 May, 2022
Published By Tony Ghantous
بعد فقدان الأمل.. أسطح منازل اللبنانيين اتشحت بلوحات سوداء

فقد اللبنانيون الأمل والثقة بوزارة الطاقة لتعيد لهم أقل الحقوق الواجبة على الدولة، وهي التيار الكهربائي، بعد أن وصلت ساعات التغذية بالكهرباء إلى ساعتين يوميا في معظم المناطق اللبنانية، ولجأ المواطنون لحلول بديلة كالطاقة الشمسية، حتى بدت أسطح المنازل في القرى مغطاة بألواح الطاقة الشمسية.

ويقول محمد، وهو مواطن يسكن في العاصمة بيروت، إن توفير التيار الكهربائي لا يزيد عن ساعتين إلى 4 ساعات خلال الـ24 ساعة، وليس بوسعه الاشتراك بمولد ولا اللجوء لحلول بديلة.

بينما ترى جوسلين التي تقطن في إحدى بلدات المتن، أن انقطاع الكهرباء الحالي لم يشهده لبنان حتى في سنوات الحرب الأهلية، مما دفعها إلى الاعتماد 10 ساعات يوميا على مولد خاص في الحي بكلفة 3 ملايين ليرة شهريا، ما يعادل 150 دولار أميركي، أي 6 أضعاف الحد الأدنى للأجور البالغ 675 ألف ليرة لبنانية أو 25 دولار.

وقد أنفق لبنان ما يزيد عن 46 مليار دولار على قطاع الكهرباء، لكن دون جدوى، في ظل سنوات من استئجار بواخر الكهرباء وصفقات يشوبها الفساد وعدم تفعيل الجباية.

ويروي عدنان الذي يقطن في البقاع الغربي، لموقع "سكاي نيوز عربية"، أنه لجأ إلى شراء ألواح الطاقة الشمسية وبطاريات للحصول على الكهرباء بعدما تبددت الآمال بالحصول عليها من الدولة.

وانتشرت في السنة الحالية ظاهرة تركيب الألواح الشمسية وبكثرة، حيث تهافت المواطنون على شرائها لفقدانهم الأمل بالدولة ولتكبّدهم تكاليفا مرتفعة تبدأ بـ100 دولار أميركي شهريا، للحصول على الكهرباء لمدة 6 ساعات من أصل 24 ساعة.

ويكشف رئيس مجلس ادارة مصرف الإسكان أنطوان حبيب في حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن المصرف بصدد منح قرض لمدة 5 سنوات للمواطن، بقيمة 100 مليون ليرة لبنانية، أي ما يعادل 3700 دولار أميركي، لشراء ألواح الطاقة الشمسية بهدف دعمهم في الظروف الصعبة.

وبحسب ما يروي المهندس عيسى سعد الدين، صاحب شركة "سولار آند ليد سولوشنز"، التي تعنى بتركيب الطاقة الشمسية، وفي حديث لموقع "سكاي نيوز عربية"، أن هذه الظاهرة باتت الحل الوحيد أمام اللبنانيين للحصول على الكهرباء على مدى 24 ساعة في ظل فقدان الأمل بالدولة وجشع أصحاب المولدات.

ويشرح أن تركيب الألواح انتشر في القرى أكثر من المدن لأن السكن في القرى هو عبارة عن منازل خاصة وليس مشتركا في أبنية كما هو الحال في المدن، مشيرا إلى أن التكاليف تبدأ­­­ من نحو 1600 دولار أميركي، لتصل إلى ما يقارب 10 آلاف دولار أميركي للمنزل، كحد أقصى.

المصدر: "بيروت – سكاي نيوز عربية"






إقرأ أيضاً

النفط يهبط أكثر من 1٪ متأثراً بمخاوف الركود الاقتصادي
مع ارتفاع عمليات البيع... مسح أكثر من 200 مليار دولار بالكامل من سوق التشفير في يوم واحد