في عيد القديس فرنسيس دو سال شفيع الصحفيين الكاردينال دي دوناتيس يشدد على أهمية الإصغاء


On 25 January, 2022
Published By Tony Ghantous
في عيد القديس فرنسيس دو سال شفيع الصحفيين الكاردينال دي دوناتيس يشدد على أهمية الإصغاء

ترأس الكاردينال أنجيلو دي دوناتيس نائب البابا العام على أبرشية روما القداس الإلهي يوم أمس الاثنين الرابع والعشرين من كانون الثاني يناير في بازيليك Santa Maria in Montesanto، بمناسبة عيد القديس فرنسيس دو سال، شفيع الصحفيين. وقال الكاردينال دي دوناتيس إن لقاء الصحفيين في عيد القديس فرنسيس دو سال يعني تشجيع الجميع على عيش هذه الخدمة بشكل جيد، خدمة للحقيقة تساعد في تنمية روح الشركة.

ألقى الكاردينال أنجيلو دي دوناتيس عظة سلّط الضوء فيها على أهمية الإصغاء الذي يشكل موضوع رسالة البابا فرنسيس لليوم العالمي السادس والخمسين لوسائل التواصل الاجتماعي بعنوان "الإصغاء بأذُن القلب"، وقد نُشرت أمس الاثنين الرابع والعشرين من كانون الثاني يناير في عيد القديس فرنسيس دو سال، وسيتم الاحتفال بهذا اليوم العالمي في التاسع والعشرين من أيار مايو ٢٠٢٢. وفي هذا الصدد، أشار الكاردينال دي دوناتيس إلى أن قداسة البابا فرنسيس قد دعا إلى إعادة تعلّم الإصغاء، وتابع عظته قائلا إن كل حوار، وكل علاقة تبدأ من الإصغاء، ولذا، كي ننمو أيضا من الناحية المهنية كإعلاميين، ينبغي أن نتعلّم مجددا الإصغاء.

وأكد الكاردينال أنجيلو دي دوناتيس أن هذه الرسالة هي آنية أكثر من أي وقت مضى، وأضاف أنه في هذا الزمن الذي تُدعى فيه الكنيسة كلها إلى الإصغاء لتعلُّم أن تكون كنيسة سينودسية، إننا مدعوون جميعا إلى إعادة اكتشاف الإصغاء كأمر أساسي من أجل تواصل جيّد. وتابع الكاردينال دي دوناتيس نائب البابا العام على أبرشية روما عظته مترئسا القداس الإلهي بمناسبة عيد القديس فرنسيس دو سال، داعيا الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام إلى المشاركة بشكل فاعل في المسيرة السينودسية، وشكرهم أيضا على التزامهم وشجاعتهم والسخاء الذي أظهروه في الفترات الأشد صعوبة خلال الجائحة، وشجعهم على عيش مهنتهم كدعوة في خدمة الحقيقة. عيش الصحافة كرواية للواقع، تتطلب القدرة على الذهاب إلى حيث لا يذهب أحد... مذكّرا في هذا الصدد بما جاء في رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي الخامس والخمسين لوسائل التواصل الاجتماعي لعام ٢٠٢١.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن قداسة البابا فرنسيس قد استهل رسالته بمناسبة اليوم العالمي لوسائل التواصل الاجتماعي لعام ٢٠٢٢ بعنوان "الإصغاء بأذُن القلب" قائلا: أيها الإخوة والأخوات الأعزاء! لقد تأمَّلنا في العام الماضي حول الحاجة إلى أن "نذهب وننظر" لكي نكتشف الواقع ونتمكّن من أن نرويه انطلاقًا من خبرة الأحداث واللقاء مع الأشخاص. وبالاستمرار في هذا الخط، أرغب الآن في أن أركز الانتباه على فعل آخر، "الإصغاء"، وهو فعل حاسم في قواعد التواصل وشرط لحوار حقيقي.

المصدر: "Vatican news"






إقرأ أيضاً

السفير البابوي في أوكرانيا يقول إن الناس ممتنون من البابا فرنسيس
منظمة Open Doors: أكثر من ٣٦٠ مليون مسيحي يواجهون الاضطهاد حول العالم