كلمات إيمان العريبي بخط يدها ترسم الابتسامة على أوجه طلابها


On 15 January, 2022
Published By Tony Ghantous
كلمات إيمان العريبي بخط يدها ترسم الابتسامة على أوجه طلابها

أرادت معلمة في مدرسة ثانوية في مقاطعة أونتاريو أن يعرف طلابها أنّ هناك شخصاً يفكّر بهم خلال هذه البداية الصعبة للعام الجديد، فقامت خلال الشهر الحالي بإرسال رسالة بخط اليد إلى كلّ واحد

’’أردتُ أن أرسم ابتسامة على وجوههم‘‘، قالت إيمان العريبي التي تدرّس ثلاثة صفوف في مدرسة ’’أتش. بي. بيل‘‘ الثانوية (H.B. Beal Secondary School) في لندن، أونتاريو.

’’فيما كنت أكتب هذه الرسائل، كان بإمكاني أن أرى المُنتَج النهائي وكيف سيكون شعورهم عند تلقي كل منهم هذه الرسالة واسمه مكتوب فيها‘‘، أضافت العريبي.

وأرسلت العريبي 60 رسالة الأسبوع الماضي و20 رسالة اُخرى هذا الأسبوع.

وقالت العريبي إنّ العديد من طلابها يرسلون لها كلمات الشكر بواسطة البريد الإلكتروني.

’’يجعلني ذلك أشعر بأني فعلت شيئاً أحدثَ بالفعل فرقاً لهؤلاء الطلاب في وقت كنا فيه محجورين وفاقدي التواصل مع الآخرين‘‘، قالت المدرّسة الشابة.

رسالة بالإنكليزية مكتوبة بخط اليد.

رسالة من إيمان العريبي بخط يدها إلى ميريديث لوكوفيتز، إحدى طالباتها وطلابها الـ80 الذين تلقوا منها بطاقة شخصية مماثلة في زمن أوميكرون الحالي.

 

وأعربت ميريديث لوكوفيتز، وهي من بين الطلاب الـ80 الذين تلقوا بطاقة شخصية من إيمان العريبي، عن تقديرها للطف المعلمة.

’’عَنَت لي البطاقة الكثير لأنها أظهرت مدى اهتمام المعلمة بنا، كطلاب، وبرفاهيتنا‘‘، قالت ميريديث.

أود أن أغتنم هذه الفرصة لأقول لكِ شكراً على عام رائع حتى الآن. شكراً لعملك الدؤوب ولمساهماتك في صفنا ومجتمع مدرستنا. شكرا لكِ لكونك أنتِ!

نقلا عن مقتطف من رسالة المعلّمة إيمان العريبي لطالبتها ميريديث لوكوفيتز

طالبة مدرسة ثانوية مبتسمة.

الطالبة ميريديث لوموفيتز قالت إنّ رسالة معلّمتها إيمان العريبي عَنَت لها الكثير ’’لأنها أظهرت مدى اهتمام المعلمة بنا، كطلاب، وبرفاهيتنا‘‘.

 

وقالت العريبي إنّ رسائلها تهدف إلى توفير الراحة للطلاب فيما تستمر جائحة ’’كوفيد - 19‘‘ في التأثير على الحياة اليومية.

’’أردت أن يشعروا بأنّ الأمور ستكون على ما يرام‘‘، قالت إيمان العريبي التي تشعر بالحماس لأنّ طلابها سيعودون إلى مقاعد الدراسة يوم الاثنين بعد بداية متأخرة لعام 2022 بسبب الإجراءات المتخذة من قبل سلطات أونتاريو للحدّ من انتشار متغيّر أوميكرون الشديد العدوى.

’’أعرف كم هو الأمر صعب بالنسبة لهم مع فقدان العلاقات مع أصدقائهم‘‘، قالت العريبي، ’’لم نزل نشعر ببعض القلق بشأن ما إذا كانت المدارس آمنة للجميع، لكننا نثق بالعملية المتّبعة وبمجلس مدرستنا ونقدّر مدى صعوبة عمله‘‘.

’’سيكون الاثنين يوماً سهلاً، مع الكثير من الدردشة‘‘، قالت إيمان العريبي، ’’لديّ الكثير من الأنشطة المخطط لها من أجل استعادة تلك المهارات في بناء العلاقات‘‘.

المصدر: "راديو كندا"






إقرأ أيضاً

مضادون للقاح يعرضون مالاً على مشردين في غرب كندا ليأخذوا اللقاح عنهم
[تقرير] جرعة ثالثة من اللقاح ضدّ كوفيد-19 طوعًا أو قسرًا