تخفيف القيود في كيبيك: الاثنين يُرفع حظر التجول ويعود الطلاب إلى المدارس


On 14 January, 2022
Published By Tony Ghantous
تخفيف القيود في كيبيك: الاثنين يُرفع حظر التجول ويعود الطلاب إلى المدارس

أكّد رئيس حكومة مقاطعة كيبيك فرانسوا لوغو أنه سيتم رفع بعض الإجراءات الصحية الطارئة التي تمّ وضعها خلال عطلة أعياد نهاية السنة الماضية، في ظلّ الانتشار السريع لمتغيّر أوميكرون من فيروس كورونا، نظراً لأنّ عدد الإصابات بوباء ’’كوفيد - 19‘‘ يسجّل حالياً ’’استقراراً‘‘ ولأنّ المقاطعة ستبلغ ذروة الاستشفاء ’’في الأيام المقبلة‘‘.

ولأنّ ’’تضحيات‘‘ الكيبيكيين أتت ثمارها، ستسمح الحكومة للمتاجر بإعادة فتح أبوابها يوم الأحد اعتباراً من 23 كانون الثاني (يناير) الحالي وسترفع حظر التجول ابتداءً من يوم الاثنين المقبل، 17 كانون الثاني (يناير)، أضاف لوغو في مؤتمر صحفي عقده بعد ظهر اليوم بمشاركة وزير الصحة كريستيان دوبيه ووزير التربية جان فرانسوا روبيرج والمدير الوطني الانتقالي للصحة العامة الدكتور لوك بوالو.

وبالتالي يكون حظر التجول الجزئي، من العاشرة ليلاً حتى الخامسة فجراً، الذي دخل حيّز التنفيذ في 31 كانون الأول (ديسمبر) الفائت قد سرى أسبوعيْن ونصف.

يُذكر أنّ لوغو وعد في 30 كانون الأول (ديسمبر) الفائت، عند إعلانه عن إجراءات جديدة للحدّ من انتشار الجائحة، أنّ حظر التجوّل الليلي سيكون أول إجراء يتم رفعه عندما يتحسّن الوضع في مستشفيات كيبيك.

قاعة مطعم فارغة.

مطاعم مقاطعة كيبيك تنتظر أن يُسمح لها بإعادة استقبال الزبائن في قاعات الطعام.

الصورة: RADIO-CANADA / IVANOH DEMERS

وقال رئيس الحكومة إنه يأمل في أن تتمكن المطاعم وصالات العروض الفنية ودور السينما ومرافق أُخرى من إعادة فتح أبوابها ’’في الأسابيع المقبلة‘‘، لكنه لم يعطِ موعداً محدداً لذلك.

يُشار إلى أنّ المطاعم لا تزال قادرة على تقديم خدمات تسليم الطلبات لزبائنها أو إيصالها إلى عناوينهم، لكنّ قاعات الطعام فيها مغلقة كإجراء للحدّ من انتشار الوباء.

وأعلن لوغو عن توسيع نطاق إلزامية إبراز جواز سفر لقاحي محدَّث ليشمل، ابتداءً من 24 كانون الثاني (يناير)، المتاجر التي تزيد مساحتها عن 1500 متر مربع، باستثناء متاجر المواد الغذائية والصيدليات كونها تقدّم خدمات تُعتبر أساسية.

كما حرص لوغو على عودة طلاب المدارس الابتدائية والثانوية إلى مقاعد الدراسة بصيغة حضورية اعتباراً من يوم الاثنين المقبل، طبقاً لما كان قد أعلنه في 30 كانون الأول (ديسمبر) ولما أعاد تأكيده مساء أمس على صفحته على موقع ’’فيسبوك‘‘ للتواصل.

وقال رئيس الحكومة الكيبيكية إنه ’’من المهم جداً‘‘ أن يلتقي طلاب المدارس بأصدقائهم ومعلّميهم، مضيفاًَ أنّ ’’الأولوية في كيبيك هي للتعليم‘‘.

وكان المدير الوطني الانتقالي للصحة العامة، الدكتور لوك بوالو، قد قال خلال نهار أمس، غداة تعيينه في منصبه الجديد، إنّ المدارس ستعيد فتح أبوابها يوم الاثنين المقبل.

قاعة دراسة فارغة.

قاعة دراسة في مدرسة تنتظر عودة الطلاب إليها.

الصورة: CBC/EVAN MITSUI

وإذا لم يكن هناك شكّ في أنّ العديد من أولياء الطلبة مرتاحون لإعادة فتح المدارس في الموعد المذكور، فالنقابات الرئيسية في قطاع التعليم هاجمت بشدّة حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك (كاك CAQ) واتهمتها بلعب دور ’’الساحر المتدرب‘‘، أي الشخص الذي يطلق العنان لأحداث لا يستطيع إيقاف مسارها.

ورأت النقابات أنّ هذه العودة إلى المدارس بصيغة حضورية بعد أيام معدودة ستعرّض سلامة الطلاب والمعلمين للخطر.

يُشار إلى أنّ عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المسجّلة في الساعات الـ24 الأخيرة في مقاطعة كيبيك بلغ 8.793 حالة، وأنّ إجمالي عدد الحالات النشطة تراجع بـ4.384 حالة ليبلغ 93.239 حالة.

المصدر: "راديو كندا"






إقرأ أيضاً

أونتاريو: لقاح الأطفال المضاد لـ’’كوفيد - 19‘‘ لن يكون إلزامياً للطلاب
شكوى من كندا والمكسيك ضدّ الولايات المتحدة بشأن صناعة السيارات