بهاء الحريري يدخل السياسة اللبنانية.. "لم أستطع أن لا أفعل شيئاً"


On 25 November, 2021
Published By Tony Ghantous
بهاء الحريري يدخل السياسة اللبنانية.. "لم أستطع أن لا أفعل شيئاً"


كتب غارث براون في صحيفة “ذا ناشيونال نيوز”: لقد مضى 20 عاماً منذ أن صوّت بهاء الحريري في الانتخابات اللبنانية.

بعد اغتيال والده رفيق الحريري في عام 2005، انسحب الوريث الظاهر لأسرة لبنان الأكثر نفوذاً إلى باريس، حيث أمضى السنوات الـ 15 الماضية في إدارة إمبراطورية تجارية. وكونه كان مغموراً بالحزن، لم يكن لديه مصلحة في اتباع إرث والده.

ولكن مع معاناة البلاد من أزمة سياسية وانهيار اقتصادي، نراه يعود إلى اللعبة. يطلق الابن الأكبر للحريري حركة سياسية جديدة عابرة للطوائف.

إذاً، ما الذي تغير؟

قال الحريري لـ”ذا ناشيونال”: “لقد كان انفجار بيروت. لم أستطع الجلوس دون أن أفعل شيئا”.

اليوم، هو الرجل، الممول، والداعم لـ”سوا للبنان”، وهي حركة سياسية ناشئة أعلنت

هذا الأسبوع أنها ستصدر لائحة عابرة للطوائف في الانتخابات القادمة.

وقال: “نحن نحاول أن نقوم بالأمور بشكل مختلف”.

وهذا واضح بشكل كبير. فاسمه ووجهه غائبان عن الآلاف من اللوحات الإعلامية التي تمّ نشرها في جميع أنحاء بيروت.

وقد أحضر بعض المستشارين السياسيين الأكثر نجاحاً في العالم. إنّ الرسائل صارمة ومنضبطة. كما إنهم يستطلعون على نطاق واسع، فهم يعتقدون أن لديهم فكرة أفضل عما يريده الشعب اللبناني أكثر من أي شخص آخر. هذه عملية رائعة قد تبدو أكثر ملاءمة لإجراء انتخابات عامة في المملكة المتحدة أو سباق حاكم الولاية في الولايات المتحدة.

ومع ذلك، يتم تكديس الاحتمالات ضد سوا. منذ فترة طويلة تهيمن على الانتخابات في لبنان قضايا الطائفية والزبائنية. إنّ دفع الناس إلى التصويت بطريقة أو بأخرى ليس أمراً غير مألوف. نادراً ما ينظر إلى الرسائل كعامل حاسم.

إنّ النظام السياسي اللبناني، الذي يعمل على الطائفية ويخصص السلطة بشكل متناسب بين طوائف البلاد، قد بني على أساس طائفي. وقال الحريري أنه يتواصل عبر فجوة – واحدة يبدو أنها تفاقمت فقط مع الأزمة السياسية.

وقال: “نحن كحريرييّن، عبرنا هذا الجسر”.

وعرض قائمة الشخصيات المسيحية والدروز الذين ازدهروا تحت إمبراطورية والده التجارية. في الشركات العائلية، لا يوجد مكان للطائفية. وهي ممارسة يحاول تنفيذها سياسياً.

وقال:” حينما بدأنا بحياتنا الخاصة، في مجال الأعمال التجارية وحتى حياتنا الخاصة، اعتقدنا أن السبيل الوحيد للمضي قدماً بلبنان هو من خلال طريق عابر للطائفية”.

بدت الاحتجاجات التي هزت البلاد منذ تشرين الأول 2019 بمثابة توبيخ شامل للطبقة السياسية التي سيطرت على لبنان بعد الحرب الأهلية. “كلن يعني كلن،” كانت صرخة دائمة. وعندما عرف أن هذه الدعوة تشمل عائلته أيضاً، لم ينزعج.

وقال: “الشعب اللبناني هو الذي يحكم ويقرر، لا أحد غيره. القرار هو فقط للبنانيين وليس للنقاد والخبراء”.

ويتخذ السيد الحريري خطاً قوياً بشكل استثنائي بخصوص حزب الله. هذا ليس مفاجئاً، ففي النهاية، وجدت المحكمة الخاصة بلبنان أفراداً من مجموعته مسؤولين عن مقتل والده.

وقال “لن نتنازل مع منظمة إرهابية”. “يجب حلّ كلّ من حزب الله وأسلحته، يجب حل كل شيء عنه. لا يوجد حل وسط بشأن ذلك.”

إلى جانب سوا، هناك SBI، وهي شبكة تلفزيونية يقوم السيد الحريري بصب الأموال عليها لتطوير الصحافة الحرة في البلاد.

وقد غضب كثيراً نتيجة الانهيار الأخير في علاقات لبنان مع الخليج بعد تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي على الحرب في اليمن.

وقال” رأينا ما حدث مع دول مجلس التعاون الخليجي، بالنسبة لي كانت كارثة”.

وهو قلق من أن يزداد الأمر سوءاً.

“بالكاد أخرج دول مجلس التعاون الخليجي إصبعهم، لم يخرجوا حتى ظفرهم، وانظر إلى ما حدث.”

لأول وهلة، يبدو الأمر متناقضاً، وكأنّ السيد الحريري، من خلال القيام بالأمور بشكل مختلف، يأمل أن يلعب دوراً في إحياء البلاد التي بناها والده.

ولدت سوا من نفس الإحباطات التي دفعت الشباب والعاطلين عن العمل إلى الشوارع قبل عامين، وهي اعتراف بأن هذا الأمر لا يمكن أن يستمر.

إن تحول ابن أبرز عائلة في لبنان ضد هذا النظام ذاته هو مؤشر على مدى تغير الثقافة السياسية في البلاد. أما إذا كان هذا يعني أنّ سوا يمكنها الحصول على أي مقاعد في البرلمان فهو سؤال آخر.

المصدر: "ليبانون فايلز"





إقرأ أيضاً

أغاني المهرجانات... "الرّسمي" يطارد "الشّعبي"
العريس غاب.. والعروس أكملت "ليلة العمر" بطريقة خاصة