الملف النووي... إيران توافق رسميّاً على العودة إلى المفاوضات


On 27 October, 2021
Published By Karim Haddad
الملف النووي... إيران توافق رسميّاً على العودة إلى المفاوضات


اعلن مصدر دبلوماسي فرنسي اليوم الأربعاء إن فرنسا وبريطانيا وألمانيا لم تتلق حتى الآن دعوة للقاء إيران وإن الدول الثلاث مستعدة لعقد اجتماع لكنها تأسف على رفض المفاوض الإيراني ملاقاة ممثليهم أثناء زيارة أوروبية.

وأضاف المصدر "لم نتلق مثل تلك الدعوة. نحن مستعدون للاجتماع في أقرب وقت ممكن ونأسف على أن إيران رفضت مقترحنا بالاجتماع اليوم لدى وجود (علي باقري كني) في أوروبا" في إشارة لكبير المفاوضين الإيرانيين.

وكانت إيران قد وافقت رسميّاً، اليوم الاربعاء، على استئناف محادثات الاتفاق النووي الشهر المقبل.

وقال كبير المفاوضين في المحادثات النووية علي باقري، في تغريدة على تويتر، إنّ المحادثات مع القوى العالمية الست ستستأنف بحلول نهاية تشرين الثاني (نوفمبر)، وذلك بعد أن التقى بمسؤولين من الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

وأضاف باقري: "أجريت حوارا جديا ومثمرا للغاية مع إنريكي مورا بشأن العناصر الضرورية لمفاوضات ناجحة. اتفقنا على بدء المفاوضات قبل نهاية تشرين الثاني (نوفمبر). التاريخ المحدد سيعلن في الأسبوع المقبل".

 وحضّت الولايات المتحدة الأربعاء طهران على إبداء "حسن نية" والمسارعة إلى إحياء الاتفاق المبرم حول النووي الإيراني بعدما أعلنت الجمهورية الإسلامية أنها ستعود الشهر المقبل إلى المفاوضات التي تعقد في فيينا.
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية "هذه النافذة لن تبقى مفتوحة إلى الأبد مع استمرار إيران باتّخاذ خطوات نووية مستفزة، لذا نأمل أن يأتوا (الإيرانيون) إلى فيينا للتفاوض سريعا وبحسن نية".

وتأتي هذه التصريحات بعد لقاء بين كبير المفاوضين الإيرانيين ومبعوث الاتحاد الأوروبي المسؤول عن تنسيق المحادثات النووية بين طهران والقوى الست إنريكي مورا، الذي سبق وزار طهران في 14 تشرين الأول (أكتوبر) الجاري لمناقشة استئناف المحادثات في فيينا.

وكان وفد إيراني قد وصل إلى العاصمة البلجيكية برئاسة باقري، ليل الثلثاء، تمهيداً لبدء مفاوضات ثنائية بين إيران ودول أوروبية بشأن الملف النووي.

وقُبيل اللقاء، أبدت إيران استعدادها لإجراء "محادثات مباشرة" مع الأطراف الأوروبية المشاركة في الاتفاق النووي الموقع عام 2015، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا.

ونقل تلفزيون "برس" الإيراني عن مصدر لم يحدده قوله إنّ طهران "مستعدة رسميّاً لإجراء محادثات مباشرة مع الأطراف الأوروبية الثلاثة" الموقعة على الاتفاق النووي.

وأضاف المصدر أنّ "إيران دعت الأطراف الثلاثة لزيارة طهران، أو أن تنظم زيارات لعواصم هذه الدول لإجراء المحادثات، لكنها لم تتلق أي رد بعد".

وفي نيسان (أبريل)، بدأت إيران وست قوى عالمية مفاوضات لإحياء الاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في العام 2018 وعاود فرض العقوبات التي أصابت الاقتصاد الإيراني بالشلل.

وتوقفت المحادثات منذ حزيران (يونيو)، وتحديدا بعد يومين من انتخاب رجل الدين المتشدد إبراهيم رئيسي رئيساً لإيران.

وتحث القوى الغربية، التي تشعر بالقلق إزاء تقدم البرنامج النووي الإيراني، طهران على العودة إلى طاولة المفاوضات في فيينا "قبل نفاد الوقت"، في حين تقول إيران إنها تدعم مفاوضات تهدف للخروج بنتائج.

 

وفي وقت سابق من اليوم، أعاد وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبداللهيان التأكيد أنّ المحادثات مع القوى الست حول الاتفاق النووي ستستأنف "قريبا جدا"، مشدداً على أنّه "يجب رفع كل العقوبات الأميركية على طهران".

وذكر عبداللهيان، أنّ زيارة رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي إلى إيران مؤكدة، لكنه لم يذكر موعدها، مشيراً إلى أنّ "الموعد لا يهم".

ومنذ العام 2019، انتهكت إيران تدريجيا القيود التي نص عليها الاتفاق النووي لكنها تقول إن خطواتها النووية يمكن التراجع عنها إذا رفع الرئيس الأميركي جو بايدن جميع عقوبات بلاده المفروضة عليها.

المصدر: "النهار العربي، رويترز، ا ف ب"





إقرأ أيضاً

من على منبر الأمم المتحدة... ديناصور يدلي بشهادته عن الانقراض!
البنتاغون: إخراج تركيا من برنامج "إف 35" لا رجعة عنه