وفد من أهالي الشهداء برئاسة حطيط يزور الخوري... نون ينفي طلب تنحية بيطار: حطيط ينفّذ رغبات حزب الله وأمل تحت التهديد


On 20 October, 2021
Published By Karim Haddad
وفد من أهالي الشهداء برئاسة حطيط يزور الخوري... نون ينفي طلب تنحية بيطار: حطيط ينفّذ رغبات حزب الله وأمل تحت التهديد


 زار وفد من أهالي شهداء وضحايا المرفأ برئاسة إبراهيم حطيط  وزير العدل القاضي هنري الخوري في مكتبه في الوزارة، وسلمه كتابا موقعا من مجموعة عوائل شهداء المرفأ، تمت إحالته  بناء على طلبهم، الى مجلس القضاء الأعلى.

وكشف مدير مركز الإرتكاز الاعلامي سالم زهران عن طلب الوفد  من وزير العدل تنحية القاضي بيطار وكتب عبر حسابه على "تويتر": "زار وفد من أهالي شهداء وضحايا المرفأ برئاسة إبراهيم حطيط وزير العدل القاضي هنري الخوري في مكتبه في الوزارة، حيث قاموا بتسليمه كتابا موقعا من مجموعة عوائل شهداء المرفأ، طلبوا فيه تنحية القاضي طارق البيطار عن الملف".

نون ينفي: في المقابل، نفى وليام نون، شقيق شهيد فوج الإطفاء "جو نون"، أي طلب مقدّم بإسم أهالي شهداء مرفأ بيروت لتنحية القاضي طارق البيطار عن الملف.
وأشار نون في حديث لـKataeb.org، الى أن ابراهيم حطيط ينفّذ رغبات ثنائي حزب الله وحركة أمل، وقال: "نحن نعتبر أن منذ إنشقاق حطيط عن الأهالي وتغيير خطابه المدافع عن القاضي بيطار، فإنه يُنفّذ أوامر حزبية تحت التهديد، وهو نفسه لا يُمثّل الأهالي بل يُحاول "تقسيم" موقفهم وموقف الرأي العام بأوامر من الثنائي.
وتابع نون: "كأهالي شهداء تفجير مرفأ بيروت وما نمثّله من أبناء كل الطوائف ومن بينها الطائفة الشيعية، نحن مع القاضي بيطار، ونعتبر أن كل ما يقوم به حطيط هو تنفيذ لأجندة حزبية وخدمةً لها وليس للعدالة".
وتعليقاً على التغريدة التي نشرها الصحافي سالم زهران، قال نون "زار حطيط وبرفقته شخصين من "آل حطيط" وزير العدل وانقلبوا على باقي الأهالي الذين يقفون خلف المحقق العدلي بيطار ويرفضون تنحيته عن الملفّ".

أهالي شهداء فوج إطفاء بيروت: وفي إطار متصل، صدر عن أهالي شهداء فوج إطفاء بيروت وأهالي ضحايا تفجير المرفأ والجرحى والمتضررين البيان الآتي: "نحن أهالي شهداء فوج إطفاء بيروت وأهالي ضحايا تفجير مرفأ بيروت والجرحى والمتضررين، نعلن أن ابراهيم حطيط وعائلتي المولى وعطوة لا يمثلون إلا نفسهم، وغدرهم للعائلات بالانشقاق عنهم وتغيير رأيهم لا يؤثران على موقفنا، وسوف نبقى مصرين على دعمنا للقضاء والقاضي طارق البيطار. وتؤكد العائلات أنه لن يفرقنا لا حزب ولا طائفة، ولا حتى أي تهديد أو ترهيب. شهداؤنا أولا، لن يعلو عليهم أي سياسي أو حزب أو موقف من أي شخص كان.
نحن أولياء الدم نحذر من أي تدخل بعمل القضاء أو محاولة الفصل بين الأهالي".

 

المصدر: "وكالة الأنباء المركزية"





إقرأ أيضاً

سامي الجميّل: تهويل حزب الله مردود ولن نخاف منه
بريق "فائض القوة" ينطفئ...لا مكان للترهيب ولا حل الا بالتفاهم