تحذير دولي من "قطبة مخفية" في صفقة الغواصات


On 20 September, 2021
Published By Tony Ghantous
تحذير دولي من "قطبة مخفية" في صفقة الغواصات


حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من حرب باردة جديدة محتملة  مناشداً واشنطن وبيجينغ إصلاح علاقتهما "المختلة تمامًا" قبل أن تمتد المشاكل بينهما إلى بقية الكوكب.

 

وأشار غوتيريش، في حديث الى  وكالة "أسوشيتيد برس"، قبيل الاجتماع السنوي للجمعية العمومية للأمم المتحدة ، والذي يركز على الجائحة والمخاوف المناخية والحوار بين الدول، إلى أن القوتين الاقتصاديتين الرئيسيتين في العالم يجب أن تتعاونا بشأن المناخ، وأن تتفاوضا بقوة أكبر بشأن التجارة والتكنولوجيا حتى في ظل استمرار الانقسامات السياسية حول حقوق الإنسان والاقتصاد والأمن والسيادة في بحر الصين الجنوبي.

 

وأبدى غوتيريش أسفه قائلا: "لسوء الحظ ، لدينا اليوم مواجهة فقط". وأضاف: "نحن بحاجة إلى إعادة تأسيس علاقة وظيفية بين القوتين"  و"لا يمكن معالجة مشاكل اللقاح والتغيّر المناخي والعديد من التحديات العالمية الأخرى من دون علاقات بناءة داخل المجتمع الدولي، ولاسيما القوى العظمى".

 

وتابع: "نحن بحاجة إلى تجنب حرب باردة قد تكون مختلفة عن الحروب السابقة، وربما تكون أكثر خطورة وأصعب في إدارتها".

 

ورأى أن الاتفاق بين الولايات المتحدة وبريطانيا لمنح أوستراليا غواصات تعمل بالطاقة النووية حتى تتمكن من العمل من دون أن يتم اكتشافها في آسيا "ما هو إلا قطبة مخفية من لغز أكثر تعقيدًا . إنها العلاقة المختلة تمامًا بين الصين والولايات المتحدة".

 

وحول الدور الذي ستلعبه الأمم المتحدة في أفغانستان الجديدة، رأى غوتيريش أنه من "الخيال" الاعتقاد بأن تدخل الأمم المتحدة "سيكون قادراً فجأة على تشكيل حكومة شاملة، لضمان احترام جميع حقوق الإنسان، وضمان عدم وجود إرهابيين في أفغانستان على الإطلاق، وأن تهريب المخدرات سوف يتوقف."

 

وعلى الرغم من أن الأمم المتحدة "لديها قدرة محدودة ونفوذ محدود"، كما قال، فإنها تلعب دوراً رئيسيًا في قيادة الجهود المبذولة لتقديم المساعدات الإنسانية إلى الأفغان.

 

وقال غوتيريش إن التزام بايدن بالعمل العالمي بشأن المناخ، بما في ذلك إعادة الانضمام إلى اتفاقية باريس للمناخ لعام 2015 التي انسحب منها ترامب ، "ربما تكون أهمها جميعًا". ورأى أن هناك "بيئة مختلفة تمامًا في العلاقة" بين الأمم المتحدة والولايات المتحدة في عهد بايدن.

 

كما أعرب غوتيريش عن أسفه لفشل الدول في العمل معاً للتصدي للاحتباس الحراري وضمان تلقيح الناس في كل دولة، معتبراً أنه "من غير المقبول تمامًا" أن يتم تطعيم 80٪ من السكان في موطنه البرتغال، بينما يتم تلقيح أقل من 2٪ من السكان في العديد من البلدان الأفريقية.

 

وقال الأمين العام إن الدول الغنية والمتقدمة تنفق حوالي 20٪ من ناتجها المحلي الإجمالي على مشكلات التعافي ، وتنفق البلدان المتوسطة الدخل حوالي 6٪ والدول الأقل نموا 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي الصغير. وقد أدى ذلك ، كما يقول، إلى إحباط وانعدام ثقة في أجزاء من العالم النامي .

 

وختم محذراً من أن الانقسام بين الدول المتقدمة في الشمال والدول النامية في الجنوب "خطير للغاية على الأمن العالمي، وهو أمر خطير للغاية بالنسبة للقدرة على جمع العالم معًا لمكافحة تغير المناخ".

المصدر: "النهار"





إقرأ أيضاً

نتانياهو يسخر من بايدن: نام أثناء لقاء بينيت
السعودية توقع عقداً دفاعياً مع روسيا...على واشنطن أن تتقن لعبة الشطرنج!

service_img