نقيب المصورين: اعتداء عناصر فوج إطفاء بيروت على الزملاء وحشي وغير مبرر


On 30 July, 2021
Published By TG
نقيب المصورين: اعتداء عناصر فوج إطفاء بيروت على الزملاء وحشي وغير مبرر


استنكر نقيب المصورين الصحافيين عزيز طاهر في بيان، "أشد الاستنكار، الاعتداء الذي تعرض له الزملاء المصورين والاعلاميين خلال قيامهم بواجبهم المهني، وبدل تسهيل مهمتهم اعتدوا عليهم"، ودعا في بيان، قيادة فوج الاطفاء الى "معاقبة الفاعلين وتحميلهم كل الاضرار المعنوية والمادية التي تعرض لها الزملاء: الصحافي صلاح فتوح من الـ LBC، المصورون: حسام شبارو، مصطفى جمال الدين، فضل عيتاني، بلال حسين وبلال جويش، من النهار، نداء الوطن، المدن، AP والوكالة الصينية".

وقال: "مع احترامنا دور فوج الاطفاء وتضحياته، لكننا نرفض وبشدة وندين الاعتداء الوحشي وغير المبرر على ايدي عناصر من فوج إطفاء بيروت، الذي من المفترض تسهيل عملهم وحمايتهم . وبدل ان تكون زيارة لاعب كرة القدم الدولي رونالدينو إلى مركز الاطفاء في مرفأ بيروت تخليدا لذكرى الرابع من آب حدثا اعلاميا عالميا، للاسف تحولت الزيارة الى اعتداء غير مبرر وغير مقبول على المصورين والاعلاميين".

وناشد السلطات المعنية "كشف المعتدين ومعاقبتهم"، واشار الى ان "التطاول والاعتداء على المصورين الصحافيين والاعلاميين وخصوصا أنهم يؤدون واجبهم المهني ويغطون التحركات على الأرض لا يمكن تبريره، ولن نسكت عن المعتدين وسنلاحقهم ونكشف عن هوياتهم".

وختم:" نتمنى الشفاء العاجل للزملاء الذين اعتدي عليهم وتضع النقابة في تصرفهم كل الامكانات المطلوبة لاي خطوة مطلوبة كي ينالوا العقاب المناسب، كما تضع هذا الاعتداء امام جميع المعنيين والعمل على متابعة الموضوع حتى النهاية".

تفاصيل الحادث: خلال محاولة تصوير نجم المنتخب البرازيلي لكرة القدم، اللاعب المعتزل رونالدينيو الذي حضر الى بيروت تضامناً مع شهداء مرفأ بيروت، في مركز فوج إطفاء بيروت، ووضع اكليل من الزهر على نصب الشهداء، وتأدية الصلاة عن أرواح شهداء فوج الإطفاء الذين سقطوا في إنفجار 4 آب، احتشد عشرات المواطنين من مؤيدي المنتخب البرازيلي لالتقاط الصور والحصول على توقيعه، فيما كان عدد كبير من عناصر فوج الاطفاء في استقباله، وانضم اليهم بعض اهالي الشهداء.

وفيما كان المصورون يهمّون بتصوير رونالدينيو، على اعتبار ان وجوده بحد ذاته في لبنان يشكّل حدثاً، تحوّلوا هم الحدث، بعدما تعرّض لهم ملازم اول في فوج اطفاء بيروت، بمعاونة زملاء له في الفوج، محاولين منعهم ودفعهم الى الوراء للافساح في المجال وفتح الطريق امام اللاعب البرازيلي للمغادرة، الا ان المصورين، وانطلاقاً من حسهم الاعلامي واندفاعهم المهني حاولوا الكرّة مجدداً، فدفع الضابط وزملاؤه بالمصور في "جريدة النهار" حسام شبارو بقوة للتراجع عن الصفوف الامامية محطّمين له شاشة كاميرته وممزقين قميصه، ولما حاول زملاؤه المصورون وفي طليعتهم المصور في "نداء الوطن" فضل عيتاني الدفاع عن شبارو والتحدث مع الملازم اول، توجه اليهم الاخير بعبارات نابية وعمل على طردهم جميعاً، ونال الزميل عيتاني نصيبه من عملية الدفع الى الوراء. في حين وقع المصور في موقع "المدن" مصطفى جمال الدين ارضاً جراء دفعه، وتحطّمت عدسة كاميرته.

المصدر: "المركزية نيوز"





إقرأ أيضاً

أوجيرو: لا انترنت في هذه المنطقة
عون أبلغ عويدات استعداده للإدلاء بإفادته في انفجار المرفأ:لا احد فوق العدالة

service_img