المغرب يحقق ثاني أعلى محصول حبوب في تاريخه


On 29 July, 2021
Published By TG
المغرب يحقق ثاني أعلى محصول حبوب في تاريخه


نجح المغرب في تحقيق موسم زراعي استثنائي هذه السنة، بتسجيله ثاني أكبر إنتاج من محاصيل الحبوب في تاريخه، بأكثر من 103 مليون قنطار خلال الموسم الحالي، بفضل الهطولات المطرية الغزيرة التي شهدتها المملكة.

ويمثل هذا المحصول الذي تم تحقيقه على مساحة مزروعة تبلغ 4.35 مليون هكتار، ارتفاعا بنسبة 221 في المئة مقارنة بالموسم السابق الذي لم يتجاوز فيه إنتاج الحبوب 32.1 مليون قنطار، وفق أرقام رسمية لوزارة الزراعة المغربية.

ويتوزع محصول الحبوب خلال الموسم الزراعي الحالي، بين 50.6 مليون قنطار من القمح الطري، و24.8 مليون قنطار من القمح الصلب، و27.8 مليون قنطار من الشعير.

وينتظر المغرب بناء على هذا المحصول القياسي من الحبوب، الوصول إلى قيمة مضافة فلاحية تصل إلى 130 مليار درهم خلال هذه السنة، وهو ما يمثل نسبة نمو تفوق 18 في المئة.

ظروف مثالية

وعزت وزارة الزراعة هذا الإنتاج القياسي من الحبوب بأصنافها الثلاثة والذي ساهم في تحقيق ثاني أفضل موسم بعد موسم 2014-2015، إلى التوزيع الزمني المثالي للهطولات المطرية وتزامنها مع المراحل الأساسية لنمو الحبوب، إضافة إلى تميز الموسم بمستويات حرارة أدنى نسبيا من المستويات التي تم تسجيلها العام الماضي.

وشهد المغرب خلال الموسم الزراعي الحالي هطولات مطرية قدرت بـ 291 ميلي متر حتى آخر شهر أبريل الماضي، بارتفاع نسبته 32 في المئة مقارنة بنفس الفترة من الموسم السابق.

ويعول المزارعون ومهنيو قطاع الحبوب في المغرب، على الموسم الزراعي الحالي، لتعويض الخسائر والتخلص من آثار الجفاف الذي عرفته المملكة لموسمين متتاليين، والمساهمة في تخفيض حجم فاتورة الاستيراد.وقد تجاوزت الأرقام المسجلة في محصول الحبوب (103.2 مليون قنطار) توقعات وزارة الزراعة التي كانت تنتظر بلوغ 98 مليون قنطار خلال الموسم الحالي 2020-2021.

وكان البنك المركزي قد رفع من معدل توقعاته للنمو الاقتصادي إلى 5.3 في المئة، بناء على توقعات بتحقيق 95 مليون قنطار من الحبوب، مراهنا على ارتفاع القيمة المضافة الزراعية بواقع 17.6 في المئة.

ويؤكد محمد الشرقي الخبير الاقتصادي، أن معدلات النمو الاقتصادي في المغرب تتأثر بشكل مباشر بالنشاط الزراعي في البلاد، والذي يرتبط بدوره بالتساقطات المطرية والثلجية التي تشهدها المملكة في كل موسم زراعي.

وبناء على ذلك يتوقع الشرقي في تصريح لـموقع "سكاي نيوز عربية"، أن تساهم الزراعة لوحدها بما يفوق 2 في المئة من معدل النمو الذي من المرتقب أن يبلغ 5.3 في المئة هذا العام.

وشدد الخبير الاقتصادي، على أن النتائج الإيجابية التي سجلها القطاع الزراعي بالمملكة هذه السنة، من شأنها أن تساهم في خفض واردات المواد الغذائية، والرفع من حجم الصادرات التي تحتل فيها المواد الغذائية المركز الثالث بعد قطاعي صناعة السيارات ومبيعات الفوسفات ومشتقاته.

ويرى الشرقي، أن النتائج المحققة على المستوى الزراعي، ستساهم في تحسين دخل المزارعين وتساعد على خلق ديناميكية اقتصادية على المستوى الوطني، إلى جانب الحد من ظاهرة الهجرة القروية وتجلياتها السلبية داخل المجتمع المغربي.

ويعتبر الشرقي أن المغرب يجني ثمار استراتيجية وضعها منذ عقود طويلة، راهن من خلالها على تطوير القطاع الزراعي، عبر تعزيز البحث الزراعي والاتجاه نحو سياسة بناء السدود لمواجهة السنوات الجافة، مع الاعتماد على التكنولوجيا المتطورة والطرق العصرية في المجال الزراعي، في إطار برنامج المغرب الأخضر(2020-2008).

المصدر: "الدار البيضاء - سكاي نيوز عربية"





إقرأ أيضاً

أسعار النفط ترتفع مدفوعا بتراجع مخزون الوقود الأميركي
وفد ليبي بالقاهرة لبحث تدشين منطقة حرة من بنغازي إلى مصر

service_img