loader

أخبار كندا

كيبيك: حظر التجوّل لا يستثني المشرّدين


On 19 January, 2021
Published By Kathy Ghantous
كيبيك: حظر التجوّل لا يستثني المشرّدين


فرضت حكومة كيبيك برئاسة فرانسوا لوغو المزيد من الإجراءات والقيود المتشدّدة للتصدّي لانتشار عدوى فيروس كورونا المستجدّ.

وارتفع عدد حالات الإصابة والاستشفاء والوفاة في المقاطعة بسبب مرض كوفيد-19 منذ عدّة أسابيع، وأعلن رئيس حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك فرانسوا لوغو حظر تجوّل من الثامنة مساء حتّى الخامسة صباحا في كافّة أنحاء المقاطعة.

وباشرت الحكومة تطبيق حظر التجوّل في التاسع من كانون الثاني يناير الجاري، ويستمرّ حتّى الثامن من شباط فبراير المقبل.

وجاء قرار الحكومة الكيبيكيّة بناء على توصيات السلطات الصحيّة في المقاطعة، للحدّ من العدد المرتفع من حالات كوفيد-19 وتخفيف الضغط عن المستشفيات ووحدات العناية المركّزة التي بلغت قدراتُها الاستيعابيّة مستويات مرتفعة.

ويستثني قرار حظر التجوّل بعض الفئات، من بينها عمّال الصحّة والمدرّسون والأشخاص الذين ينتقلون إلى مكان عملهم، ولكنّه يشمل المشرّدين الذين يتعيّن عليهم عدم التواجد في الشارع اعتبارا من الثامنة مساء.

وتسطّرالشرطة  غرامات ماليّة بحقّ من يخالف حظر التجوّل، وتتساهل في هذا المجال مع المشرّدين المخالفين، وتسعى لتأمين مأوى لهم حسب قول جيسلان فاليير أحد عناصر شرطة مدينة لونغوي الواقعة في ضاحية مونتريال الجنوبيّة.

واستبعدت الحكومة الكيبيكيّة استثناء المشرّدين من حظر التجوّل، وتسبّب القرار في زيادة الضغط على الملاجئ التي تستقبل المشرّدين، ومن بينها 3 ملاجئ في لونغوي، حسب تقرير أعدّه راديو كندا، القسم الفرنسي في هيئة الإذاعة الكنديّة.

ويواجه العاملون الاجتماعيّون في الملاجئ تحدّيات كبيرة، لا سيّما على صعيد الالتزام بالتباعد الجسدي خلال عملهم.

وتقول دانييل لوبلان مسؤولة الإدارة المشاركة في ملجأ La Halte du coin ، إنّ التفاعل مع الشخص الآخر يفرض الاقتراب منه وخلق رابط معه ودخول فقاعته.

وتضيف أنّ الاقتراب من الشخص لِخلق رابط الثقة معه، يمثّل  تحدّيا كبيرا في ظروف الجائحة.

وتقول جولي ميسييه، المنسّقة في ملجأ L'Abri de la Rive-Sud، إنّ  بإمكان الملجأ استقبال 30 مشرّدا، وقد امتلأت الأسرّة بأكملها.

وتعمل ميسييه على الخطوط الأماميّة وتقول إنّها لم تأخذ إجازة منذ سنة، وإنّ العاملين في ملاجئ المشرّدين يتعاونون منذ بداية الجائحة مع بعضهم البعض.

وتجد الملاجئ صعوبة في إيجاد عامِل بديل عندما يصاب أحد العاملين بمرض كوفيد-19، ويترك ذلك تداعياته على الخدمات التي تقدّمها ملاجئ المشرّدين في هذه الحالة كما تقول المنسّقة جولي ميسييه.

ويقول نيكولا غيلدرسليف مدير ملجأ لا كازا سان هوبير إنّ مسارات المشرّدين مختلفة، والبعض منهم كانوا في السجون أو في مراكز المعالجة من الإدمان على المخدّرات، ويصعب عليهم الالتزام بقواعد صارمة مجدّدا بعد خروجهم منها.

ويميل هؤلاء الأشخاص للخروج رغم حظر التجوّل، للسير قليلا في الهواء الطلق، وقد  شعر مدير الملجأ بالحزن لأنّ   المشرّدين أطلقوا عليه تسمية "مدير عام السجن" ، عندما باشر تطبيق الإجراءات الصحيّة التي فرضتها الحكومة.

وغالبا ما يكون التواصل مع المشرّدين صعبا، خصوصا مع المدمنين على الكحول والمخدّرات وزادته جائحة فيروس كورونا المستجدّ صعوبة كما قال نيكولا غيلدرسليف.

وأضاف أنّ العاملين يطوّرن علاقة مع المشرّدين في الملاجئ التي بلغت أقصى درجات الاستيعاب  في لونغوي، وأصبحت المدينة تحوّل طالبي اللّجوء إلى ملاجئ في مدينة مونتريال.

ويستبعد ليونيل كارمان الوزير المنتدب لشؤون الصحّة في حكومة كيبيك، أن تستثني الحكومة المشرّدين من حظر التجوّل لأنّ ذلك يؤدّي إلى تعقيدات فيه.

 ويؤكّد كارمان أنّ الموارد متوفّرة لمرافقة المشرّدين، ولا أحد يريد المبالغة في تعامل القضاء معهم.

المصدر: "راديو كندا/ راديو كندا الدولي"





إقرأ أيضاً

كيبيك تشهد زيادة في حالات الشفاء وانخفاضا في عدد حالات دخول المستشفيات
كنديّون تلقّوا لقاح كوفيد-19 في فلوريدا يواجهون بعض ردود الفعل الغاضبة