loader

أخبار كندا

كوفيد-19: ارتفاع مقلق في عدد الإصابات في مقاطعة ألبرتا


On 24 November, 2020
Published By Kathy Ghantous
كوفيد-19: ارتفاع مقلق في عدد الإصابات في مقاطعة ألبرتا


تشهد العديد من المقاطعات الكنديّة منذ بضعة أسابيع ارتفاعا في عدد حالات كوفيد-19 لدرجة أثارت قلق السلطات الصحيّة المحليّة والفدراليّة على حدّ سواء.

وباتت العديد من المناطق مصنّفة حمراء أي في حالة التنبيه القصوى من الفيروس.

ويزداد القلق مع اقتراب فترة الأعياد، وتتّخذ كلّ واحدة من المقاطعات إجراءات لتأطير التجمّعات واللقاءات العائليّة التي تتزامن مع هذه الفترة من السنة.

وفي ألبرتا، حذّرت د. دينا هينشو رئيسة الخدمات الطبيّة من  أنّ الوضع مقلق في المقاطعة  مشيرة إلى أنّ ارتفاع عدد الحالات يؤدّي إلى تأخير معالجة حالات الاستشفاء من أسبوع إلى 10 أيّام.

"نتوقّع بالتأكيد ارتفاع عدد حالات الاستشفاء والحالات في وحدات العناية المركّزة خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة. هذا ما نتوقّعه بغضّ النظر عن الإجراءات التي نتّخذها": د. دينا هينشو رئيسة الخدمات الطبيّة في ألبرتا.

واضطرّت د. هينشو أمس الإثنين إلى قطع مؤتمرها الصحفي للمشاركة في اجتماع اللجنة الحكوميّة التي تبحث في الإجراءات التي ينبغي اتّخاذها لمواجهة العدد المتنامي من حالات كوفيد-19 في المقاطعة.

و تجاوز عدد الحالات اليوميّة في ألبرتا  الألف حالة على مدى الخمسة أيّام الماضية، وأفادت السلطات الصحيّة عن 6729 حالة جديدة من كوفيد-19.

"ينتشر الفيروس بوتيرة أسرع وعلى نطاق أوسع من أيّ وقت خلال الأشهر التسعة الماضية . وهو أشبه بكرة ثلج تتدحرج وتكبر و سوف تستمرّ ما لم نتّخذ إجراءات متشدّدة لوقفها": د. دينا هينشو رئيسة الخدمات الطبيّة في ألبرتا.

وأوضحت مسؤولة الصحّة أنّ التأخير في اتّخاذ الإجراءات يترك تداعياته على قدرات النظام الصحّي في معالجة أبناء ألبرتا في الأسابيع والأشهر المقبلة.

وأضافت بأنّ نظام تتبّع الحالات في المدارس الذي وضعته الحكومة واجه صعوبة في تلبية الطلبات نظرا لارتفاع عدد حالات الإصابة بالفيروس.

وأدّى ذلك إلى تراكم طلبات التواصل مع السلطات الصحيّة كما قالت د. هينشو، وأعربت عن ثقتها في قدرة المدارس والأهالي والطلّاب ووعيهم لتجنّب انتشار الوباء وحصره بنسبة ضئيلة قدر المستطاع.

وأوضحت أنّ تتبّع الإصابات في أوساط العاملين في القطاع الصحّي و العلاجات الطويلة الأمد يستند إلى نظام مختلف لتتبّع الحالات.

وكانت حكومة المقاطعة قد حذّرت الأسبوع الماضي من ارتفاع عدد الإصابات بمرض كوفيد-19 الذي يتسبّب به فيروس كورونا المستجدّ.

ودعت د. هينشو أبناء المقاطعة إلى العمل معا على التصدّي للفيروس، مشيرة إلى أنّنا "لسنا في موسم الإنفلونزا" وأنّ الجائحة عالميّة وتستدعي تضامن  الجميع من أجل مواجهتها.

 وحذّر د. جو فايبوند طبيب قسم الطوارئ في مستشفى روكفيو في كالغاري من أنّ الآتي  قد يكون أسوأ في ألبرتا.

وأضاف في حديث إلى سي بي سي القسم الإنجليزي في هيئة الإذاعة الكنديّة أنّ عدد حالات الاستشفاء بلغ ثلاثة أضعاف ما كان عليه قبل أربعة أسابيع، وتوقّع أن يستمرّ في الارتفاع الشهر المقبل.

وأفادت السلطات الصحيّة عن 13166 حالة نشطة في ألبرتا، ( 4،420 مليون نسمة)  وهو العدد الأعلى من بين المقاطعات الأخرى بما فيها كيبيك  التي يبلغ عدد سكّانها  8،570 مليون نسمة أي ضعف عدد سكّان ألبرتا، و أونتاريو التي يبلغ  عدد سكّانها 14،730 مليون نسمة، أي ثلاثة أضعاف العدد في ألبرتا.

وحثت رسالة وقّعها المئات من أطبّاء المقاطعة السلطات الصحيّة على فرض الإغلاق وحذّرت من أنّ النظام الصحيّ قد يبلغ وضعا كارثيّا.

ووجّه 341 طبيبا رسالتهم إلى كلّ من رئيس الحكومة جيسن كيني و وزير الصحّة شاندرو تايلور ورئيسة الخدمات الطبيّة د. دينا هينشو.

وأشاروا إلى أنّ استمرار ارتفاع الإصابات يترك تداعيات على العاملين في القطاع الصحّي وعلى الخدمات الصحيّة والعلاج المقدّم لأبناء المقاطعة.

وفي ألبرتا حتّى كتابة هذه السطور 48421 حالة كوفيد-19، من بينها 476 حالة وفاة.

المصدر: "راديو كندا/ سي بي سي/ راديو كندا الدولي"





إقرأ أيضاً

نصيحة من وزارة الصحة لفترة الأعياد: احتفل مع أهل الدار فتتجنّب الفيروس والمضار
تقرير استخباراتي: بنك يمول حزب الله أرسل ملايين الدولارات إلى كندا

service_img


service_img