loader

أخبار دينية

الأشرفيّة احتفلت بعيد شفيعها القديس ديمتريوس


On 26 October, 2020
Published By Karim Haddad
الأشرفيّة احتفلت بعيد شفيعها القديس ديمتريوس

احتفلت الأشرفيّة بعيد شفيعها القديس ديمتريوس العظيم في الشهداء. واحتفل رئيس كهنة الرعيّة المتقدّم في الكهنة الأب ديمتري الخوري بالقداس الإلهي، اليوم، في كنيسة مار متر، بمشاركة حشد من المؤمنين وجوقة الرعيّة وكشافتها. وبعد الإنجيل المقدس ألقى عظة تحدّث فيها عن القداسة والشهادة، وقال: 


في كنستنا كل يوم عيد، كتذكار لحدث مع يسوع المسيح أو في مناسبة عجيبة حدثت أو لقديس أو لشهيد. الكنيسة تحتفل في هذه الأعياد المباركة لتذكرنا بأمرين: الأمر الأول، أن في هذه الدنيا هناك الكثير من الذين يعملون بأعمال الله ووصاياه. الأمر الثاني، هو أن نتعلم نحن من هؤلاء الأشخاص لنكون على صورة سيدنا يسوع المسيح ولو حتى من دون أن نبلغ نسبة المئة بالمئة.
وقال: كنيستنا لم تقدّم الشهداء فقط، بل قدّمت الأبرار والصديقين الذين أرادوا أن تكون صورتهم على صورة الله ومثاله.
ربنا يقول لكل إنسان إذا أردت أن تكون مسيحيًا، عليك أن تتجنّد والذي يريد أن يتجنّد عليه أن يتدرّب، أي عليه أن يكون جنديًا عند يسوع المسيح. والجندي عند يسوع لا يستطيع عمل ما يشاء. الجندي في الميدان يأتمر بالمسؤول عنه. ربّنا يقول لنا: إذا أردت أن تتجنّد عليك ألا تخشى شيئًا، لأن سيدنا يسوع المسيح هو الذي يحميه. لا، يا أحبّة، الموت ليس نهاية الإنسان. الذي يتجنّد مع يسوع المسيح لا يخشى شيئًا ولا يخشى الموت، لأنه يعرف أن له الخلاص والحياة الأبدية.
ولهذا قديسنا العظيم في الشهداء ديمتريوس( ولد عام 270م) ومنذ أكثر من 1700 سنة استشهد وحتى ما تزال الكنيسة تتذكره وتكرّم رفاته، لأنه  كل حياته كانت مجبولة بنعمة الله ومجده. المسيحي إذا أراد أن يكون مسيحيًا حقًا، عليه أن يعرف أن كل عمل يقوم به هو لمجد الله. الكاهن جُنّد من أجل خدمة المؤمنين والصلاة لأجلهم والوقوف معهم. وهكذا يجب أن تكون حياة الرئيس أو الوزير أو النائب أو الطبيب وكلّ مسؤول وكل عامل وموظف. عليهم أن يعملوا ليس من أجله بل من أجل مجد الله. لذلك الذي يريد أن يكون مع المسيح عليه أن يتجنّد مع المسيح، أي الحصول على إكليل المجد. إكليل المجد هو الذي وُضع على رأس يسوع المسيح. علينا كلنا فهم هذا الكلام، لأن الجهل يقتل.المسيح يدعونا إلى محبة بعضنا بعضًا وأن تكون محبتنا صادقة.نعم يا أحبة، الإنسان المحب لا يخطىء لأن الله محبة. الله المتجسد والمحب كان في صلب حياة قديسنا العظيم في الشهداء ديمتريوس، على الرغم من كل العذابات التي تعرّض لها في حياته، لأنه عرف قيمة عطايا الله له. يا إله ديمتريوس أعني. دعاؤنا اليوم وبشفاعة القديس ديمتريوس  وبشفاعة جميع القديسين، أن يقف معنا دائمًا في كل مصاعبنا، لأنه إذا كان هو معين لنا فمن علينا؟

المصدر: "وكالة الأنباء المركزية"





إقرأ أيضاً

العبسي: المطلوب أن يكون لنا إيمان واحد
البابا: أحلم بأوروبا جماعة متضامنة وصديقة للأشخاص

service_img


service_img