loader

أخبار لبنان

الجبهة المدنية احييت "هايد بارك 17 تشرين": بالثورة مكملين مهما بلغت التضحيات


On 17 October, 2020
Published By Karim Haddad
الجبهة المدنية احييت "هايد بارك 17 تشرين": بالثورة مكملين مهما بلغت التضحيات

نظمت "الجبهة المدنية الوطنية من أجل لبنان"، هايد بارك في ساحة اللعازرية في وسط بيروت بعد ظهر اليوم، تحت شعار "بالثورة مكملين"، في إطار فعاليات مرور عام على انطلاق حراك 17 تشرين.

وتلاقى في هذه الفعالية ناشطات وناشطون من بيروت وشمال لبنان وجنوبه وبقاعه، واستمرت من الساعة الثالثة بعد الظهر حتى الخامسة مساء، وتضمنت شهادات وحوارات ومواقف من مجموعات الحراك، وعرض فيلم وثائقي تحت عنوان "عام ومكملين".


النشيد الوطني افتتاحا، ثم الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء وضحايا انفجار مرفأ بيروت، بعدها ألقى العميد الركن خالد حمادة باسم "الجبهة المدنية" كلمة وجه فيها "تحية لثوار لبنان وأحراره في كل الساحات وتحية لمن يصنعون بثابتهم مستقبل لبنان".

وقال: "عام على انطلاق ثورة 17 تشرين وعام على تمسك الثوار بالخيار الديمقراطي لإنقاذ لبنان وعلى فشل منظومة السلطة في ملء الفراع بحكومة اختصاصصين مستقلين وليس بأشباه الحكومات، وعام على الإمعان في المحاصصة والفساد والقمع وكم الأفواه ومصادرة الحريات والانفجارات المتنقلة من مرفأ بيروت الى قانا".

أضاف: "أنتم تصرون على البقاء وشراء الوقت والإمعان في الانهيار الاقتصادي والسياسي والأخلاقي، ونحن نزرع بذور التغيير حيث وجدنا في الساحات والجامعات والمؤسسات والحقول والمصانع وفي كل المنتديات. الشعب هو مصدر السلطات وفقا للدستور".

وتابع: "اذهبوا الى انتخابات مبكرة وفقا لأي قانون، حتى القانون المذهبي قانون التسويات والتواطؤ الذي أوصلكم"، وسأل "لماذا تخافونها؟"، وطالب بإجرائها "بإشراف منظمات الرقابة والشفافية المستقلة دوليا وبما يحترم معايير الشفافية".

وأكد "العزم والتصميم على تحويل ساحات الاعتراض الى ائتلاف معارض قادر على انتاج سلطة تليق بالمواطن اللبناني وبلبنان وقدراته ودوره ومستقبل أبنائه، كل أبنائه، على قاعدة المساواة وتكافؤ الفرص".

وختم مؤكدا "الاستمرار وعدم التراجع مهما بلغت التضحيات ودائما من أجل لبنان".

وبعد عرض الفيلم الوثائقي، كانت مداخلات لعدد من الناشطين، منهم وليد أيوبي من مجموعة "ثورة بلا حدود"، رائد عبد الخالق من "الوطني للانقاذ"، فادي خوري من "لبنانيون"، الدكتور عصام الجوهري من "لقاء الدولة المدنية"، غسان عطيه من الحراك المدني- طرابلس، جميل ضاهر من "الهيئة اللبنانية للانقاذ"، رالف نادر من "خط أحمر"، العميد خريش، من "تحالف وطني" وهيام عربيد من "ثورة وطن".

المصدر: "وكالة الأنباء المركزية"


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

الجمهورية الجائعة المشلّعة أسيرة "اتصال هاتفي" ؟! أنانيات وولاءات خارجية تعوق التكليف والتأليف في بلد منكوب
النائبة عناية عز الدين: لا يعقل أخلاقيا ولا يجوز دستوريا التمييز في المستشفيات