loader

أخبار لبنان

بعد كلمة ماكرون... تغريدات ومواقف جعجع:محملاً الثنائي الشيعي مسؤوليّة اعتذار أديب وعرقلة المبادرة الفرنسيّة...


On 27 September, 2020
Published By Karim Haddad
بعد كلمة ماكرون... تغريدات ومواقف جعجع:محملاً الثنائي الشيعي مسؤوليّة اعتذار أديب وعرقلة المبادرة الفرنسيّة...

ما ان انتهى المؤتمر الصحافي للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي خصصه للتحدث عن المبادرة الفرنسية والوضع السياسي في لبنان، حتى توالت التغريدات والمواقف:

أبي رميا: وغرد عضو تكتل "لبنان القوي" النائب سيمون أبي رميا عبر "تويتر": "الكل أكل حصته" مع نسب متفاوتة. هذه خلاصة مؤتمر الرئيس ماكرون والجملة الموجعة هي: "اخجل مما يقوم به قادتكم".

وأضاف: "بإمكان كل الدول الصديقة التعبير عن اسمى عواطفها تجاه لبنان لكن اذا لم نغلّب مصلحة الوطن على حسابات الحزب او الطائفة، فلبنان الى الانتحار الجماعي. "ما حكّ جلدك الا ضفرك".

سعيد: وجه النائب السابق فارس سعيد التقدير للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون من خلال تغريدة عبر "تويتر". وقال سعيد: "التقدير للرئيس ماكرون".

اضاف: "وكم حائط القوى السياسيّة "واطي"حتى يتكلّم معهم رئيس اجنبي بهذه الخشونة! من يزرع الريح يحصد العاصفة".

وتابع في تغريدة ثانية قائلا:" ينقص الرئيس ماكرون رغم تقديري الكبير لهمعرفة النظام اللبنانيومعرفة الدستور والطائف فخامتك

سلاح حزب الله منع تنفيذ الدستور".

جريج: بدوره، غرد نائب رئيس حزب الكتائب جورج جريج عبر "تويتر": "على من تقرأ مزاميرك يا ماكرون؟!"

ضو: كذلك، علق منسق التجمع من اجل السيادة نوفل ضو على المؤتمر الصحافي للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في خصوص لبنان بالقول: "ان المقاربة الفرنسية الجديدة تشكل خطوة الى الأمام في توصيف الواقع وتحديد المسؤوليات، وان كانت لا تزال تفتقد الى الخروج من المراوحة في طبيعة المعالجات المطروحة!"

وتابع ضو: "لقد كان لموقف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز امام الجمعية العمومية للأمم المتحدة قبل ايام لناحية تحميل حزب الله وايران مسؤولية ما وصل اليه الوضع في لبنان، الفضل الاكبر والدور الابرز في جعل الموقف الفرنسي اكثر واقعية واقرب من اي وقت سابق الى المصلحة الوطنية العليا".

ودعا ضو الفرقاء السياسيين والحزبيين في لبنان الى العودة الى الخيارات العربية التي عبر عنها الملك سلمان وبالتالي الى المساهمة الفعلية في شراكة لبنانية - عربية تنتشل لبنان من أنياب ايران وحزب الله وتعيده الى موقعه الطبيعي في قلب العالم العربي والعالم الحر!

وختم: لقد أثبت التاريخ والعلاقات اللبنانية السعودية ان المملكة كانت على الدوام الداعم الاول للبنان وشعبه وهي وظفت كل امكاناتها وموقعها العربي والدولي من اجل حماية سيادته وتأمين استقراره الأمني والعسكري والاقتصادي والاجتماعي!

زهران: من جهته، غرّد الصحافي سالم زهران بعد كلمة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وكتب عبر تويتر:

"الحشرجة: تَرَدُّد صوت النَّفَس عند الإحتضار..

وهذا حال المبادرة الفرنسية بعيداً عن لغة المجاملة الدبلوماسية المعتمدة من الجميع..!

وعليه، دخلت العناية الفائقة وتحت الآلات التنفس الاصطناعي إلى ما بعد الانتخابات الأميركية..!

حمى الله لبنان".

لخّص رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع المرحلة الراهنة قائلاً " نحن في قلب جهنّم "ليش شو في جهنّم أكثر من هيك"، علينا الصمود وسنصمد" وحمل الثنائي الشيعي مسؤوليّة اعتذار الرئيس مصطفى أديب وعرقلة المبادرة الفرنسيّة.
جعجع، وفي مقابلة مع الـ"mtv"، اضاف: " لقد كان هناك محاولة جديّة ومن عطّلها هو الثنائي الشيعي، وهذا الأمر لا يحتاج أي بحث،  على الرغم من أن هناك بعض من "تسعدن" على هامشها بحيث أن هذا لم يعلن موقفه الحقيقي من جهة، وذاك حاول دس اسم من جهة اخرى، على أن هذه كلّها تبقى محاولات صغيرة جداً، بينما الثنائي الشيعي هو من عرقل المبادرة باعتبار أنه لم يكتفِ  بالإصرار على تسمية وزير المال فحسب، وهو أمر لو حصل  لكان كفيلاً وحده بنسف الحكومة برمتها، لكن الثنائي أصر على تسمية وزير المال وباقي الوزراء من الطائفة الشيعيّة".
وتابع: "لو أعطي للثنائي الشيعي تسمية الوزراء الشيعة، لكان  سيهب عندها الدكتور جبران باسيل ليطالب بتسميّة الوزراء المسيحيين وبالطبع سيطالب الرئيس الحريري بتسمية الوزراء السنة وهكذا دواليك سيهب الجميع من أجل تسمية وزرائهم، وعندها نعود إلى حكومة شبيهة بالحكومات السابقة، فماذا نكون قد فعلنا؟".
وأشار جعجع إلى أنه "ليس صحيحاً أن الرئيس نبيه بري مع المبادرة الفرنسيّة"، مشدداً على أن "القوّات" و"الحزب التقدمي الإشتراكي" كانا جديين بالتعاطي معها فيما الآخرون تعهدوا بشيء في "قصر الصنوبر" ونكثوا به في ما بعد". وقال: "خلال فترة التأليف كان ملحوظاً أن "الحزب الإشتراكي" ونحن وآخرين أيضاً لم يطالبوا بأي شيء، وإذ بنا نرى بعدها الثنائي الشيعي ينبري ليطالب بما كان يطالب به في السابق".
وأوضح جعجع أن "المشكلة ليست فقط في أن يتولى شخص من الطائفة الشيعيّة وزارة الماليّة، فنحن إذا ما تولى الشيعة  الوزارات كلها على قلبنا أحلى من العسل" ، فالمسألة ليست هنا وإنما في ان الثنائي الشيعي يريد بشكل من الأشكال الاستحواذ على سلطة توازي سلطة رئيس الجمهوريّة من جهة ورئيس الحكومة من جهّة أخرى، وهذا الأمر ليس منصوصا عليه في اتفاق "الطائف" ويستدعي إقرار دستور جديد باعتبار أن الدستور أيضاً لا ينص على ذلك".
وأكّد جعجع أنه "طالما أن السلطة الحاليّة موجودة "فالج ما تعالج"، لافتاً إلى أنه "لا بمبادرة فرنسيّة ولا بأميركيّة او سعوديّة أو فاتيكانيّة وحتى ولو بمبادرة أرفع من فاتيكانيّة، يمكن أن ننقذ البلاد. لذا يجب أن نذهب مباشرة نحو الحل الفعلي الذي يتمثل بالانتخابات النيابيّة المبكّرة".
وتمنى جعجع مرّة جديدة على "تيار المستقبل" من جهة و"الحزب التقدمي الإشتراكي" من جهة أخرى وأي نائب آخر الإستقالة من مجلس النواب من أجل الذهاب باتجاه انتخابات نيابيّة مبكّرة وعندها ستظهر الحقيقة على نصاعتها".
ورداً على سؤال  ما اذا كان نواب تكتل "الجمهوريّة القويّة" جاهزين للإستقالة من مجلس النواب، قال جعجع: "طبعاً فنحن منذ البداية جاهزون للقيام بذلك إلا أننا لا نريد أن نتقدم باستقالتنا من دون أن تعطي هذه الإستقالة نتائجها المرجوّة".

المصدر: "وكالة الأنباء المركزية"


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

"الحزب التقدمي الاشتراكي" صالح حديفة: لبنان سيدفع أكلافا إضافية يتكبدها المواطن
الاتحاد الأوروبي يأسف لاستقالة رئيس الوزراء اللبناني المكلف