loader

أخبار لبنان

الثوار يتوافدون الى ساحة الشهداء للمشاركة في يوم الحساب.. علّقوا المشانق توتر في محيط مجلس النواب.. والجيش: لعدم قطع الطرق والتعدي على الاملاك


On 08 August, 2020
Published By Karim Haddad
الثوار يتوافدون الى ساحة الشهداء للمشاركة في يوم الحساب.. علّقوا المشانق توتر في محيط مجلس النواب.. والجيش: لعدم قطع الطرق والتعدي على الاملاك

بدأ توافد الثوار الى ساحة الشهداء تحت شعار يوم الحساب، للمطالبة برحيل السلطة السياسية كلّها، التي وبعد فسادها المالي الذي اوصلهم الى الفقر والجوع، سكتت عن وجود متفجرات في قلب العاصمة تسبب انفجارها بزلزال أودى بالبشر والحجر.

و انطلقت بعد ظهر اليوم، حافلات وسيارات ل "تجمع حراك صيدا"، من ساحة تقاطع ايليا في المدينة، باتجاه مدينة بيروت للمشاركة في تظاهرة ساحة الشهد

ويشهد محيط مجلس النواب توتراً كبيراً، اذ تجمع عدد من الشبان وقاموا برشق القوى الأمنية بالحجارة.

وعمل الشبان على تحطيم زجاج رافعة تحمل بعض الجدران من أجل تدعيم الاجراءات في محيط مجلس النواب.

وقد نجح المتظاهرون بإزالة العائق الحديدي المؤدي الى مجلس النواب في وقت بدأت فيه القوى الأمنية باطلاق القنابل المسيلة للدموع.

بيان الجيش: وتزامنا صدر عن قيادة الجيش البيان التالي: "تعرب قيادة الجيش عن تفهمها لعمق الوجع والألم الذي يعتمر قلوب اللبنانيين وتفهمها لصعوبة الأوضاع الذي يمر بها وطننا، وتذكّر المحتجين بوجوب الالتزام بسلمية التعبير والابتعاد عن قطع الطرق والتعدي على الاملاك العامة والخاصة، وتذكّر أن للجيش شهداء جراء الإنفجار الذي حصل في المرفأ".

ومع ارتفاع عدد القتلى جراء الانفجار الذي هزّ العاصمة اللبنانية، مساء الثلاثاء، إلى أكثر من 154 قتيلاً، وسط توقعات بارتفاع العدد في ظل استمرار عمليات البحث عن مفقودين تحت الركام، ومع تكشف حقائق فظيعة حول علم مجمل المسؤولين في البلاد بوجود أطنان نترات الأمونيوم التي أدت إلى تلك الكارثة في مرفأ بيروت، لاسيما أن رئيس الجمهورية أقر أمس الجمعة رداً على سؤال أنه كان على علم بوجود تلك الكمية منذ فترة قصيرة، انتشرت مساء أمس الجمعة دعوات للتجمع بعد ظهر السبت من أجل المطالبة برحيل الطبقة السياسية.

فقد دعت عدة جمعيات ومنظمات مدنية إلى التجمع ابتداء من الساعة الرابعة عصر اليوم في ساحة الشهداء وسط بيروت من أجل المطالبة بمحاسبة كافة المسؤولين عن تلك المأساة، التي حلت بالمدينة، واستقالة الحكومة ورئيس الجمهورية.

وتحت شعارات "يوم الحساب" و"الغضب الساطع" و"علقوا المشانق" دعا مئات الناشطين على مواقع التواصل الناس إلى النزول للتعبير عن سخطهم ورفضهم لممارسة السياسيين في البلاد، لاسيما بعد ثبوت إهمالهم القاتل في العديد من الملفات وعلى رأسها كارثة الرابع من آب..

يأتي هذا بالتزامن مع ارتفاع منسوب الغضب في لبنان تجاه كافة السياسيين، لا سيما بعد أن أدى الانفجار إلى نتائج كارثية على المدينة. فقد أكدت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الجمعة، أن الوضع في بيروت مأساوي حقاً، مع تشرد الآلاف إثر الدمار الذي لحق بالمنازل، ووجود حاجة كبيرة لتوفير مراكز إيواء لهؤلاء.

المصدر: "وكالة الأنباء المركزية"


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

المفتي عبدالله: المحاسبة رصيد لتقويم الاعوجاج
رئيس المجلس الاوروبي من بعبدا: لستم وحدكم وندعو لاصلاحات