loader

أخبار الشرق الأوسط

سورية: استهداف جديد لقوات النظام في درعا


On 20 July, 2020
Published By Karim Haddad
سورية: استهداف جديد لقوات النظام في درعا

تشهد درعا بشكل شبه يومي هجمات على قوات النظام وفصائل المصالحة (أحمد المسلم/فرانس برس)

فجّر مجهولون، ليل أمس الإثنين، عبوة ناسفة برتل لقوات النظام السوري في ريف درعا جنوب البلاد، وذلك بعيد ساعات من استهداف موكب للنظام أدّى إلى مقتل مدير ناحية الحراك وجرح عدد من العناصر، تزامن مع إجراء النظام ما يسميه "انتخابات مجلس الشعب".

وقال الناشط محمد الحوراني لـ"العربي الجديد"، إن مجهولين هاجموا رتلاً مشتركاً للمخابرات الجوية والأمن العسكري التابع للنظام السوري بعبوة ناسفة خلال سيره على الطريق الواصل بين بلدة الصورة ومدينة الحراك، أثناء عودتهم من بلدة ناحتة في ريف درعا الشرقي.

وبحسب الناشط، فإن الرتل كان عائداً من بلدة ناحتة بعد جلبه "صناديق اقتراع" من مراكز كان النظام يقيم فيها انتخابات "مجلس الشعب" التابع له، مؤكداً عدم وقوع إصابات بشرية واقتصار الأضرار على المادية منها فقط.

ارتفعت وتيرة الهجمات أخيراً في ريفَي درعا الشرقي والشمالي الشرقي

وجاء ذلك الهجوم بعد ساعات من هجوم على موكب لمدير ناحية الحراك الرائد غيدق إسكندر"، ما أدى إلى مقتله وإصابة خمسة من مرافقيه، ووقع الهجوم بحسب إعلان وزارة الداخلية التابعة للنظام، أثناء قيام مدير ناحية الحراك بمحافظة درعا "بتفقد المراكز الانتخابية في ناحية الحراك".

وذكرت وزارة الداخلية أن "إرهابيين هاجموا بأسلحتهم الرشاشة سيارة تقل الرائد أثناء وجوده على طريق ناحية الحراك في ريف درعا الشرقي".

وزارة الداخلية السورية

17 hours ago

استشهاد الرائد غيدق إسكندر مدير ناحية الحراك بمحافظة درعا أثناء قيامه بواجبه بتفقد المراكز الانتخابية في ناحية الحراك حيث استهدف إرهابيون بأسلحتهم الرشاشة سيارة تقل الرائد أثناء تواجده على طريق ناحتة – الحراك في ريف درعا الشرقي .

الرحمة والخلود لأرواح شهدائنا الطاهرة

وزارة الداخلية السورية

Image may contain: 1 person

Image may contain: 3 people, car and outdoor

Image may contain: 5 people, people standing and outdoor

وتشهد درعا بشكل شبه يومي هجمات على قوات النظام السوري وعلى فصائل المصالحة والتسوية "المعارضة سابقاً"، أدت لخسائر بشرية، في حين لم تتبنَّ أي جهة مسؤولية هذه الهجمات.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن وتيرة الهجمات ارتفعت أخيراً في ريفَي درعا الشرقي والشمالي الشرقي، وذلك بعد أن كانت محصورة بشكل شبه تام في القسم الغربي من الريف.

 

وتُعدّ المنطقتان الشرقية والشمالية الشرقية من درعا منطقتَي نفوذ روسي، حيث ينتشر "الفيلق الخامس" المدعوم من روسيا وفصائل المعارضة سابقاً، والتي انضوت في صفوف الفيلق.

وترجح المصادر أن الهجمات ضد قوات النظام في المنطقة تأتي بعد تعرض فصائل المعارضة سابقاً لهجمات أدت إلى وقوع خسائر بشرية في صفوف تلك الفصائل، والمعروفة حالياً بـ"فصائل التسوية والمصالحة".

وخضعت كلّ المناطق التي كانت خارجة عن سيطرة النظام في جنوب سورية، لاتفاق مصالحة وتسوية برعاية روسية ودول إقليمية في صيف عام 2018، وإثر ذلك الاتفاق خضعت المنطقة نظرياً لسيطرة النظام السوري.

المصدر: "جلال بكور -العربي الجديد"


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

صواريخ تستهدف المنطقة الخضراء ببغداد تزامناً مع زيارة ظريف
إسرائيل تقصف مواقع النظام وميليشيات إيران في محيط دمشق