loader

أخبار كندا

كوفيد-19: تقييم النشاط البدني للأطفال الكنديّين في ظلّ الجائحة


On 17 June, 2020
Published By Rima abou assaf
كوفيد-19: تقييم النشاط البدني للأطفال الكنديّين في ظلّ الجائحة

نشرت منظّمة بارتيسيباكسيون ParticipAction الكنديّة تقريرها حول النشاط البدني وسلوكيّات الجلوس لدى الأطفال والشباب الكنديّين.

و تعمل بارتيسيباكسيون، وهي منظّمة غير ربحيّة أطلقتها الحكومة الكنديّة عام 1970، على الترويج للياقة البدنيّة و طريقة العيش الصحيّة.

واستندت المنظّمة في تقريرها إلى بيانات من مصادر عديدة، لتقييم المؤشّرات وفق معطيات واضحة كما تقول على موقعها الإلكتروني.

والأداء على صعيد النشاط البدني ضعيف حسب تقييم المنظّمة التي أعطت الأطفال الكنديّين علامة "دي +" التي تشير وفق معايير التقييم الأكاديمي في كندا إلى أنّه أضعف من المتوقّع.

وازداد الأداء سوءا بسبب جائحة كوفيد-19 حسب التقرير الذي أصدرته المنظّمة اليوم  الأربعاء بعد عامين من البحث والتحليل استمرّ حتّى شباط فبراير 2020.

"يؤكّد التقرير أنّ الأطفال الكنديّين ليسوا نشطين ما يكفي ويمضون الكثير من الوقت أمام الشاشات": د. مارك ترامبلي العالم في منظّمة بارتيسيباكسيون.

 

تراجع النشاط البدني للأطفال الكننديّين خلال جائحة كوفيد-19 /Kamran Jebreili/AP

تراجع النشاط البدني للأطفال الكننديّين خلال جائحة كوفيد-19 /Kamran Jebreili/AP

 

و استوفي 39 بالمئة فقط من الأطفال (بين 5 و11 عاما) والشباب (بين 12 و 17 عاما) المبادئ التوجيهيّة الكنديّة للنشاط البدني، التي تقضي بالقيام بستّين دقيقة من النشاط البدني القوّي أو المعتدل يوميّا، حسب تقرير منظّمة بارتيسيباكسيون.

وتضمّنت البطاقة التي أصدرتها المنظّمة لقطات لمدّة ستّة أيّام من أبحاث حول دراسة مقبلة جرت منتصف نيسان أبريل الفائت عندما فرضت السلطات الكنديّة إجراءات متشدّدة للتصدّي لجائحة كوفيد-19.

وتبيّن أنّ 4،8  من الأطفال و 0،8 من الشباب يستوفون معايير المبادئ التوجيهيّة للنشاط البدني  وسلوكيّات الجلوس، بتراجع قوّي عن نسبة 15 بالمئة التي كانت مسجّلة قبل الجائحة.

ونشرت منظّمة بارتيسيباكسون تقريرها على موقعها الإلكتروني بانتظار أن تصدرها في المجلّة العلميّة Sport and Health Science المخصّصة لترقية الرياضة وعلوم الصحّة.

وتراجعت مستويات النشاط البدني للأطفال والشباب، وتراجعت المدّة التي يقضونها في الخارج، وارتفعت سلوكيّات الجلوس وعدم الحركة ، بما فيها الجلوس أمام شاشات الأجهزة الإلكترونيّة حسب تقرير منظّمة بارتيسيباكسيون.

وبإمكان أفراد العائلة أن يلعبوا دور "مؤثِّر مهمّ" في مستوى نشاط الأطفال، حسب العالم في منظّمة بارتيسيباكسيون مارك ترامبلي.

ويساهم الأهل في تكوين النموذج التي يريدون رؤيته لدى أطفالهم كما يقول مارك ترامبلي.

ويقترح بعض الأمثلة التي تساعد في ذلك، من بينها تحديد وقت منتظم للنوم لأطفالهم، وعدم وضع أجهزة إلكترونيّة في غرف نومهم، ممّا يكسبهم عادات نوم جيّدة.

كما يقترح عدم استخدام أيّة أجهزة الكترونيّة خلال تناول الطعام، وتمضية أيّام خالية من هذه الأجهزة ، والخروج بوتيرة أعلى إلى الهواء الطلق.

والخروج من المنزل يقلّل من استخدام الأجهزة الإلكترونيّة، ويتيح الاستفادة من الهواء النقيّ والتفاعل مع الطبيعة ومع الآخرين حسب العالم في منظّمة بارتيسيباكسيون مارك ترامبلي.

 

(وكالة الصحافة الكنديّة/ راديو كندا الدولي)


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

عمدة مونتريال تتعهّد بمكافحة التمييز الممنهج في المدينة
طردُ سينغ من مجلس العموم بعد رفضه الاعتذار عن وصف نائب من الكتلة بالـ”عنصري”