loader

أخبار كندا

كوفيد-19: المقاطعات الكنديّة تواصل خطّط فتح الاقتصاد


On 16 June, 2020
Published By Rima abou assaf
كوفيد-19: المقاطعات الكنديّة تواصل خطّط فتح الاقتصاد

Îتواصل المقاطعات الكنديّة تطبيق خططها لإعادة فتح الاقتصاد على نحو تدريجي وتسمح باستئناف العمل في العديد من القطاعات، ولكن دوما في إطار الالتزام بالإرشادات الصحيّة للحدّ من انتشار جائحة كوفيد-10.

 

مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور:

وصلت هذه المقاطعة الأطلسيّة الواقعة في أقصى الشرق الكندي إلى مستوى التحذير الثالث، و قطعت شوطا مهمّا على طريق إعادة فتح الاقتصاد في إطار خطّة  من خمس مراحل وضعتها حكومة دوايت بول.

وسمحت الحكومة بالتجمّعات من 20 شخصا شرط التزام قاعدة التباعد الجسدي، وسمحت بتسعة عشر شخصا في باصات النقل العام.

وفتحت عيادة طبّ العيون والأسنان أبوابها، كما سمحت الخطّة باستئناف العمل في بعض المرافق المتوسّطة الخطر مثل صالونات الحلاقة ومتاجر  بيع الملبوسات.

وبات مسموحا التنقّل في أرجاء المقاطعة، و استؤنف العمل في 11 مركزا للخدمات الحكوميّة التي عادت تقدّم خدمات شخصيّة شرط الحصول على موعد.

 

رياضات الهواء الطلق مسموحة شرط التزام قواعد التباعد الجسدي/Nathan Denette/CP

رياضات الهواء الطلق مسموحة شرط التزام قواعد التباعد الجسدي/Nathan Denette/CP

 

وأعيد فتح الحدائق العامّة والعديد من المرافق الرياضيّة مثل ملاعب التنس والغولف، ولكن شرط ألّا يتقاسم اللاعبون أدوات اللعب في ما بينهم.

وتوقّعت د. جانيس فيتزجيرالد رئيسة الخدمات الطبيّة في نيو فاوندلاند ولابرادور أن تدخل المقاطعة مرحلة التنبيه الثانية اعتبارا من مطلع الأسبوع المقبل.

 

مقاطعة نوفا سكوشا:

حدّد ستيفن ماكنيل رئيس حكومة نوفا سكوشا نهاية الشهر الفائت التجمّعات الخارجيّة المسموح بها بعشرة أشخاص، أي ضعف ما كانت عليه منتصف آذار مارس الفائت، ودوما شرط الالتزام بقاعدة التباعد الجسدي.

والتجمّعات الداخليّة محدّدة هي الأخرى بعشرة أشخاص، مع احترام التباعد الجسدي، إلّا بالنسبة لأفراد العائلة الواحدة.

لكنّ الحكومة زادت التجمّعات الخارجيّة المسموحة في الأعراس والمآتم إلى 15 شخصا.

وما زالت التجمّعات محصورة أيضا في المجالات الثقافيّة والفنيّة، والأنشطة الرياضيّة وحفلات الموسيقى والرقص.

وسمحت حكومة المقاطعة بفتح المخيّمات الصيفيّة، شرط أن تضع خطّة لاستئناف عملها بما يضمن سلامة الأطفال وطاقم العمل.

 

برندان دوهرتي أعاد تنظيم المقاعد في حانة يملكها في مدينة هاليفاكس التزاما بقاعدة التباعد الجسدي/(Andrew Vaughan/CP

برندان دوهرتي أعاد تنظيم المقاعد في حانة يملكها في مدينة هاليفاكس التزاما بقاعدة التباعد الجسدي/(Andrew Vaughan/CP

 

ويتعيّن تحديد مواعيد وصول الأطفال إلى المخيّم ومغادرتهم على نحو تدريجي، كما يتعيّن تكثيف غسل اليدين، وعدم تقاسم أيّ شيء بين الأطفال، وعدم مشاركتهم في إعداد الطعام أو تقديمه في المخيّم الصيفي.

وفتحت دور الحضانة المرخّص لها أبوابها، وكذلك المراكز العائليّة ، ومعظم الأعمال التي توقّفت منتصف آذار مارس الفائت بسبب الجائحة.

ومن بين الأعمال التي عادت اليوم، عيادات طبّ العيون والأسنان، والملاعب الرياضيّة وصالونات الحلاقة وتصفيف الشعر، والمطاعم والحانات وعيادات الطبّ البيطري.

وسبق أن أعلن رئيس الحكومة ستيفن ماكنيل أنّ المدارس لن تعيد فتح أبوابها قبل الخريف المقبل.

لكنّ الحكومة سمحت بإجراء احتفالات نهاية السنة في المدارس الثانويّة في هذه المقاطعة الواقعة هي الأخرى في الشرق الكندي  قبالة سواحل الأطلسي.

وسمحت بمتابعة الشعائر الدينيّة من خلال خدمة درايف إنّ شرط بقاء المصلّين داخل سيّاراتهم وركنها على مسافة مترين الواحدة من الأخرى، وعدم الاختلاط بين بعضهم البعض.

 

حديقة ترينيتي بيل وودز في مدينة تورونتو غصّت بالزوّار عندما اعادت فاح أبوابها في أيّار مايو الفائت/Dr Eileen De Villa /Twitter

حديقة ترينيتي بيل وودز في مدينة تورونتو غصّت بالزوّار عندما اعادت فاح أبوابها في أيّار مايو الفائت/Dr Eileen De Villa /Twitter

 

مقاطعة جزيرة برنس إدوارد:

ونبقى في الشرق الكندي حيث انتهت أمس الأحد حالة الطوارئ الصحيّة التي فرضتها  حكومة دنيس كينغ لمواجهة انتشار العدوى.

وباشرت المقاطعة تطبيق المرحلة الثالثة من إعادة فتح اقتصادها مطلع الشهر الجاري.

وفتحت المطاعم والمكتبات ودور الحضانة وبعض المرافق الترفيهيّة أبوابها، وباتت التجمّعات من 15 شخصا في الداخل و20 شخصا في الخارج مسموحة.

وسمحت الحكومة للأهل والأصدقاء بزيارة مرضاهم في مراكز الرعاية الطويلة الأمد، بناء على موعد مسبق وشرط أن تجري الزيارة في الخارج.

 

مقاطعة نيو برنزويك:

وفي نيوبرنزويك، المقاطعة الوحيدة التي تعتمد الثنائيّة اللغويّة بشكل رسميّ، باشرت حكومة بلين هيغز تطبيق المرحلة الصفراء من خطّة إعادة فتح الاقتصاد في الثاني والعشرين من الشهر الفائت.

وسمحت بفتح صالونات الحلاقة وتزيين الشعر، ودور العبادة، ومراكز اللياقة البدنيّة.

ولكنّ الحكومة شدّدت إجراءاتها مجدّدا بعد  أن عمدت إلى تخفيفها في منطقة كامبلتون بعد ظهور إصابات بمرض كوفيد-19.

وفرضت الحكومة ارتداء الكمّامات في الأبنية العامّة، واستثنت من الإجراء الأطفال دون الثانية من العمر، والأشخاص الذين يتعذّر عليهم ارتداء الكمّامة لأسباب صحيّة.

وفتحت دور الحضانة المرخّص لها أبوابها لاستقبال الأطفال، ولكنّها غير ملتزمة بالتباعد الجسدي ولا بارتداء الكمّامات، شرط إبقاء الأطفال في مجموعات صغيرة.

وكانت نيوبرنزويك قد أعادت قبل ذلك فتح المطاعم والحانات والمكتبات والمتاحف ومراكز المخيّمات، وما زالت التجمّعات محدودة في ملاعب الغولف وفي الصيد البرّي و البحري.

 

مقاطعة كيبيك:

باشرت حكومة كيبيك برئاسة فرانسوا لوو تخفيف إجراءاتها المتشدّدة في معظم أنحاء المقاطعة باستثناء مونتريال الكبرى، اعتبارا من الثاني والعشرين من الشهر الماضي، ودوما في إطار التزام التباعد الجسدي.

واستأنفت محلّات البيع بالتجزئة العمل في الحادي عشر من أيّار مايو الفائت، وفي الخامس والعشرين في مونتريال الكبرى.

وتفتح الحدائق العامّة والمسابح أبوابها، ويلتزم روّادها بالتباعد الجسدي، كما تفتح المخيّمات الصيفيّة النهاريّة اعتبارا من الإثنين المقبل.

وتلتزم كلّها بقواعد التباعد الجسدي وقواعد غسل اليدين، ولن يُسمح بفتح المخيّمات الليليّة قبل العام المقبل.

 

أشخاص وضعوا الكمّامات ينتظرون الدخول إلى متحف الفنون الجميلة في مونتريال/Graham Hughes/CP

أشخاص وضعوا الكمّامات ينتظرون الدخول إلى متحف الفنون الجميلة في مونتريال/Graham Hughes/CP

 

وسمحت المقاطعة للفرق الرياضيّة باستئناف التدريبات في الخارج الأسبوع الماضي، واستئناف المباريات اعتبارا من نهاية الشهر الجاري.

واستأنفت محطّات بيع اليانصيب في المتاجر عملها، بعد أن توقّفت عن البيع في العشرين من آذار مارس الفائت، واقتصرت على المبيعات عبر الإنترنت.

واستأنفت ورشات البناء والمصانع عملها، مع الالتزام بالتباعد الجسدي، وبعدد محدود من العمّال في نوبة العمل الواحدة.

واستأنفت المدارس الابتدائيّة الدروس في الحادي عشر من الشهر الفائت في مختلف أنحاء كيبيك باستثناء منطقة مونتريال الكبرى، في حين تبقى المدارس الثانويّة والمعاهد والجامعات مقفلة حتّى الخريف المقبل.

واستأنفت محاكم المقاطعة عملها مطلع الشهر الجاري، ولكن بحضور محدود، ووضعت حواجز زجاجيّة من البليكسيغلاس لحماية القضاة والكتّاب.

 

الحديقة العامّة هايلاندز في مقاطعة نوفا سكوشا على ساحل الأطلسي/(novascotia.com

الحديقة العامّة هايلاندز في مقاطعة نوفا سكوشا على ساحل الأطلسي/(novascotia.com

 

و بدأت صالات الحلاقة وتصفيف الشعر والمجمّعات التجاريّة ومحلّات البيع بالتجزئة والمطاعم  فتح أبوابها تدريجيّا، ويفتح البعض منها في مونتريال اعتبارا من اليوم.

و استأنف أبناء كيبيك تنقّلاتهم عبر أنحاء المقاطعة ورفعت الحكومة نقاط التفتيش التي أقامتها بين عدد من المناطق في الثامن عشر من الشهر الفائت.

وبات من الممكن  للكيبيكيّين التوجّه نحو جزر المادلين  مرورا بمقاطعتي نيو برنزويك  وجزيرة برنس إدوارد بعد محادثات جرت بهذا الشأن بين حكومات المقاطعات الثلاث.

وكانت حكومة نيو برنزويك قد منعت الدخول إلى المقاطعة من كندا ومن الخارج للوقاية من فيروس كورونا، كما وضعت حكومة جزيرة برنس إدوارد نقطة تفتيش على جسر الكونفدراليّة الذي يربطها بنيو برنزويك لفحص حرارة كلّ الواصلين إليها.

ويتعيّن على الكيبيكيّين الراغبين بالتوجّه نحو جزر مادلين الحصول على وثيقة تخوّلهم العبور في المقاطعتين في طريقهم إلى جزر مادلين الواقعة في خليج سان لوران في الشرق الكندي والتابعة لمقاطعة كيبيك.

 

مقاطعة أونتاريو:

استأنفت قطاعات عديدة عملها في مقاطعة أونتاريو، باستثناء تورونتو الكبرى و هاميلتون، منذ الثاني عشر من الشهر الجاري، مع بدء تطبيق المرحلة الثانية من إعادة فتح الاقتصاد في كبرى مقاطعات كندا من حيث حجم الاقتصاد وعدد السكّان.

 

فتحت المراكز الرياضيّة أبوابها شرط التزام الإرشادات الوقائيّة والتباعد/(Jaison Empson/CBC/هيئة الإذاعة الكنديّ’

فتحت المراكز الرياضيّة أبوابها شرط التزام الإرشادات الوقائيّة والتباعد/(Jaison Empson/CBC/هيئة الإذاعة الكنديّ’

 

وزادت المقاطعة التجمّعات  المسموح بها من 5 إلى 10 أشخاص، مع ضرورة البقاء على مسافة مترين من الآخرين، ما عدا أفراد العائلة.

وتمّ تخفيف الإجراءات بالنسبة للجنازات وحفلات الزواج ، والسماح لعشرة أشخاص بالمشاركة فيها، كما تمّ  السماح للصالات باستقبال ثلاثين بالمئة من قدرة استيعابها،وبتجمّع 50 شخصا في الخارج.

وتبقى الإجراءات المتشدّدة سارية المفعول في مدينتي تورونتو وهاميلتون، حيث عدد حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 مرتفع، وأيضا في مناطق وندسور-إيسكس و لامبتون و نياغارا على الحدود الكنديّة الأميركيّة، بعد تفشّي الوباء في أوساط العمّال الأجانب.

وباشرت محلّات التجزئة المفتوحة على الخارج بالعمل اعتبارا من التاسع عشر من أيّار مايو الفائت، مع الالتزام بالتباعد الاجتماعي وتأمين خدمة التوصيل واالتسلّم  على الرصيف من أمام المحلّات.

واعتبارا من هذا الأسبوع، أصبح بالإمكان زيارة مراكز الرعاية الطويلة الأمد في المقاطعة، في ظلّ بعض القيود الوقائيّة.

وفتح أطبّاء الأسنان عياداتهم حسب المعهد الملكي لجراحة الأسنان، بعد أن كان العمل مقتصرا على الحالات الطارئة.

واستأنف عمّال البناء عملهم، وتمّ تخفيف القيود عن خدمات التصليح والصيانة والدهان في المنازل وصيانة المسابح الخاصّة.

وسمحت المقاطعة بإعادة فتح ملاعب الغولف و نوادي اليخوت ومراكز التخييم وسينما درايف إن، وسمحت باستئناف عمل الخادمات ومربّيات الأطفال.

وخفّفت أونتاريو القيود في الحدائق العامّة، ولكنّ المدارس تبقى مغلقة حتّى بداية العام الدراسي الخريف المقبل.

 

خدمة التوصيل كانت مسموحة للمطاعم التي أقفلت أبوابها بسبب جائحة كوفيد-19//Frank Gunn/CP

خدمة التوصيل كانت مسموحة للمطاعم التي أقفلت أبوابها بسبب جائحة كوفيد-19//Frank Gunn/CP

 

مقاطعة مانيتوبا:

خفّفت حكومة مانيتوبا القيود التي فرضتها  على كميّات الأدوية المشتراة، لتجنّب حصول نقص في المخزون.

وسمحت  من جديد بشراء  ما يكفي من الأدوية لمدّة 90 يوما، بدل الثلاثين يوما التي فرضتها منذ بداية الجائحة، على غرار المقاطعات الأخرى.

واستأنف أطبّاء الأسنان و المعالجون الطبيعيّون عملهم، كما فتحت محلّات البيع بالتجزئة أبوابها مع ضرورة الالتزام بالتباعد الجسدي.

وفتحت المكتبات العامّة والمتاحف أبوابها، وتستقبل 50 بالمئة من قدرة استيعابها من الزوّار.

كما سمحت الحكومة منذ مطلع الشهر بزيارة الأهل في مراكز الرعاية الطويلة الأمد في المقاطعة،و فتحت نوادي المسنّين والمراكز المجتمعيّة شرط استقبال عدد محدّد  من الزوّار أدنى من قدرة استيعابها.

ولن تستأنف المدارس الابتدائيّة التدريس ، ولكنّ بإمكانها تقديم تقييمات للتلاميذ في مجموعات صغيرة.

وبإمكان المعاهد والجامعات استئناف بعض الأنشطة في مختبراتها شرط ألّا يتجاوز عدد المشاركين في الحصّة من طلّاب وأساتذة 25 شخصا.

وبات بإمكان سكّان  مانيتوبا أن يتنقّلوا في شمال المقاطعة بعد أن خفّفت الحكومة القيود التي فرضتها منتصف آذار مارس الفائت للحدّ من انتشار الوباء.

 

مقاطعة سسكتشوان:

ونبقى في وسط الغرب الكندي، في سسكتشوان التي باشرت الأسبوع الفائت في تطبيق المرحلة الثالثة من خطّة فتح اقتصادها.

 

المكتبات العامّة فتحت أبوابها بعد توقّف فرضته جائحة كوفيد-19/Daniel Gagne/CBC)/هيئة الإذاعة الكنديّة

المكتبات العامّة فتحت أبوابها بعد توقّف فرضته جائحة كوفيد-19/Daniel Gagne/CBC)/هيئة الإذاعة الكنديّة

وألغت حكومة سكوت مو الحظر الذي فرضته على السفر غير الضروري إلى شمال المقاطعة ، وسمحت بفتح دور العبادة ومراكز الخدمات الشخصيّة، بما فيها صالونات الحلاقة وتصفيف الشعر، ونوادي الرياضة.

وزادت عدد التجمّعات المسموح بها في الكنائس وفي حفلات تخرّج الطلّاب نهاية السنة الدراسيّة.

وبإمكان الكنائس أن تستقبل 150 شخصا، أو 30 بالمئة من قدرة استيعابها، بما في ذلك المشاركون في المآتم والأعراس.

وسمحت بمشاركة 30 طالبا من الصفّ الواحد في حفلات التخرّج، بحضور 150 شخصا.

وفتحت المطاعم والحانات أبوابها، وبإمكانها استقبال 50 بالمئة من قدرة استيعابها مع الإبقاء على مسافة بين الطاولات.

ومن المتوقّع أن تشمل المرحلة الرابعة من الخطّة إعادة فتح  المسابح العامّة والملاعب ، وأن تزيد الحكومة عدد التجمّعات المسموح بها في المرحلة الخامسة والأخيرة من خطّتها.

 

مقاطعة ألبرتا:

أعطت حكومة جايسن كيني الضوء الأخضر في هذه المقاطعة النفطيّة الواقعة في الغرب الكندي لإعادة فتح الملاعب والمجمّعات الرياضيّة والمكتبات والمسابح وصالات السينما اعتبارا من الثاني عشر من الشهر الجاري.

وسمحت بتجمّعات تضمّ 50 شخصا في الداخل و100 شخص في الخارج.

وسمحت لمراكز المخيّمات بالعمل بكامل قدرة استيعابها من الزبائن اعتبارا من نهاية الشهر الجاري، وألغت القيود على عدد المصلّين في دور العبادة شرط التزام التباعد الجسدي.

كما سمحت للمطاعم بالعمل بكامل طاقاتها الاستيعابيّة ، على ألّا يجلس أكثر من 6 أشخاص إلى الطاولة الواحدة.

ولكنّ المهرجانات والحفلات الرياضيّة ما زالت ممنوعة، وكذلك النوادي الليليّة وحدائق الملاهي.

وما زالت الحفلات الغنائيّة ممنوعة نظرا لأنّها تشكّل خطرا أكبر لانتقال عدوى مرض كوفيد-19.

وتأمل المقاطعة في استئناف العام الدراسي الخريف المقبل، مع التزام بعض قواعد الوقاية من الفيروس.

 

مقاطعة بريتيش كولومبيا:

باشرت حكومة جون هورغان بفتح اقتصاد المقاطعة على نحو تدريجيّ اعتبارا من التاسع عشر من الشهر الفائت.

 

فتحت العديد من الأعمال بما فيها المطاعم أبوابها في بريتيش كولومبيا في المرحلة الثانية من خطّة فتح الاقتصاد//Darryl Dyck/CP

فتحت العديد من الأعمال بما فيها المطاعم أبوابها في بريتيش كولومبيا في المرحلة الثانية من خطّة فتح الاقتصاد//Darryl Dyck/CP

 

وفتحت المدارس أبوابها بدوام جزئي، وتركت الحكومة للأهالي خيار إرسال أولادهم أم لا لاستكمال العام الدراسي.

وتأمل الحكومة في أن يتمّ استئناف الدروس بدوام عادي الخريف المقبل، في حال ضمان سلامة التلاميذ وطاقم العمل وصحّتهم.

ولن تسمح  باستئناف المؤتمرات والحفلات الغنائيّة والراقصة الضخمة والسياحة الدوليّة والرياضات المحترفة بحضور الجمهور، إلى أن يتوفّر اللقاح على نطاق واسع، أو تتحقّق مناعة المجتمع، أو حتّى يصبح بالإمكان توفير علاج ناجع لمرض كوفيد-19.

 

الأقاليم الكنديّة في الشمال الكبير:

اتّخذت أقاليم الشمال الغربيّة وإقليم يوكن و إقليم نونافوت إجراءات وقائيّة لمنع انتشار العدوى، وتمّ تسجيل عدد قليل من حالات الإصابة بمرض كوفيد- 19 في كلّ منها.

وأعلنت حكومة أقاليم الشمال الغربيّة عن خطّة لإعادة فتح الاقتصاد على ثلاث مراحل، ولكنّها لم تحدّد موعد البدء بتطبيقها.

ومدّدت حكومة إقليم يوكن حالة الطوارئ الصحيّة 90 يوما رغم أنّه لم يتمّ تسجيل أيّة إصابة منذ العشرين من نيسان أبريل الفائت.

و سمحت بزيارة مراكز الرعاية الطويلة الأمد وفق شروط محدّدة، على أن يزور النزلاء شخص واحد في موقع محدّد مسبقا في الهواء الطلق.

ومن المتوقّع أن تخفّف الحكومة القيود المفروضة على السفر بين الإقليم و مقاطعة بريتيش كولومبيا مطلع الشهر المقبل، وتلغي الحجر الصحّي مدّة 14 يوما المفروض على المسافرين.

 

(وكالة الصحافة الكنديّة/راديو كندا)


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

عقارات كندا في ظلّ “كوفيد-19”: ارتفاع شهري ضخم في مبيعات مايو مع هبوط سنوي كبير
عمدة مونتريال تتعهّد بمكافحة التمييز الممنهج في المدينة