loader

أخبار كندا

التسرّب المدرسي في زمن الكورونا


On 22 May, 2020
Published By Rima abou assaf
التسرّب المدرسي في زمن الكورونا

يتخوّف الكثير من الأهل والعاملين في قطاع التربية من استفحال ظاهرة التسرّب المدرسي بسبب غلق المدارس في ظلّ جائحة كوفيد 19.

وفي مقاطعة كيبيك، ووفقًا لإحصائيات وزارة التربية  لعام 2018، فإن نحوًا من 36% من طلبة المرحلة الثانوية لم يكملوا دراستهم ولم يحصلوا على شهادة في غضون الخمس سنوات التي تستغرقها هذه المرحلة.

وبالمقارنة، تصل هذه النسبة إلى 28% في سسكتشوان و 16% في كلّ من أونتاريو ونوفاسكوشا ونيو برنزويك.

وتتعلّق هذه الإحصائيات بالفترة ما قبل جائحة كوفيد 19 التي حملت في طيّاتها تحدّيات جديدة تواجهها المثابرة المدرسية.

ويقول محمّد ميمون، منسّق في منتدى شباب سان ميشال إحدى دوائر مونتريال إنّ الجائحة تزيد من امكانية التسرّب المدرسي خاصة إذا "كان التلاميذ في محيط ذي بيئة غير مشجّعة على التمدرس أصلًا. فما بالك عندما يتعلّق الأمر بالبعد عن المدرسة لمدّة شهور. وتتحدث السلطات الآن عن العودة إلى الدراسة ولكنّ عن بعد. وهذا يعني أنذ الطالب سيجد نفسه في البيت مضطرًّا لمواصلة دراسته في ظروف غير ملائمة "

وللتسرّب المدرسي أسباب. "عمومًا هناك عوامل لا تشجّح الطالب أو الطالبة على مواصلة الدراسة. هناك ظروف شخصية مثل صعوبة متابعة وتيرة الدراسة بالإضافة إلى الظروف الاجتماعية المتمثّل في الأسرة والمحيط العام للطالب. كلّ هذا يتراكم في شكل نقص إن لم يُتدارك قد يؤدّي إلى العزوف عن الدراسة في حوالي سنّ الـ15 والتفكير في البحث عن عمل"، كما يقول محمد ميمون.

وبعد قرار حكومة كيبيك عدم فتح المدارس في منطقة مونتريال الكبرى قبل سبتمر أيلول المقبل، طالب تجمّع المنظمات المجتمعية لمحاربة التسرب المدرسي (ROCLD) بوضع خطة استعجالية لدعم الشباب والأسر المعنية.

وحذرت رئيسة التجمّع، ميلاني مارسولي، من زيادة التسرب المدرسي وارتفاعه في العام الدراسي المقبل.  وطالبت بدعم من حكومة المقاطعة لتعزيز قدرة المنظمة وأعضائها للاستجابة للاحتياجات المختلفة.

والنصيحة التي يعطيها محمد ميمون للأهل خلال فترة الحجر والعزل هي "أن يُبقوا النشاط الفكري لأبنائهم ولا يتركوهم لوحدهم مع الهواتف المحمولة والتكنولوجيا المحيطة بهم. بالإضافة إلى ضرورة تحديد روتين يومي يتخصيص وقت للنشاط الفكري ووقت آخر للرياضة وللنشاطات الأخرى."

 

(راديو كندا الدولي)


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

“كندا غوس” لصناعة المعاطف تسرّح 125 من عمّالها الـ5000 لمواجهة تأثير الجائحة
البرلماني الكندي اللبناني زياد أبولطيف: الأزمة طويلة والحلّ باعادة المال المنهوب