loader

أخبار كندا

كوفيد-19: بعد مونتريال، مدينة لافال بؤرة تفشّي الوباء


On 22 May, 2020
Published By Rima abou assaf
كوفيد-19: بعد مونتريال، مدينة لافال بؤرة تفشّي الوباء

ارتفع عدد حالات الإصابة والوفاة بمرض كوفيد-19 في مراكز الرعاية الطويلة الأمد في مدينة لافال ليفوق العدد في مدينة مونتريال.

وقام الوزير المنتدب لشؤون الصحّة في حكومة كيبيك ليونيل كارمان بزيارة المدينة قبل أيّام في وقت بلغ مركز معالجة المصابين بمرض كوفيد-19 أقصى درجات الاستيعاب.

 ولم يعد يتوفّر سوى سرير واحد في قسم العناية المركزّة في مستشفى "سيتي دو لا سانتيه Cité -de - la -santé  الذي وبلغت نسبة الإشغال فيه 112 بالمئة.

وأفاد تحليل للبيانات أجراه راديو كندا، القسم الفرنسي في هيئة الإذاعة الكنديّة أنّ كلّ واحد من أصل 7 من نزلاء مراكز الرعاية الطويلة الأمد توفّي بالمرض مقابل واحد من أصل تسعة أشخاص في مراكز مدينة مونتريال.

وشارك اليوم في المؤتمر الصحفي الذي يعقده رئيس الحكومة الكيبيكيّة فرانسوا لوغو، كلّ من عمدة لافال مارك دوميرس ونائب لافال في الجمعيّة الوطنيّة الكيبيكيّة كريستوفر سكيتي ومدير الصحّة العامّة في لافال جان بيار تريبانييه.

وأفاد تحليل راديو كندا أنّ 14 بالمئة من نزلاء مراكز الرعاية الطويلة الأمد لقوا حتفهم في لافال مقابل 11 بالمئة في مونتريال.

 

مركز "سانت دوروتيه" للرعاية الطويلة الأمد في مدينة لافال، شمال جزيرة مونتريال، وهو من المراكز الرئيسية لتفشي وباء "كوفيد - 19" في مقاطعة كيبيك/Ryan Remioez/CP

مركز "سانت دوروتيه" للرعاية الطويلة الأمد في مدينة لافال، شمال جزيرة مونتريال، وهو من المراكز الرئيسية لتفشي وباء "كوفيد - 19" في مقاطعة كيبيك/Ryan Remioez/CP

 

ومن المتوقّع أن يرتفع عدد حالات الوفاة لأنّ الأزمة مستمرّة وهناك في مقاطعة كيبيك 2173 حالة إصابة بمرض كوفيد-19 بين نزلاء مراكز الرعاية الطويلة الأمد، وبصور خاصّة في مراكز مدينتي مونتريال ولافال.

وفي مركز الرعاية الطويلة الأمد لا بينيير في لافال، توفّي 42 من بين مئة من نزلائه،  ليبلغ معدّل الوفيات فيه 42 بالمئة.

ويتوقّع تحليل البيانات الذي أجراه راديو كندا أن تكون معدّلات الوفاة أعلى في هذه المراكز، لأنّ القائمة التي نشرتها  وزارة الصحّة الكيبيكيّة حول مراكز الرعاية الطويلة الأمد التي تفشّى فيها الوباء غير كاملة حسب راديو كندا، وتقلّل أحيانا من عدد الوفيات بسبب التأخير في معالجة البيانات من قبل بعض المراكز.

وتأخذ النقابات على المركز المتكامل للصحّة والخدمات الاجتماعيّة في لافال التأخير في نشر معدّات الوقاية من الفيروس منذ بداية الأزمة.

وتقول رئيسة  نقابة العاملين والعاملات في المركز مارجولين أوبيه إنّ المركز كان يفتقر إلى الكمّامات والقفازات والألبسة الواقية .

 

.عناصر من الجيش الكندي انتشرت في مراكز الرعاية الطويلة الأمد في مونتريال حيث عدد الإصابات بمرض كوفيد-19 مرتفع/Graham Hughes/CP

.عناصر من الجيش الكندي انتشرت في مراكز الرعاية الطويلة الأمد في مونتريال حيث عدد الإصابات بمرض كوفيد-19 مرتفع/Graham Hughes/CP

 

وأضافت بأنّ المركز أقام مناطق حمراء ولكنّها لم تكن مناسبة، وكان يفصلها ستار عن المناطق الأخرى.

ويقول المركز المتكامل للصحّة والخدمات الاجتماعيّة إنّ معدّات الوقاية متوفّرة لديه وبإمكانه عزل نزلائه بما يراعي معايير وزارة الصحّة الكنديّة.

وتعزو  إيزابيل دومين رئيسة نقابة الممرّضين والممرّضين المساعدين  في لافال السبب وراء تفشّي الفيروس إلى تنقّل عاملي القطاع الصحّي بين مختلف الأقسام التابعة للمركز المتكامل للصحّة والخدمات الاجتماعيّة في لافال.

وتضيف أنّ هناك طواقم عمل متنقّلة تعمل في مراكز الرعاية الطويلة الأمد وفق احتياجات كلّ منها.

وتعرب عن أسفها لغياب مدير مسؤول يمكن الاتّصال به في بعض مراكز الرعاية الطويلة الأمد في لافال.

و قد وقعت لافال ضحيّة فيروس شديد العدوى كما قالت جوديت غودرو المتحدّثة باسم المركز المتكامل للصحّة والخدمات الاجتماعيّة في المدينة.

وأشارت إلى وجود 5 مراكز عامّة و12 مركزا خاصا للرعاية الطويلة الأمد في لافال يتقاسم المركز المتكامل للصحّة والخدمات الاجتماعيّة موارده معها.

نشير أخيرا إلى أنّ حكومة كيبيك برئاسة فرانسوا لوغو بدأت بتخفيف القيود التي فرضتها للتصدّي للجائحة بصورة تدريجيّة وسمحت لمجموعات من ثلاث أسر مختلفة بالتجمّع في الخارج.

وفي كيبيك حتّى كتابة هذه السطور 44775 حالة إصابة بمرض كوفيد-19، من بينها 12822 حالة شفاء و 3818 حالة وفاة.

 

(راديو كندا/ راديو كندا الدولي)


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

نصف الكنديين تقريباً مع خروجٍ من الحجر حسب الوضع الصحي للمناطق في كلّ مقاطعة
علماء الأوبئة يستعدون لموجة ثانية من “كوفيد – 19” قد تضرب في أيلول (سبتمبر)