loader

أخبار كندا

نصف الكنديين تقريباً مع خروجٍ من الحجر حسب الوضع الصحي للمناطق في كلّ مقاطعة


On 21 May, 2020
Published By Rima abou assaf
نصف الكنديين تقريباً مع خروجٍ من الحجر حسب الوضع الصحي للمناطق في كلّ مقاطعة

ترى شريحة واسعة من الكنديين أنّ خطط الخروج من الحجر الصحي التي تعلن عنها تباعاً حكومات المقاطعات يجب أن تطبَّق تبعاً للوضع الصحي في مختلف مناطق المقاطعة بدل تطبيقها دفعة واحدة في كلّ المقاطعة.

فقد أظهرت نتائج استطلاع أجرته مؤسسة "ليجيه" بالتعاون مع "جمعية الدراسات الكندية" (ACS - AEC) أنّ 47% من المُستطلَعين يؤيدون فكرة الخروج من الحجر حسب المناطق، كما فعلت حكومة كيبيك التي أبقت على الإجراءات الصارمة في منطقة مونتريال الكبرى فيما خففتها في سائر المناطق.

ويقول 73% من المُستطلَعين في مقاطعة كيبيك و52% من المُستطلَعين في مقاطعة ألبرتا إنّهم يؤيدون هذه الاستراتيجية في الخروج من الحجر. وهذان المعدلان هما الأعلى بين المقاطعات العشر بالنسبة لحجم تأييد الخروج من الحجر تبعاً للمناطق في كلّ مقاطعة.

ويقيم في منطقة مونتريال الكبرى، التي سُجّلت فيها غالبية الإصابات بوباء "كوفيد - 19" والغالبية الساحقة من الوفيات به في مقاطعة كيبيك، نحوٌ من نصف سكّان المقاطعة البالغ عددهم 8,54 مليون نسمة.

وألبرتا هي الأُخرى أعادت فتح اقتصادها بشكل مناطقي، فالمرحلة الأولى من إعادة الفتح استثنت كالغاري، كبرى مدن المقاطعة وعاصمتها الاقتصادية، وبروكس، وهي مدينة صغيرة تقع على مسافة نحوٍ من 185 كيلومتراً جنوب شرق كالغاري. والسبب هو أنّ معظم إصابات الـ"كوفيد - 19" في المقاطعة تتركّز في هاتيْن المدينتيْن.

 

منظر عام لوسط كالغاري، كبرى مدن مقاطعة ألبرتا في غرب كندا (SmartCanadian99 / Wikipedia)

 

ويظهر الاستطلاع أنّ 35% من المُستطلَعين في كلّ كندا يدعمون فكرة الخروج من الحجر في كلّ مناطق المقاطعة المعنية دفعة واحدة، فيما يقول 18% منهم إنّ الخروج من الحجر يجب أن يحصل دفعة واحدة في كلّ كندا الشاسعة البالغ عدد سكانها نحواً من 38 مليون نسمة.

وفي قراءته لهذه الأرقام يرى نائب الرئيس التنفيذي لدى "ليجيه"، كريستيان بورك، أنّ الكنديين يدعمون مرونة معينة في قرارات الخروج من الحجر بسبب الأوضاع الصحية التي تختلف كثيراً بين منطقة وأُخرى.

وتفيد النتائج أيضاً أنّ 60% من المُستطلَعين يشجعون حكومات مقاطعاتهم وأقاليمهم على الحفاظ على الوتيرة الحالية في إزالة الإجراءات التقييدية التي فرضتها للحدّ من انتشار الجائحة، فيما يرى 27% منهم أنّ المقاطعات تسير بسرعة بالغة في إزالة هذه الإجراءات.

وعلى الطرف الآخر يطالب 13% من المستطلعين بتسريع إجراءات الخروج من الحجر الصحي.

وفي سياق متصل يقول نحوٌ من نصف المستطلَعين إنهم باتوا يرتدون أقنعة واقية عندما يذهبون للسوق لشراء مواد غذائية أو عندما يستقلون وسائل النقل المشترك، فيما يرتديه 42% منهم عند الذهاب إلى الصيدلية.

وشمل الاستطلاع 1513 كندياً وأجرته "ليجيه" على الإنترنت بين 15 و17 أيار (مايو) الجاري، وهو لا يتيح احتساب هامش خطأ نظراً لكون العيّنة المستطلَعة غير احتمالية.

 

 

طفلة كندية في الحادية عشرة من عمرها ترتدي قناعاً واقياً للوجه (الصورة مقدَّمة لراديو كندا)

 

وفي سياق متصل يفيد موقع راديو كندا أنّ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجدّ في كلّ كندا بلغ عند إعداد هذا الخبر 79503 حالة مؤكّدة، بارتفاع 391 حالة في الساعات الـ24 الأخيرة، من ضمنها 44197 حالة في كيبيك، ثانية كبريات المقاطعات من حيث عدد السكان، و23774 حالة في أونتاريو، كبرى المقاطعات.

وسُجلت حتى الآن 40355 حالة شفاء في كندا، من ضمنها 12497 حالة في كيبيك و18190 حالة في أونتاريو، و6012 حالة وفاة، من ضمنها 3647 حالة في كيبيك و2018 حالة في أونتاريو.

 

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

كيبيك تعلن مرّة أخرى تعليق برنامج المهاجرين المستثمرين
كوفيد-19: بعد مونتريال، مدينة لافال بؤرة تفشّي الوباء