loader

أخبار السياحة والثقافة

أروى: ضيوف «رامز مجنون رسمي» عاتبوني بعد اكتشاف المقلب قالت لـ«الشرق الأوسط» إن مشاهد البرنامج كلها حقيقية


On 16 May, 2020
Published By Karim Haddad
أروى: ضيوف «رامز مجنون رسمي» عاتبوني بعد اكتشاف المقلب قالت لـ«الشرق الأوسط» إن مشاهد البرنامج كلها حقيقية

أعربت الفنانة ومقدمة البرامج التلفزيونية أروى، عن سعادتها بردود الفعل التي تلقتها عقب عرض حلقات برنامج «رامز مجنون رسمي» الذي يتم عرضه على مجموعة قنوات «MBC»، ضمن خريطتها لشهر رمضان المبارك.

تحدثت أروى عن كواليس مشاركتها ضمن فريق برنامج الفنان رامز جلال، لأول مرة، وقالت في حوارها مع «الشرق الأوسط»: «عُرضت عليَّ فكرة المشاركة في برنامج (رامز مجنون رسمي)، منذ أشهر عدة، وأخذت فترة لدراسة العرض، وبعد الموافقة بدأت في التحضير للعمل مع فريق الإنتاج، كما قمت بتحضير ملابسي للظهور بشكل جيد وجذاب خلال حلقات البرنامج»، مؤكدة أنها وافقت على الاشتراك في البرنامج بسبب اشتياقها للظهور على شاشات قنوات «إم بي سي»، بالإضافة إلى العمل ضمن فريق برنامج كبير، فضلاً عن رغبتها في معرفة كيفية خروج برامج المقالب الكبرى للنور.

ونفت أروى علم الضيوف بكواليس ومضمون حلقات البرنامج، بحسب ما صرح به البعض، قائلة: «لا أستطيع الحكم على برامج رامز جلال السابقة، ولكن برنامج (رامز مجنون رسمي)، حقيقي 100 في المائة، وجميع الضيوف وقعوا في فخ رامز جلال، فالجميع حضر للاستوديو من أجل إجراء مقابلة مع الفنانة والإعلامية أروى في برنامجها الجديد (كرسي الحقيقة)، ثم اكتشفوا أنه عبارة عن فخ لبرنامج رامز جلال الجديد».

وعن جلسات التحضير مع رامز جلال، قالت: «لم أعقد جلسات عمل مطولة مع رامز قبل انطلاق البرنامج، ربما لم نجتمع سوى في جلسة تعارف، نظراً لأن البرنامج منقسم إلى جزأين، الأول خاص بي، وهو الذي أستقبل فيه الضيوف، وهو ليست له أي علاقة بالفخ، أما الجزء الثاني فيأتي بعد تسلم رامز جلال الضيف مني».

وذكرت أروى أنها تحب برامج رامز، لا سيما بعد أن شاهدت أغلب برامجه السابقة، وهي محط أنظار الجميع، والكبار والصغار ينتظرونها من عام لآخر، موضحة أن القدر أنقذها مرتين من الوقوع كضحية في برامجه السابقة، من بينهم مرة تم دعوتها إلى السفر للمملكة المغربية للإيقاع بها في فخ برنامج «رامز بيلعب بالنار»، ولولا سفر زوجها خارج البلاد وقتها، لكانت قد وقعت فريسة، بحسب وصفها.

تأثر حلقات البرنامج بجائحة «كورونا»، قالت عنه أروى إن «البرنامج تأثر، ولكن ليس بشكل كبير، نظراً لأننا كنا قد قمنا بتصوير أغلب حلقات الموسم قبل غلق المطارات، وانتشار الفزع والخوف من الفيروس، كما أن الشركة المنتجة للبرنامج كانت قد وفرت لكافة العاملين الاحتياطات والإجراءات الاحترازية من انتشار الفيروس، فوفرت لنا الكمامات والمطهرات، ولكن المشكلة الوحيدة التي قابلتنا كانت غلق المطارات ومنع السفر، بعد أن كنا انتهينا من التصوير».

وأكدت أنها لم تتدخل في اختيار ضيوف برنامج «رامز مجنون رسمي»: «في برامجي الشخصية أيضاً لا أتدخل في اختيار الضيوف، فهناك شركة إنتاج عربية كبرى وقناة مسؤولة عن اختيار الضيوف، ووضع الترتيبات الخاصة بوصولهم، وحجز الطيران والفنادق لهم».

وكشفت أروى أن «أغلبية ضيوف البرنامج عاتبوني بعد اكتشاف المقلب، لا سيما أنهم وثقوا فيَّ وفي برنامجي، ولكن تم حل تلك المشكلة بسهولة. ربما البعض يكون غاضباً عقب اكتشافه الفخ، ولكن بعد انتهاء الحلقة يعود لطبيعته ويسامح في كل ما حدث له»؛ مشيرة إلى أن «كافة ضيوف البرنامج لم يشعروا مطلقاً بأنهم في برنامج خاص بالمقالب، بسبب فكرة (كرسي الحقيقة) التي لم تقدم من قبل في أي برنامج، وكانت بالنسبة لهم أمراً جديداً ومبتكراً، والجميع كان يخشى أن يكذبه الكرسي أمام الجماهير».

وعن حلقَتي المنتج السعودي حسن عسيري، والفنان الإماراتي عبد الله بالخير، اللتين حققتا مشاهدة مرتفعة وتفاعلاً كبيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قالت أروى: «إن أبرز ما ميز الحلقتين هو تلقائية الضيوف في التعامل مع الفخ الذي وقعا فيه»، لافتة إلى أنها فوجئت برد فعل المنتج حسن عسيري، لكونه منتجاً كبيراً، واستطاع أن يحقق رد فعل جيد مع الجمهور بعد عرض الحلقة.

الاستفادة التي حققتها أروى من المشاركة في البرنامج كانت متبادلة، بحسب وصفها، مؤكدة أنها استفادت بالمشاركة في برنامج كبير وضخم يشاهده الملايين من جمهور الوطن العربي، عبر أهم قنوات الشرق الأوسط، بينما استفاد البرنامج من ضيوفها الذين أتوا من كافة دول الوطن العربي لثقتهم الكبيرة فيها، وقوتها في إدارة برامجها التلفزيونية السابقة، مؤكدة أن التجربة لن يكون لها موسم ثانٍ. أروى مطربة وإعلامية يمنية، قدمت عدداً من الألبومات الغنائية، من بينها «أكثر من روحي» عام 1999، و«أحلى أيامي» عام 2003، وأخيراً «يا مميز» عام 2014. وطرحت أغنية منفردة بعنوان «صفقة» في يناير (كانون الثاني) الماضي. وقدمت عدداً من البرامج الحوارية، منها: «آخر من يعلم»، و«الليلة دي»، وآخرها برنامج «تحت السيطرة».

 

المصدر: "الشرق الأوسط- القاهرة: محمود الرفاعي"


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

مسرحية «فروزن» لن تعود إلى «برودواي» رغم نجاحها الكبير
نجوى كرم مطالبة بتقديم المواويل الجبلية ومواويل وديع الصافي… فهل تستجيب؟