loader

أخبار المجتمع

نبتة "الهليون" في زمن "كورونا"... تعيش عصرها الذهبي


On 07 April, 2020
Published By Karim Haddad
نبتة "الهليون" في زمن "كورونا"... تعيش عصرها الذهبي

ومياً، ينشط رجالٌ وأطفال وشبّان في البحث عن نبتة "الهليون" في البساتين والحقول وبين جذوع الأشجار لا سيما الزيتون، لجمع ما أمكن من ربطاتها وبيعها لاحقًا على الطرقات العامة. ينتشر قطّافو "الهليون" أو "الهليوم" في المناطق كافة الساحلية والجبلية، حيث تنمو النبتة في فصل الربيع، موسمها الأصلي. يجمعها الناس لبيعها لمحبيها (مقلية بالزيت مع البيض)، بعدما كان جمعها يقتصر على رحلة صيد أو نزهة في الجبال.. ثمة مجموعات شبابية من ببنين وبرقايل والقرقف ومجدلا، وآخرون من قرى جردية عكارية تسرح يوميًا في الأراضي لقطاف "الهليون"، بعضهم يبيعها لمحلات الخضار والفواكه وبعضهم الآخر يبيعها بنفسه على الطريق العام.

في السابق كان "الهليون" أكلة "للشهوة" فمن اشتهاها إما اشتراها أو بحث عنها في الحقول. لكن من كانوا يبيعونها كانوا قلائل جدًا. في زمن "كورونا" وتعطّل أشغال الكثير من الناس خصوصاً العمال المياومين، صار البحث عن "الهليون" شغلاً للعديدين، ومن هؤلاء خالد الميقاتي إبن القرقف في عكّار. على المستديرة التي تتوسط مدخلي قريتي جديدة القيطع وبيت الحوش، يجلس خالد الميقاتي اعتباراً من ساعات بعد الظهر، وقد وضع غلّته اليومية على جانب الطريق لبيعها. يقول خالد الميقاتي لـ "نداء الوطن": "كنت أعمل في بيروت في نجارة الباطون. وبسبب الأوضاع توقف عملي منذ أكثر من شهر وهذا ما دفعني إلى جمع الهليون بشكل يومي وبيعه".

أضاف "الحمد لله على كل شيء. ليس بالأمر السهل فهناك تعب كبير وجهد في البحث على النبتة في الحقول، وما أجمعه أحيانًا لا يأتي بالمصروف اليومي للبيت والعائلة، ولكن ليس أمامنا خيارات أخرى".

كما خالد الميقاتي، كثيرون يجتهدون يوميًا لجمع "الهليون" لإعالة عائلاتهم، على أن الربطة - عدد قليل من القضبان- والتي كانت قبل هذه الفترة تباع بألف ليرة، صارت تباع بثلاثة آلاف والأكبر منها بقليل بخمسة آلاف، لكنها "بحصة قد لا تسنِدُ خابية" العائلات المحتاجة، التي فقد معيلوها أعمالهم. وتجدر الإشارة إلى أن موسم نبات "الهليون" هذه السنة مميّز ووافر بعكس السنوات الأخرى. ويقول الكثير من أبناء المنطقة "إن هليون هذه السنة يعيش عصره الذهبي وهو متواجد بكثرة في الحقول ورغم كثرة "القطافين" لا تزال الأرض كريمة في عطائها وباستمرار وبكثافة". كما تجدر الإشارة أيضًا إلى أن هناك أشخاصاً بدأوا زرع النبتة في أحواش صغيرة أمام منازلهم للإستفادة منها، كما أن هناك من يقوم بزرع نبتة الزعتر البري "الزوبع" الذي يتزامن نموه مع نموّ نبات "الهليون" في أماكن محددة قريبة من المنازل للإستفادة منها لاحقًا، سيما وأنه وكما يتراءى إلى هؤلاء "أن الأزمة الإقتصادية والمعيشية مطولة" لذلك فهم يحاولون التأقلم مع الوضع، والعيش بما تيسّر.

 

 

المصدر: "مايز عبيد - نداء الوطن"


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

هل تنتصر طبائع الاستبداد بفضل الوباء؟
وزير الأشغال: سنُعيد كلّ الطلاب أينما كانوا