loader

أخبار المجتمع

الوباء يحرم المغتربين اللبنانيين من مشاركة أفراح أسرهم وأحزانها


On 02 April, 2020
Published By Karim Haddad
الوباء يحرم المغتربين اللبنانيين من مشاركة أفراح أسرهم وأحزانها

لا تقتصر هموم اللبنانيين المغتربين على مطالبة حكومتهم بتأمين رحلات جوية لعودتهم إلى وطنهم لمواجهة تداعيات فيروس «كورونا» المستجد. فبسبب الصعوبات المالية الناجمة عن أزمة المصارف في لبنان، أو بسبب القلق على صحتهم لوجودهم في مناطق؛ إما موبوءة بالفيروس أو تنعدم فيها وسائل الاستشفاء، كما في الحال في الدول الأفريقية، تصبح بعض هذه الهموم طالعة من أحوال خاصة، لا تتطابق ومفهوم الطوارئ، إلا أن أهميتها قد تشكل علامة فارقة لدى صاحبها، ستبقى تلازمه، تماماً كما الأحداث المفصلية خلال الحرب الأهلية اللبنانية لمن عاشها.
ومصدر هذه الهموم، عجز المقيمين في الخارج عن مواكبة الأحداث السعيدة أو الحزينة لأحبائهم الذين يعيشون في لبنان.
اللبنانية مهى التي تقيم في السعودية، حيث يعمل زوجها، تعيش هذه الأيام فترة قهر لم تعرف لها مثيلاً، طوال حياتها، كما تقول لـ«الشرق الأوسط»، فهي عاجزة عن مشاركة ابنتها الوحيدة فرحتها باستقبال مولودها الأول المفترض أن تلده خلال هذا الشهر. والسبب إقفال المطارات. تحاول مهى البقاء على اتصال مع ابنتها للتخفيف عنها. وتقول: «ابنتي كانت متوجسة أصلاً من وضع طفلها في ظل هذه الظروف الصحية الحرجة، بسبب (كورونا)، ما يجعل دخولها المستشفى بحد ذاته مخاطرة قد لا تكون حميدة النتائج. هذا بالإضافة إلى الخوف من تعقيدات قد تطرأ خلال الولادة. لا سيما أنها تعرضت إلى مشاكل صحية خلال فترة الحمل».
قد تبدو مشكلة مهى تافهة قياساً إلى الخطر الذي يشكله الفيروس الذي وضع الكرة الأرضية في حرب جرثومية لا سابق لها. لكن مثل هذه المعاناة يعيشها الناس في مناطق كثيرة، وهي مشاركة أسرهم لحظاتها الوجدانية المفصلية، التي قد لا تكون سعيدة كنعمة استقبال طفل. فوفاة أحد أفراد العائلة يشكل بدوره مفصلاً مؤلماً لعدد من اللبنانيين المقيمين في الخارج.
ورغم إلغاء غالبية من يودعون فقيداً مراسم العزاء المعهودة في مثل هذه المناسبات، فإن موجبات استحالة السفر تبقى قاسية على مَن يعجز عن الوجود لمواساة أسرته ومشاركتهم مثل هذه اللحظات، إذا حان أجل أي من أفراد عائلته المقربين.
تلك هي حال أشرف الذي يعيش في أستراليا، فقد عجز عن وداع والده الذي توفي إثر أزمة قلبية مفاجئة في طرابلس، قبل نحو الأسبوع. ويقول إن «ما يحرق قلبه هو أنه لم يرَ والده منذ نحو السنة. وهو عجز عن الوقوف إلى جانب والدته وإخوته في هذا الظرف العصيب». ويضيف أن «أسوأ كوابيسي كان فكرة وفاة أحد والدي وأنا بعيد. وقد تحقق هذا الكابوس. ما زاد من شعوري بالغربة واليتم. ولم أعرف كيف أخبر أطفالي بوفاة جدهم».
الكابوس قد يراود اللبنانيين المقيمين بشكل معكوس. وتقول إحدى السيدات التي تعيش بمفردها في إحدى ضواحي بيروت لـ«الشرق الأوسط» إن «أصعب ما يمكن تخيله هو تعرضي إلى حادث أو أزمة صحية خطرة في هذه الظروف. أولادي الأربعة، يعمل كل منهم في دولة. ولا يستطيعون الاهتمام بي. ولا أستطيع تخيل مدى معاناتهم إذا ما ألمّ بي سوء هذه الأيام، أو إذا حانت لحظتي وأنا وحيدة في منزلي، لأنهم ربما لن يعرفوا. وإذا تمكنتُ من إعلامهم، لا يستطيعون شيئاً، ما سيزيد من همومهم وانشغال بالهم عليّ. وهم في الأصل يعاتبونني لأني لم أرضَ أن أترك بيتي بعد وفاة زوجي لأعيش حيث أشاء مع أي منهم، أو أتنقل بينهم، بشرط أن لا أبقى وحيدة. لكني لم أكن أحتمل اقتلاعي من بيتي واستقلاليتي وعاداتي بعد هذا العمر».
هذه السيدة تعيش رعباً آخر فضلاً عن تعرضها إلى انتكاسة صحية، وهو الخروج من منزلها لتأمين احتياجاتها أو الحصول على بعض المال من آلات السحب. أو حتى الاعتماد على خدمات «الديليفري»، لخوفها من التعرض إلى السرقة بسبب إقامتها بمفردها. تلك السيدة عاشت الحرب اللبنانية بكل فظائعها، ولطالما غامرت بتحديها، إلا أنها لم تشعر بهذا الرعب حتى عندما كانت القذائف فوق الرؤوس، وفق قولها.

المصدر: "سناء الجاك-الشرق الاوسط"


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

الأب عبود يتسلّم رئاسة كاريتاس: سنعمل ما في وسعنا لنلبي النداء
نتالي داغر: عمل الخير يتخطى الاعتبارات الطائفية والحزبية والمساعدات الصغيرة تصنع الفرق