loader

أخبار كندا

قطاع الرمال النفطية في فورت ماكموري يعاني بسبب كوفيد 19


On 25 March, 2020
Published By Rima abou assaf
قطاع الرمال النفطية في فورت ماكموري يعاني بسبب كوفيد 19

أدّت أزمة فيروس كورونا وحرب أسعار النفط بين المملكة العربية السعودية وروسيا إلى تسريح عمال من شركات الرمال النفطية في ألبرتا وتأجيل العديد من المشاريع.

ويقول جاي بوكيرت المدير الإقليمي في فورت ماكموري للجمعية المسيحية للعمل في كندا (CLAC) أنه يتلقى عشرات المكالمات يوميًا من أشخاص فقدوا وظائفهم. ويضيف أن لهذه التسريحات تأثيرًا كبيرًا على حياة الكثير من الناس.

وتحتفظ شركتا النفط سانكور وصينكرود بالموظفين الأساسيين فقط وأرجأت في الوقت نفسه المشاريع المخطط لها.

في الآونة الأخيرة، تم تأجيل أعمال الصيانة التي كان من المقرر إجراؤها في مرافق صينكرود إلى أجل غير مسمى . وكان من المتوقّع أن تُنشئ 850 وظيفة.

يقول جاي بوكيرت إن العديد من هؤلاء العمال عادوا للتو إلى العمل. وبالنسبة للبعض، "إنه مدمّرز"، كما قال.

ويثني تيري باركر، المدير العام لاتحاد عمال البناء، على الشركات التي أخذت إجراءات حفاظًا على صحة العمال خلال أزمة كوفيد 19، لكنه يعترف بأن الأمر أحدث كارثة اقتصادية للمنطقة.

كما أعلنت شركة صنكور هذا الأسبوع أنها ستخفض الإنفاق الرأسمالي بمقدار 1,5 مليار دولار هذا العام.

وقال رئيس صنكور مارك ليتل في بيان، إن الصدمات على العرض والطلب المتزامنة لها تأثير كبير على صناعة النفط العالمية.

"نقوم بتعديل نفقاتنا وخططنا التشغيلية ليتم إعدادها في حالة استمرار بيئة الأعمال الحالية لفترة طويلة. »، كما أوضح.

و صنكور هي واحدة من الشركات انفطية التي أعلنت على خفض انفاقها مؤخّرًا،مثل هسكي إينرجي وميغ إينرجي وغيرهما.

 

(راديو كندا الدولي / سي بي سي)

إقرأ أيضاً

كوفيد-19: مجلس العموم يقرّ بالإجماع خطّة الطوارئ الحكوميّة
إلغاء حالة الطوارئ في ريجاينا وغرافيلبورغ “يُسيّس” الأزمة برأي جمعية فرنكوفونية