loader

أخبار كندا

كوفيد 19: تسريحات موظفين بالآلاف، قطاعا الطيران والمفروشات مثالاً


On 25 March, 2020
Published By Rima abou assaf
كوفيد 19: تسريحات موظفين بالآلاف، قطاعا الطيران والمفروشات مثالاً

أعلنت شركة طيران "وست جت" (WestJet) الكندية عن تسريح 6900 من موظفيها ابتداءً من اليوم بسبب الأزمة الناجمة عن جائحة "كوفيد 19" التي يتسبب بها فيروس كورونا المستجدّ.

ويمثل هذا العدد نحواً من نصف العدد الإجمالي لموظفي الشركة البالغ 14000. ووصف الرئيس التنفيذي للشركة، إد سيمز، هذه الاقتطاعات بأنها "فتّاكة".

"نحن نعمل اليوم بالحجم نفسه الذي كنا نعمل به عام 2003"، قال سيمز، مضيفاً أنّ 90% من الموظفين المُسرحين يغادرون الخدمة بشكل طوعي، إما من خلال تقاعد مبكر أو إجازات غياب عن العمل غير مدفوعة الأجر أو استقالات طوعية.

وأضاف سيمز أنّ بعض الموظفين قبلوا أيضاً بتخفيض أجورهم أو بتخفيض ساعات العمل في الأسبوع.

"اليوم هو يوم صعب، لكنه لم يكن غير منتظر"، قال أمس من جهته لو أراب، المتحدث باسم نقابة موظفي القطاع العام في كندا (SCFP - CUPE) التي تمثّل المضيفات والمضيفين في شركات الطيران الكندية، مضيفاً أنّ النقابة كانت تعمل منذ الأسبوع الماضي لإيجاد حلول مبنية على المغادرة الطوعية للخدمة.

ويتفق أراب مع إدارة "وست جت" في قولها إنّ الوضع كان من الممكن أن يكون أسوأ مما هو حالياً، لكنه يتوقف عند حجم التسريحات مؤكداً أنّ "الكثيرين من موظفي ’’وست جت‘‘ يشعرون بسوءٍ بالغ اليوم".

وتعكس هذه التسريحات لدى "وست جت" حجم الأزمة الاقتصادية التي برزت بقوة وبسرعة على خلفية الجائحة والتي يُعدّ قطاع الطيران المدني من أبرز ضحاياها. ويُشار في هذا الصدد إلى أنّ الحكومة الفدرالية تلقّت الأسبوع الماضي نحواً من 930 ألف طلب حصول على إعانات البطالة.

و"وست جت" الواقع مقرها الرئيسي قرب مطار كالغاري الدولي في مقاطعة ألبرتا في غرب كندا انطلقت عام 1996 كشركة طيران منخفض التكلفة، وهي حالياً ثاني أكبر شركة طيران مدني كندية بعد شركة الخطوط الجوية الكندية (Air Canada)، وتحل قبل شركة "إير ترانزات" (Air Transat).    

وسبق أن أعلنت هاتان الشركتان أيضاً عن عمليات تسريح ضخمة في صفوف موظفيهما على خلفية الجائحة. 

ومن بين الشركات التي أعلنت أيضاً عن اقتطاعات ضخمة في الوظائف جرّاء الجائحة شركةُ "مفروشات ليون" (Meubles Léon - Leon's).

فقد أعلنت هذه الشركة عن تسريح 3900 موظف، أي تقريباً نصف قوتها العاملة، وإغلاقِ 72 من متاجرها الـ205 في كندا بشكل مؤقّت.  

وإضافة إلى المفروشات تبيع الشركة أجهزة ولوازم منزلية في متاجر تحمل عدة أسماء، كـ"ذي بريك" (The Brick) و"أبليانس كندا" (Appliance Canada) و"ميد نورذرن أبليانس" (Midnorthern Appliance)، إضافةً إلى "مفروشات ليون" في مقاطعة كيبيك و"ليونز" في سائر المقاطعات الكندية.

وتأسست الشركة عام 1909 على يد المهاجر اللبناني قبَلان ليّون، ويقع مقرّها الرئيسي في تورونتو، كبرى مدن كندا وعاصمتها الاقتصادية. 

 

(راديو كندا / كالغاري هيرالد / وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

إقرأ أيضاً

كيبيك قد تستعين بالأطبّاء الأجانب لمواجهة فيروس كورونا
كندا : احتمال استخدام الموقع الجغرافي الفردي لمواجهة الكوفيد-19