loader

أخبار كندا

كوفيد-19: مزيد من المساعدات الحكوميّة في وقت يستمرّ ارتفاع عدد الحالات


On 25 March, 2020
Published By Rima abou assaf
كوفيد-19: مزيد من المساعدات الحكوميّة في وقت يستمرّ ارتفاع عدد الحالات

تواصل الحكومة الكنديّة جهودها لمواجهة فيروس كورونا المستجدّ وتكشف عن المزيد من الإجراءات الهادفة لحماية صحّة الكنديّين وسلامتهم  و الحدّ من التداعيات التي يتسبّب بها على اقتصاد البلاد.

واليوم، قال رئيس الحكومة جوستان ترودو في مؤتمره الصحفي الذي يعقده من أمام مقرّه في أوتاوا إنّ الحكومة تلقّت الأسبوع الفائت نحوا من مليون طلب للحصول على إعانات البطالة.

وتلجأ الحكومة إلى موظّفين من مختلف قطاعات الموارد البشريّة الحكوميّة وموظّفي القطاع العام لمعالجة الطلبات لا سيّما أنّ قطاع إعانات البطالة لم يواجه هذا العدد المرتفع منها قبل اليوم.

وتعهّد ترودو بتقديم مساعدة طارئة للعمّال الذين تأثّروا بالكوفيد-10 في غضون 10 أيّام من تقديم طلبهم للحكومة.

ويحصل المؤهّلون للمساعدة الطارئةا على  2000 دولار في الشهر على مدى أربعة أشهر كما قال رئيس الحكومة.

و يستفيد من المساعدة الطارئة كلّ الموظّفين الذين فقدوا عملهم بسبب الكوفيد-19، والذين هم في الحجر الصحّي والأشخاص المضطرّين لملازمة المنزل للعناية بأطفالهم والمسنّين ، فضلا عن الأشخاص الذين لم يفقدوا عملهم ولكنّهم لا يتلقّون رواتبهم بسبب أزمة الكوفيد-19.

وتتولّى وزارة الدخل الكنديّة إدارة المساعدات الطارئة من خلال منصّة تكون متوفّرة مطلع نيسان أبريل المقبل.

رئيس الحكومة جوستان ترودو يتحدّث من أمام مقرّه في أوتاوا في مؤتمره الصحفي اليومي في 24-03-2020/Sean Kilpatrick/CP

رئيس الحكومة جوستان ترودو يتحدّث من أمام مقرّه في أوتاوا في مؤتمره الصحفي اليومي في 24-03-2020/Sean Kilpatrick/CP

وكان وزير المال الكندي بيل مورنو قد قال أمس الثلاثاء إنّ كندا تعاني حاليّا من خسارة كبيرة في الوظائف وأضاف بأنّ الحكومة تأمل وتتوقّع أن تكون هذه الخسائر مؤقّتة.

على صعيد آخر، غرّدت باتي هايدو وزيرة الصحّة الكنديّة على موقع تويتر قائلة إنّ العزل المنزل  المطلوب من الكنديّين العائدين من الخارج أصبح إلزاميّا بموجب القانون اعتبارا من اليوم. وأضافت بأنّ الهدف هو حماية الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالكوفيد-19.ويتيح قانون الحجر الصحّي لوزيرة الصحّة إقامة مراكز حجر صخّي في مختلف أنحاء البلاد وفرض غرامات وعقوبة السجن على المخالفين.

و ارتفع عدد الإصابات في كندا إلى 3290 إصابة بالفيروس.

 إجراءات الحماية، من الكوفيد-19 للمشرّدين في كيبيك/Ivanoh Demers/Radio-Canada

إجراءات الحماية، من الكوفيد-19 للمشرّدين في كيبيك/Ivanoh Demers/Radio-Canada

وفي بريتيش كولومبيا، قالت د. بوني هنري رئيسة الخدمات الطبيّة في  إنّ ما من أحد في منأى عن الإصابة بالفيروس، في وقت تستعدّ المقاطعة لارتفاع عدد الإصابات في الأسابيع المقبلة.

وتتّخذ السلطات الصحيّة كافّة الإجراءات لتكون المستشفيات في حالة من الجهوزيّة  التامّة.

وفي المقاطعة حتّى كتابة هذه السطور 617 حالة مؤكّدة و13 حالة وفاة.

واستدعت 50 حالة دخول المستشفى، و23 حالة أخرى دخول العناية الفائقة.

وفي ألبرتا، أفيد عن وفاة سيّدة في الثمانين من العمر بسبب الكوفيد-19، كانت تقيم في مركز للرعاية الطويلة الأمد للمسنّين، وهي ثاني حالة وفاة بالفيروس في المقاطعة.

وأكّدت د. دينا هينشو رئيسة الخدمات الطبيّة في ألبرتا أنّ السلطات الصحيّة اتّخذت إجراءات إضافيّة للحدّ من انتشار الفيروس.

سكوت ليفينغستون المدير العام لوكالة الصحّة في سسكتشوان يقول إنّ المقاطعة تستعدّ لكلّ الاحتمالات/Guy Quenneville/Radio-Canada

سكوت ليفينغستون المدير العام لوكالة الصحّة في سسكتشوان يقول إنّ المقاطعة تستعدّ لكلّ الاحتمالات/Guy Quenneville/Radio-Canada

وفي سسكتشوان، ورد في وثيقة داخليّة لوزارة الصحّة حصلت وسائل الإعلام على نسخة منها،  أنّه يكاد يكون من المؤكّد أنّ الكوفيد-19 سيلقي الضغط على النظام الصحّي في المقاطعة الواقعة في وسط الغرب الكندي.

وتثير الوثيقة التي تناقلها العاملون في القطاع الصحّي علامات استفهام حول مدى جهوزيّة النظام الصحّي للتعامل مع الكوفيد-19.

وفي أونتاريو، تمّ تسجيل  ثاني أكبر عدد من الإصابات ، بلغ 668 إصابة ، في حين ارتفع العدد في كيبيك إلى 1339 حالة .

ويُمكن تفسير هذا الارتفاع في المقاطعة الفرنسيّة اللغة ، أقلّه جزئيّا حسب خبراء الصحّة،  من خلال طريقة احتساب الأعداد مع توسّع نطاق اختبارات الكشف عن الفيروس.

وقد أعلنت كلّ من أونتاريو وكيبيك، وهما أكبر مقاطعتين من حيث عدد السكّان، الإغلاق شبه التام لمعظم المرافق باستثناء تلك التي تُعتبر ضروريّة.

وطلب اتّحاد الممرّضين في أونتاريو من الحكومة المحليّة والحكومة الفدراليّة تأمين المزيد من معدّات الوقاية الشخصيّة بما في ذلك الكمّمات، وحذّر من احتمال حدوث نقص على هذا الصعيد في مستشفيات المقاطعة.

وأعرب رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو عن امله في أن يكون الإغلاق مؤقّتا في المقاطعة وأكّد أنّ الإجراءات المتّخذة تهدف للحدّ من انتشار الفيروس و "سنتمكّن من ذلك معا" كما قال فرانسوا لوغو.

وفي مقاطعات الشرق الكندي المطلّ على الأطلسي، أفيد عن ارتفاع عدد الإصابات الذي بلغ 68 حالة في نوفا سكوشا و67 حالة في نيوفاوندلاند ولابرادور و 26 حالة في نيوبرنزويك.

ولم يرتفع عدد الحالات في مقاطعة جزيرة برنس إدوارد التي تمّ تسجيل 3 إصابات فيها حتّى كتابة هذه السطور.

وتعمل حكومة المقاطعة  على تقديم مساعدة ماليّة على شكل قسيمة بقيمة 100 دولار في محلّات البقالة لمساعدة الأشخاص الذين يواجهون الكوفيد-19.

وأعلنت حكومة نونافوت أنّ مدارس الإقليم ستبقى مغلقة حتّى نهاية العام الدراسي.

 

(راديو كندا الدولي/ سي بي سي/ راديو كندا)

إقرأ أيضاً

كوفيد-19: مجلس العموم يقرّ بالإجماع خطّة الطوارئ الحكوميّة
دراسة عالمية بقيادة باحث كندي حول إصابة الأطفال بـ”كوفيد 19″