loader

أخبار الإقتصاد

خام تكساس يتراجع 11% الجمعة ليسجل أسوأ أداء أسبوعي منذ 1991


On 22 March, 2020
Published By Karim Haddad
خام تكساس يتراجع 11% الجمعة ليسجل أسوأ أداء أسبوعي منذ 1991

فيروس كورونا يصيب جميع المجتمعات وجميع الأسواق العالمية. مؤشرات الأسهم الأميركية والأوروبية والآسيوية تتراجع بشكل كبير مع تفشي الفيروس حول العالم.. ولكن المتضرر الأكبر قد يكون سوق النفط الذي يستمر بتسجيل أرقام قياسية جديدة ولكن جميعها في النطاق السالب. 

خام غرب تكساس الوسيط يتراجع 11%إلى 22دولار للبرميل في إغلاقات يوم الجمعة ليسجل بذلك أسوأ أداء أسبوعي له منذ عام 1991 وذلك على الرغم من المساعدات غير المسبوقة التي تقوم بها الحكومات لدعم الاقتصاد في مواجهة كورونا . ويأتي هذا التراجع في الأسعار بعد أن ارتفع الخام الأميركي بأكثر من 23%  في جلسة الخميس والتي تعد أكبر ارتفاع يومي تاريخيا.

 إضافة إلى ذلك انخفض سعر خام غرب تكساس الوسيط بنحو 44% منذ بداية العام وهو في طريقه لتسجيل أسوأ أداء شهري في حوالي ثلاثة عقود.

 وفي السياق نفسه انخفض برنت إلى أدنى مستوياته في 17 عاما ليصل إلى  مستويات 26 دولارا للبرميل.

تراجع الطلب الناتج عن تباطؤ في وتيرة السفر العالمية بسبب فيروس كورونا هو أحد الأسباب الرئيسية لانخفاض أسعار النفط بالإضافة إلى اندلاع حرب أسعار في السوق بعد فشل أعضاء أوبك+ في التوصل إلى اتفاق لمزيد من خفض الإنتاج . الأمر الذي زاد المخاوف بشأن  حدوث تخمة في المعروض

 وفي الملف نفسه قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأسبوع الماضي إنه سيتدخل في ملف حرب الأسعار في الوقت المناسب ، مضيفا إن انخفاض أسعار البنزين مفيد للمستهلك الأميركي على الرغم من أنه يؤثر سلبا على القطاع ككل.

 ومع استمرار الضغوط على قطاع الطاقة, خفض Morgan STANLEYالأميركي توقعاته لسعر برنت في الربع الثاني من العام الحالي إلى  30دولار للبرميل من 35دولار سابقا بينما كان

 Goldman Sachs صاحب التوقعات الأكثر تشاؤما حيث يرى أن الأسعار ستتراجع إلى دون  20 دولاراً للبرميل.

 فيبقى السؤال الأهم .. إلى متى ستتراجع أسعار النفط وهل سنشهد تعافيا كاملا لقطاع الطاقة مع اكتشاف علاج لفيروس كورونا؟ 

المصدر: "CNBC عربية"

إقرأ أيضاً

شركة طيران بريطانية.. أحدث ضحايا "كورونا"
حب الله جال على مصانع الكمّامات والمعقّمات: نضمن الجودة