loader

أخبار العلوم والتكنولوجيا

كشف غموض مثير عن "شجرة الحياة" الأسطورية


On 19 March, 2020
Published By Rima abou assaf
كشف غموض مثير عن "شجرة الحياة" الأسطورية

ظلت شجرة صنوبر واحدة مدفونة وسط أروع "مواطن تشاكو" العظيمة، مخفية لمئات السنين، ثم اكتشفها علماء الآثار منذ قرن تقريبا.

ولطالما اعتُبرت بويبلو بونيتو (بلدة جميلة)، في "تشاكو كانيون" بنيو مكسيكو، المركز الثقافي لأبناء Puebloans الذين سكنوا هناك لقرون، أسسوا الموقع قبل أكثر من ألف عام، قبل التخلي عنه في زهاء عام 1126 م.

وعندما غادروا، ترك القرويون وراءهم إرثا عجيبا من الهياكل الضخمة، التي كانت ذات مرة تصل إلى خمسة طوابق مليئة بمئات الغرف والمصنوعات الثقافية، بما في ذلك الفخار والأدوات الموسيقية والأدوات المستخدمة في الطقوس القديمة.

وتركوا أيضا شيئا آخر وراءهم: السجل الوحيد لصنوبر(Pinus ponderosa)، يبلغ طوله 6 أمتار، وهو الأمر الذي لم يستطع علماء الآثار فهمه عندما عثروا عليه أثناء الحفر عام 1924.

وكتب الباحثون لاحقا عن الاكتشاف: "في الطرف الجنوبي من West Court اكتشفنا بشكل غير متوقع بقايا صنوبر كبير، كان واقفا حيا وأخضر عندما كان Pueblo Bonito "​​مسكونا". وتمنع جذور الشجرة العظيمة إمكانية تحريكها".

وحقق هذا الوصف الحيوي - والافتراضات المتأصلة فيه - صدى منذ ذلك الحين في جميع أنحاء الأدب الأثري والأنثروبولوجي، ما خلق أسطورة قيّمة حول هذا الصنوبر الفريد من نوعه، وحده في البيئة الخالية من الأشجار من Pueblo Bonito.

وضمن هذه الروايات، وُصفت شجرة الصنوبر بأنها "شجرة الحياة" أو "شجرة العالم" مشبعة بالأهمية الكونية، أو مفاهيم رمزية الولادة، أو تكهنات غامضة أخرى حول الغرض منها.

وتشير دراسة جديدة بقيادة خبير حلقات الشجر، كريستوفر غيترمان، من جامعة أريزونا، إلى أن بعض الأفكار الخيالية حول شجرة الصنوبر المهيبة هذه، "لم تُختبر بدقة"، وتقدم تفسيرا بديلا للخلفية المتعلقة بالشجرة.

وكتب المعدون في ورقتهم البحثية: "بناء على تقارب خطوط الأدلة، السجلات الوثائقية ونظائر السترونتيوم واختبار منشأ الحلقة الشجرية - نقدم أصلا جديدا لشجرة بلازا. لم تنم في Pueblo Bonito، أو حتى قرب "تشاكو كانيون"".

ووفقا للأدلة التي توصل إليها فريق غيترمان، بما في ذلك مقارنات حلقات الشجرة في عينة من "شجرة بلازا"، مع عينات من الأشجار في المناطق المجاورة، لم يُزرع الصنوبر الشهير جذوره في Pueblo Bonito.

ومن خلال تحليل هذه البيانات، يستنتج الفريق أن شجرة الصنوبر عاشت لمدة 250 عاما (حتى أوائل القرن الحادي عشر تقريبا) في جبال تشوسكا، على بعد نحو 50 كم غرب تشاكو كانيون .

وعند نقطة ما في ذلك الوقت، وهو أمر يصعب معرفته على وجه اليقين، حيث فقدت الطبقات الخارجية من السجل للتحلل، ماتت الشجرة إما لأسباب طبيعية أو نتيجة السقوط. وبعد ذلك، نُقلت إلى Pueblo Bonito، حيث يقول الفريق إنه ربما كانت مخصصة لحطب الوقود، أو نصبت كقطب قائم.

وأوضح الباحثون أنه "كان من الممكن أن تسقط أو تُترك لتنهار في النهاية. وأخيرا، دُفنت في الرمال بعد أن ضربتها الرياح على مر القرون".

وأُبلغ عن النتائج في American Antiquity.

 

المصدر: ساينس ألرت


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

علماء جامعة أكسفورد يطورون تقنية اختبار سريع لفيروس كورونا
فيروس كورونا.. هل ينتقل عبر المطر؟