loader

أخبار عالمية

تركيا تهدد بضرب "المتطرفين" في إدلب


On 13 February, 2020
Published By Rima abou assaf
تركيا تهدد بضرب "المتطرفين" في إدلب

هددت تركيا بضرب "المتطرفين" في محافظة إدلب شمال غربي سوريا "إذا لم يحترموا وقف إطلاق النار" في المنطقة، وذلك غداة انتقادات حادة وجهتها موسكو إلى أنقرة.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الخميس، كما نقلت عنه وكالة أنباء "الأناضول" الرسمية: "سيتم استخدام القوة في إدلب ضد من لا يحترمون وقف إطلاق النار، بمن فيهم المتطرفون. سنرسل وحدات إضافية لإرساء وقف إطلاق النار مجددا والتأكد من أنه سيستمر".

وأعلنت تركيا وروسيا مرارا التوصل إلى وقف لإطلاق النار في المحافظة، في إطار جهودهما لوضع حد للمعارك في ادلب، لكن من دون جدوى.

ورغم اتفاق لخفض التصعيد بين أنقرة وموسكو، يشن النظام السوري منذ أشهر هجوما في إدلب بإسناد من الطيران الروسي، علما أنها آخر معقل للفصائل المسلحة في سوريا.

وعلى وقع تصعيد عمليات القصف في إدلب، تبادلت تركيا التي تدعم فصائل مقاتلة وروسيا التي تقف بجانب الجيش السوري، انتقادات حادة.

وفي هذا السياق، اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان موسكو بالمشاركة في "المجزرة" بحق المدنيين، منددا بـ"وعود لم يتم الإيفاء بها".

وبعد ذلك، اتهم المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف تركيا بعدم بذل أي جهد لـ"تحييد الإرهابيين في إدلب"، مؤكدا أن هذا الوضع "مرفوض".

وحملت وزارة الدفاع الروسية في بيان تركيا مسؤولية "الأزمة في إدلب"، متهمة أنقرة بـ"عدم الوفاء بالتزاماتها من حيث الفصل بين مقاتلي المعارضة (السورية) المعتدلة" والمجموعات المتطرفة.

وينبع قلق تركيا حيال الوضع في ادلب من قربها من الحدود التركية، وتخشى أنقرة أن يؤدي هجوم قوات النظام إلى تدفق مزيد من اللاجئين نحو أراضيها، خصوصا أنها تستضيف 3.7 ملايين سوري.

وفي حين تؤدي أزمة إدلب إلى توتر العلاقة بين تركيا وروسيا، فإن الولايات المتحدة أبدت دعما للسلطات التركية، وأجرى الممثل الأميركي الخاص لسوريا جيمس جيفري، الأربعاء، محادثات مع مسؤولين أتراك في أنقرة.

وفي تصريحات نشرتها السفارة الأميركية في أنقرة على "تويتر"، أكد جيفري أن واشنطن "تتفق تماما مع تركيا" من جهة وجودها في سوريا "دفاعا عن مصالحها الحيوية في مواجهة تدفق اللاجئين وبهدف مكافحة الإرهاب".

وأضاف: "نفهم وندعم القلق التركي المشروع الذي يبرر وجود القوات التركية في سوريا وخصوصا في إدلب"، مهاجما "نظام الرئيس الأسد الذي يرتكب جرائم حرب".

وأكد الممثل الأميركي أن على النظام السوري وحليفيه الروسي والإيراني أن يدركوا أنهم "لن يستطيعوا تحقيق انتصار عسكري" في سوريا.

وتابع: "حين تلاحظ روسيا وإيران والأسد أنهم لا يستطيعون تحقيق مزيد من التقدم من دون خوض نزاع معنا أو مع تركيا، سيدركون أن الوقت حان للعودة إلى طاولة المفاوضات في جنيف بهدف حل هذا النزاع بالسبل الدبلوماسية".

وتساند أنقرة وموسكو أطرافا مختلفة في الصراع لكنهما تتعاونان من أجل إيجاد حل سياسي للحرب.

 

المصدر : وكالات - أبوظبي


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

سفيرة مقالة تصف دبلوماسية واشطن بـ"غير الأخلاقية"
"تحدي المكنسة" يجتاح الإنترنت وناسا تثبت "الخدعة" الكامنة وراءه