loader

أخبار دينية

العمار في قداس مار مارون: لمن نترك الوطن؟


On 09 February, 2020
Published By Karim Haddad
العمار في قداس مار مارون: لمن نترك الوطن؟

ترأس راعي أبرشية صيدا ودير القمر للموارنة المطران مارون العمار، قداس عيد شفيع الكنيسة القديس مار مارون، في كنيسة مار نقولا في البوابة الفوقا في صيدا، في حضور فاعليات وحشد من أبناء الرعية.

بعد الإنجيل المقدس، ألقى العمار عظة تناول فيها معاني عيد مار مارون وتوقف عند ما تشهده البلاد من ظروف صعبة، داعيا الى "ترتيب الأولويات من منطلق أن الوطن هو الأرض الخصبة التي يجب أن نتمسك بها ونسعى لأن نكون خلاقين للحفاظ عليها". وقال: "لا نريد وطنا على طبق من فضة، فمن يقدم لنا وطنا على طبق من فضة يأخذه على طبق من ذهب. لبنان في حاجة الى شبيبة خلاقة تستطيع أن تضع الأولويات لتعيش بكرامة وتحافظ على وطننا لبنان".

أضاف: "هذا العيد الذي نعايده معا، عيد شفيع كنيستنا القديس مارون، بشفاعته يعطينا الله القوة حتى نجتاز المحن التي يعيشها وطننا لبنان ويعطينا الحكمة لنضع الأولويات في حياتنا ويعطينا العزم والشجاعة لنكمل الرسالة التي بدأها أهلنا في الشرق وفي هذه المنطقة، ونقدر أن نصل بشفاعة مار مارون وجميع قديسينا الى بر الأمان. هذا العام كنيستنا ووطننا يمران بظروف صعبة، وفي الظروف الصعبة على الإنسان أن يتأمل أكثر ويفكر أكثر ويميز أكثر ويقرأ التاريخ ويأخذ العبر من التاريخ الذي مر، ونحن وإياكم استنادا الى النص الانجيلي ليكون مثالا تأمليا بالنسبة لنا في هذا العيد".

وتابع: "نعتبر وطننا لبنان أرضا خصبة لإيماننا وكنيستنا. نعرف أن هناك قسما كبيرا من شبابنا هاجروا وسافروا الى الخارج، ولكن لمن نترك هذا الوطن؟ هل نتركه لمن لم يتعلم أم لمن لا يحبه ويستغله؟ الوطن هنا سوف يخرب".

وختم: "صحيح هناك ألم وصعوبات، ولكن هناك أيضا انتصارات وخير وبركة وقداسة، وهذه أهم بكثير من الصعوبات التي نمر بها. لنضع الأولويات ونكمل بهذا الوطن الذي يستحق منا كل تعب وتضحية وصلاة".
 

المصدر: "وكالة الأنباء المركزية"

إقرأ أيضاً

الراعي: الفاتيكان إلى جانب لبنان في محنته
في اليوم العالمي للمريض البابا فرنسيس يوكل إلى مريم العذراء جميع المتألمين