loader

أخبار كندا

كندا تطلب من روسيا والصين المساهمة في منع وقوع إبادة جماعية بحق الروهينغا


On 26 January, 2020
Published By Kathy Ghantous
كندا تطلب من روسيا والصين المساهمة في منع وقوع إبادة جماعية بحق الروهينغا

قال موفد رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو لمتابعة ملف اللاجئين الروهينغا، رئيسُ حكومة مقاطعة أونتاريو الأسبق وعضو مجلس العموم الكندي الأسبق بوب راي، إنّ على الصين وروسيا التوقف عن كبح جهود الأمم المتحدة الهادفة لمنع وقوع عملية إبادة جماعية بحق أقلية الروهينغا المسلمة في دولة بورما (ميانمار).

وجاء كلام راي أمس بعد أن أمرت محكمة العدل الدولية في لاهاي السلطاتِ البورمية باتخاذ إجراءات عاجلة لإيقاف أعمال العنف والقتل بحق الروهينغا.

ويقول راي إنّ هذا القرار، المتخذ بإجماع قضاة محكمة العدل الدولية الـ17، يبعث رسالة قوية إلى روسيا والصين اللتيْن منعتا مجلس الأمن الدولي من إحالة قضية العنف بحق الروهينغا إلى هذه المحكمة الدولية.

ويرى راي أنّ ما يزيد من أهمية القرار هو أنّ موقف القاضييْن الروسي والصيني في محكمة العدل الدولية كان مشابهاً لموقف سائر قضاتها.

ورفضت محكمة الدولية الدولية بشكل قاطع الدفع المقدّم من قِبل المستشارة البورمية أونغ سان سو تشي بأن ترفض الدعوى المقدَّمة من دولة غامبيا.

وكانت غامبيا قد رفعت دعوى أمام المحكمة في تشرين الثاني (نوفمبر) الفائت اتهمت فيها السلطات البورمية بارتكاب إبادة جماعية بحق الروهينغا.

ورفعت غامبيا الدعوى باسم منظمة التعاون الإسلامي التي تضم 57 دولة، وحصلت على دعم كلٍّ من كندا وهولندا في هذه الخطوة.

وحثّ كلٌّ من بوب راي ووزيرُ الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شامبان السلطات البورمية على "الالتزام التام" بقرار المحكمة الدولية.

وقال شامبان إنّ كندا تنسّق مع حلفائها من أجل مواصلة الضغوط على بورما.

"لقد دعمنا غامبيا في هذا الملف"، قال شامبان مؤكداً أنّ "كندا ستواصل العمل مع شركائها، لاسيما مع هولندا، من أجل إيجاد أنجع السبل لدعم الجهود المبذولة من قبل غامبيا".

يُذكر أنّ حملة القمع التي شنّتها سلطاتُ بورما ذات الغالبية البوذية ضدّ الروهينغا المسلمين عام 2017 دفعت أكثر من 700 ألفٍ من أفراد هذه الأقلية إلى الهروب إلى بنغلادش المجاورة بعد أن ارتُكبت بحقهم جرائم وانتهاكات شديدة لحقون الإنسان، كحرق القرى وأعمال الاغتصاب والإعدامات خارج نطاق القضاء.

وفي خريف 2018 وافق مجلسا العموم والشيوخ الكنديان بإجماع أعضائهما على تجريد الزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي من الجنسية الكندية الفخرية بسبب رفضها التنديد بـ"الإبادة الجماعية" التي تتعرض لها أقلية الروهينغا في بلادها.

وكانت كندا قد منحت أونغ سان سو تشي الجنسية الفخرية عام 2007 عندما كانت لا تزال معتقلة في بلادها على خلفية نشاطها في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان.

 

المصدر : وكالة الصحافة الكندية / أ ف ب / راديو كندا الدولي

Photo : Alkis Konstantinidis / Reuters


Voyages Galleon

إقرأ أيضاً

أول إصابة بكورونا في كندا وارتفاع عدد ضحايا الفايروس بالصين
المساعدة الطبية على الموت: حكومة كيبيك تتراجع في ما يتصل بالمشاكل النفسية