loader

أخبار دينية

يازجي في قداس الاحد: كنيستنا الانطاكية لن تساوم على الحق وستدافع عن قضايا هذا الشرق


On 12 January, 2020
Published By Karim Haddad
يازجي في قداس الاحد: كنيستنا الانطاكية لن تساوم على الحق وستدافع عن قضايا هذا الشرق

ترأس بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر يازجي قداس الاحد الالهي في كنيسة دير سيدة البلمند البطريركي، عاونه رئيس الدير الارشمندريت رومانوس الحناة، مدير معهد القديس يوحنا الدمشقي اللاهوتي الأب بورفيريوس جرجي، ولفيف من الكهنة والشمامسة، في حضور حشد من المؤمنين.

بعد قراءة الانجيل المقدس، ألقى يازجي عظة قال فيها: "أتوجه إليكم في هذا الصباح المبارك من هذه الكنيسة المقدسة في هذا العام الجديد، سائلا الرب ان تكون الايام المقبلة، ايام سلام وبحبوحة على لبنان وشعبه، وسنة خير وبركة رغم كل الصعوبات التي نمر بها".

وتابع: "بعد مرور الاعياد المجيدة التي تممها الرب من أجل خلاص الانسان ونحن ما زلنا في بركات عيد الظهور الالهي، يشرح لنا القديس بولس الرسول في الرسالة التي وردت في الانجيل المقدس أنه نزل إلى اسافل الارض ومن ثم يقول انه صعد إلى الاعالي واعطانا حياة كريمة، ويؤكد الرسول ان ذاك الذي صعد ونزل هو نفسه المسيح يسوع من أجل خلاص الانسان وحياته".

واضاف: "يجب أن تتذكر أن كل هذه الاعياد تذكرنا بمحبة الله الذي اتى الينا كي يخلصنا وأن نتعلم من ابينا السماوي العطاء والمحبة وهذا ما نحتاج اليه في هذه الأيام في لبنان، شعب وسياسيون مدعوون لنتذكر هذه المحبة التي يبذل فيها الإنسان نفسه، لبنان بحاجة لنا حتى ننقذ هذا البلد الطيب ويكون لنا الاستقرار والامان".

وناشد جميع المسؤولين أن "يضعوا نصب اعينهم صالح الشعب الذي يتعذب ويرزح تحت أزمة معيشية كبيرة، وأن يتعاضدوا من أجل أن تتشكل حكومة تنتشل الوطن من عمق الازمة، فمن غير المقبول أن يستمر تقاذف المسؤوليات والمواطن يجوع ونسبة كبيرة من الناس لا يحصلون على رواتبهم، في ظل ازدياد البطالة والصعوبات في الحصول على الاموال وعجز الناس عن تسديد المستحقات"، ودعا جميع المسؤولين الى أن "يحبوا لبنان".

واذ ذكر بأن "كنيستنا الارثوذكسية تمر بمرحلة دقيقة تستوجب تكثيف الصلوات والابتعاد عن تأجيج الخلافات"، دعا الشعب الى "عدم تصديق الروايات التي تضعف الثقة بالكنيسة"، وأكد أن "كنيستنا الانطاكية لن تساوم على الحق وستبقى تدافع عن قضايا هذا الشرق".

وختم يازجي: "صلاتي إلى يسوع الذي اعتمد في نهر الاردن على يد يوحنا المعمدان أن يفتح كل واحد منا قلبه ويسكن هذا النور فيه ليكون اداة سلام وفرح وتصالح مع الجميع، وان تأتي ايام سلام علينا جميعا".

بعد القداس، استقبل يازجي المؤمنين في قاعة الدير.

المصدر: "وكالة الأنباء المركزية"

إقرأ أيضاً

الراعي في قداس الاحد: نأمل من المسؤولين ان يصغوا الى الشباب قبل ان تتحول انتفاضتهم الى ثورة هدامة هل تعطيل شؤون الدولة والشعب أضحى وسيلة للكيدية السياسية؟
البابا فرنسيس: السلطة ليست قيادة ونفوذ بل صدق وشهادة