https://www.traditionrolex.com/8


أتال في كندا لتعزيز العلاقات بعد رفض مجلس الشيوخ الفرنسي اتفاق ’’سيتا‘‘


On 11 April, 2024
Published By Tony Ghantous
أتال في كندا لتعزيز العلاقات بعد رفض مجلس الشيوخ الفرنسي اتفاق ’’سيتا‘‘

يقوم رئيس الحكومة الفرنسية غابريال أتال بزيارة رسمية إلى كندا تستغرق ثلاثة أيام، ابتداءً من اليوم، يتوقف فيها في العاصمة الفدرالية أوتاوا وفي كيبيك، عاصمة المقاطعة التي تحمل الاسم نفسه، وفي مونتريال، كبرى مدن هذه المقاطعة.

وتأتي الزيارة بعد حوالي ثلاثة أسابيع من رفض مجلس الشيوخ الفرنسي التصديق على الاتفاق الاقتصادي والتجاري الشامل (CETA / AECG)، وهو اتفاق تجارة حرة بين كندا والاتحاد الأوروبي.

ويلقي أتال خطاباً غداً أمام الجمعية الوطنية (الجمعية التشريعية) في كيبيك، المقاطعة الكندية الوحيدة ذات الغالبية الناطقة بالفرنسية، ويعقد لقاءً ومؤتمراً صحفياً مشتركاً، على حدة، مع كلّ من رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو ورئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو.

وهذه أول زيارة إلى كندا لمسؤول فرنسي رفيع المستوى منذ مشاركة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قمة مجموعة الدول السبع في شارلوفوا في مقاطعة كيبيك عام 2018.

ويرافق أتال في زيارته برلمانيون وأصحاب أعمال وخمسة وزراء مسؤولين عن ملفات مثل التعليم العالي والاقتصاد والعدالة والفرنكوفونية.

النائب كريستوفر فايسبيرغ الذي يمثّل فرنسيّي أميركا الشمالية في الجمعية الوطنية الفرنسية يرافق رئيس حكومة بلاده في زيارته إلى كندا.

النائب كريستوفر فايسبيرغ الذي يمثّل فرنسيّي أميركا الشمالية في الجمعية الوطنية الفرنسية يرافق رئيس حكومة بلاده في زيارته إلى كندا.

الصورة: RADIO-CANADA / RAPHAËL BOUVIER-AUCLAIR

كما أنّ هذه الزيارة تندرج في إطار الاجتماعات المتناوبة بين رئيسيْ حكومتيْ فرنسا وكيبيك، ومن المتوقَّع أن تتيح تبادلاتٍ لـ’’تعزيز‘‘ التعاون في العديد من المجالات، كما يوضح كريستوفر فايسبيرغ، أحد نواب حزب ’’النهضة‘‘، حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي يرافق أتال في زيارته.

ويمثّل فايسبيرغ فرنسيّي أميركا الشمالية في الجمعية الوطنية الفرنسية ويقول إنّ أتال ’’يستغل هذه اللحظة للتذكير بأننا نتقاسم القيم والتحديات‘‘.

’’لدينا تحدٍّ ديموغرافي وتحدٍّ في مجال الطاقة، لدينا هذه المشاكل ذاتها‘‘، يضيف فايسبيرغ.

وفي كيبيك يعتزم أتال تناول ملفات الفرنكوفونية والشباب والبنى التحتية. وفي أوتاوا ستتمحور محادثاته حول مواضيع مثل الحرب في أوكرانيا والصراع في الشرق الأوسط والأزمة في هايتي ومكافحة التغيرات المناخية.

ملف التجارة الحرة الأساسي

من اليمين، جلوساً: رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك ورئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر خلال مراسم التوقيع على الاتفاق الاقتصادي والتجاري الشامل بين كندا والاتحاد الأوروبي في 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2016 في بروكسل.

من اليمين، جلوساً: رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك ورئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر خلال مراسم التوقيع على الاتفاق الاقتصادي والتجاري الشامل بين كندا والاتحاد الأوروبي في 30 تشرين الأول (أكتوبر) 2016 في بروكسل.

الصورة: REUTERS / FRANCOIS LENOIR

وإذا كانت باريس وأوتاوا تبدوان في كثير من الأحيان متفقتيْن على القضايا الدولية، فسيتوقف الجانبان في هذه الزيارة عند قضية أُخرى حسّاسة أيضاً، هي التجارة الحرة.

وتدافع الحكومة الفرنسية بقوة عن الاتفاق الاقتصادي والتجاري الشامل بين كندا والاتحاد الأوروبي، المعروف بـ’’سيتا‘‘، الذي تمّ التوقيع عليه في تشرين الأول (أكتوبر) 2016 وصدّق عليه البرلمان الأوروبي في شباط (فبراير) 2017.

لكنّ مجلس الشيوخ الفرنسي رفض الاتفاق في تصويت جرى في 21 آذار (مارس) الفائت، وبأغلبية 211 صوتاً مقابل 44 صوتاً.

وكان الاتفاق مطبقاً بشكل كلي تقريباً وبصورة مؤقتة منذ عام 2017.

نائبة رئيس الحكومة الكندية، وزيرة المالية كريستيا فريلاند، تتحدث في مؤتمر صحفي.

نائبة رئيس الحكومة الكندية، وزيرة المالية كريستيا فريلاند، في مؤتمر صحفي (أرشيف).

الصورة: LA PRESSE CANADIENNE / ADRIAN WYLD

ولم تخف الحكومة الكندية، بصوت نائبة رئيسها وزيرة المالية كريستيا فريلاند، ’’خيبة أملها‘‘ من نتيجة التصويت في مجلس الشيوخ الفرنسي.

ورَفضُ الاتفاق من قبل مجلس الشيوخ يؤدي إلى مراجعته من قبل الجمعية الوطنية حيث هناك خطر جدي بأن يرفضه النواب الفرنسيون هذه المرة بعد أن وافقوا عليه، بفارق ضئيل، في تموز (يوليو) 2019.

وعلى الرغم من تأكيد رئاسة الحكومة الفرنسية أنّ زيارة أتال إلى كندا ليست رد فعل عاجلاً على رفض مجلس الشيوخ الفرنسي الاتفاق، فإنّ فريق عمل رئيس الحكومة الفرنسية يقرّ بأنّه سيكون من الصعب تجاهل ملف التجارة الحرة خلال الزيارة.

’’إذا لم نكن قادرين على إنشاء رابط قوي بين أوروبا وكندا، فلن نتمكن من القيام بذلك مع أيّ دولة في العالم. ولهذا السبب يذهب رئيس الحكومة (الفرنسية إلى كندا). هو يغتنم هذه اللحظة السياسية للتذكير بأننا نتقاسم الكثير من القيم مع الكنديين‘‘، يؤكّد النائب فايسبرغ.

المصدر: "راديو كندا"


service_img

إقرأ أيضاً

كيبيك توضح مطالبها لأوتاوا في مجال الهجرة غداة التلويح باستفتاء عام
كندا بحاجة لـ1,3 مليون وحدة سكنية إضافية بحلول عام 2030





https://www.traditionrolex.com/8