مواجهة عبر موقع mtv بين "الوطني الحر" والقوات اللبنانيّة

المعطيات الحكومية تتبدّل بين اللحظة والأخرى. يجتمع رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري برئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط، تتبعه زيارة مُفاجئة لرئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل، وعلى وقعهما لا يهدأ الوزير ملحم الرياشي على خطّ تأمين الحصّة الوزارية المنشودة لحزب "القوات اللبنانية".
 

عضو تكتل "لبنان القوي" النائب ماريو عون كان أعلن أنّ "حزب "القوات" تخلّى عن الحقيبة السيادية مقابل 4 وزارات خدماتية". وللإستيضاح منه حول ما صدر عنه أخيراً، اتصل موقع mtv بعون الذي كرّر ما قاله: "نعم، قبلوا بحصّة من 4 وزراء من دون نيابة رئاسة الحكومة ومن دون حقيبة سيادية"، مُضيفاً: "أطلعني "مصدر مهمّ" على أجواء الساعات الأخيرة".
 

وتابع: "بالنسبة إلى "الوطني الحر" فسيكون من حصّتنا، مع رئيس الجمهورية، 10 وزراء، مع ترك المجال أمام تغيّر المواقف ومجريات المفاوضات".
 

وعند سؤاله عن الإتهامات التي تُوجَّه لـ"التيار" لـ"الإصرار على الثلث المعطّل"، قال: "إذا بيصرلنا ليه لأ؟".

 

أمّا عن تولّي "القوات" حقيبة الدفاع، فيُعلن عون صراحةً: "نحن معترضون على تولّي "القوات" وزارة الدفاع فهذه الحقيبة لرئيس الجمهورية فقط"، مشدداً على أنّ "الحقائب الأهم هي الصحة والأشغال والزراعة، أمّا الباقيات "فما إلهن طعمة".
 

أمّا عن التوتر الواقع بين "التيار" و"التقدمي الإشتراكي"، فيضع الحديث عن الحصة الدرزية في خانة "النكايات السياسية"، مردفاً: "المطلوب من جنبلاط أن يقدّم التنازلات".
 

وعن العلاقة مع "القوات"، كشف أنّ "هناك اتفاق "معراب 2" مطروح وقد يحصل بعد الانتهاء من تأليف الحكومة".
 

في المقابل، أوضح عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب جورج عقيص، لموقع mtv، أنّه " قد نقبل بالتخلّي عن الوزارة السيادية إن كانت الحقائب الوزارية الأربع من حصّة "القوات" تخدم مشاركتنا في الحكومة".
وأضاف: "المفاوضات الحكومية يقودها رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع بواسطة الوزير ملحم الرياشي، ولا توجد حقائب ممنوعة علينا أو محجوزة لسوانا من جهات حزبية أو غيرها".
ورأى أنّ "مفهوم "الحكومة المعلّبة" ينسف مبدأ التوافق وعلى البيان وزاري أن يكون توافقياً، لذلك فليفكّروا من الآن بعناوينه التي ستفرض نفسها اقتصادياً واجتماعياً وفي ملف النازحين السوريين"، خاتماً: "إن لم تتشكّل الحكومة قبل العيد، فستتأخّر إلى ما بعد الصيف".

المصدر :  خاص موقع Mtv

 

News this week